فيلم جنسي لمارلين مونرو ورئيس أمريكي سابق يباع بمبلغ 1,5مليون دولار

قال سمسار أنه باع فيلما جنسيا مدته 15 دقيقة لنجمة الإغراء الأمريكية الراحلة مارلين مونرو وهي تمارس الجنس بالفم مع شخص لا تظهر رأسه في الفيلم.
فيلم جنسي لمارلين مونرو ورئيس أمريكي سابق يباع بمبلغ  1,5مليون دولار
بواسطة Sayed Elazony
الثلاثاء, 15 أبريل , 2008

قال سمسار انه باع فيلما جنسيا مدته 15 دقيقة لنجمة الإغراء الأمريكية الراحلة مارلين مونرو وهي تمارس الجنس بالفم مع شخص لا تظهر رأسه في الفيلم وردد البعض أنه الرئيس الأمريكي الراحل جون كنيدي.

وقال كيا مورجان وهو مقتن مشهور لتذكارات المشاهير أن رجل الأعمال الذي ابتاع الفيلم هو من مانهاتن بنيويورك وانه ابتاع الفيلم الصامت وهو أبيض وأسود من ابن عميل راحل كان يعمل في مكتب التحقيقات الاتحادي (اف.بي.اي) ليحجبه عن العامة حفاظا على خصوصية مونرو.

وقال مورجان "السيد النبيل الذي ابتاعه قال أنه احتراما لمارلين لن يجعل منه أضحوكة وينشره على إنترنت بقصد التربح من ورائها. هذه ليست نيته. وما كنت أشارك باسمي لو كان ذلك سيحدث."

وذكر مورجان الذي شاهد الفيلم أن مونرو ظهرت في الفيلم وهي مرتدية ملابسها وان رأس الرجل ظلت طوال الخمس عشرة دقيقة خارج إطار الكادر.

وتردد أن مونرو كانت على علاقة غرامية مع الرئيس الأمريكي الأسبق وقال مورجان أن جيه. ادجار هوفر مدير اف.بي.اي في ذلك الوقت وكان من خصوم كنيدي بذل جهودا مضنية ليثبت أن رفيق مونرو في الفيلم هو كنيدي.

وجاء في سجلات مكتب التحقيقات الاتحادي عن مونرو المتاحة على موقعه على إنترنت أن أحد أزواج مونرو السابقين وهو لاعب البيسبول الشهير الراحل جو ديماجيو حاول يوما شراء الفيلم من مقتنيه بمبلغ 25 ألف دولار لكن المقتني "رفض أن يفرط فيه."

ومورجان هو مقتن مشهور لتذكارات مونرو وديماجيو وقال أنه تربطه صداقة بزوجي مونرو الآخرين جيم دورتي وكان جنديا في البحرية والكاتب المسرحي آرثر ميلر.

وذكر أنه علم بوجود الفيلم حين كان يعمل في فيلم وثائقي عن مونرو التي توفيت في أغسطس/آب عام 1962 عن 36 عاما. وقال أنه علم بأمر الفيلم من عميل سابق في مكتب التحقيقات الاتحادي وتأكد من وجود الفيلم بعد ملاحقة ابن عميل الاف.بي.اي الراحل الذي قدم نسخة من الفيلم لمكتب التحقيقات.

وقال مورجان الذي نشرت صحيفة نيويورك بوست نبأ صفقته أمس الاثنين أن ابن العميل الراحل كان يملك التسجيل الأصلي بينما توجد نسخة الفيلم في السجلات السرية لمكتب التحقيقات.

وأضاف مورجان "قال عميل مكتب التحقيقات الاتحادي الذي التقيت به أن جيه. ادجار هوفر كانت تستحوذ عليه تماما الفكرة (اثبات أن الرجل في الفيلم هو كنيدي). وجعل فريقا من الخبراء مكونا من تسعة أفراد يحلل الفيلم في معمل واحضر جيه. ادجار هوفر عددا من بائعات الهوى زعم إنهن كن على علاقة بالرئيس كنيدي ليحاولن...معرفة ماذا كان هذا الشخص هو الرئيس كنيدي حقا."

ورفض متحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي التعليق واكتفى بالقول بان سجلات مونرو متاحة على إنترنت وأنها تشير إلى الفيلم لكنه لم يشر إلى اهتمام هوفر بشكل خاص بإثبات أن شريك ممثلة الإغراء الأمريكية في الفيلم الجنسي هو الرئيس الأمريكي الأسبق كنيدي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة