مصر تطالب بإعادة 80 قطعة أثرية سرقها طيار أمريكي منذ 6 سنوات

عاد إلي القاهرة أمس الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار قادماً من أمريكا بعد معاينة 80 قطعة أثرية ترجع لعصر ما قبل الأسرات بجمارك نيويورك .
بواسطة Sayed Elazony
الثلاثاء, 15 أبريل , 2008

عاد إلي القاهرة أمس الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار قادماً من أمريكا بعد معاينة 80 قطعة أثرية ترجع لعصر ما قبل الأسرات بجمارك نيويورك والتي تم سرقتها من مصر عام 2002 من مخزن كلية الآداب بالمعادي.

وقالت جريدة الجمهورية اليوم أن د.حواس صرح بأنه قدم تقريراً مفصلاً عن هذه القضية إلي فاروق حسني وزير الثقافة أطلعه علي نتائج التحقيقات التي تجريها السلطات الأمريكية والتي أوضحت أنه قد تم سرقة هذه الآثار عن طريق ضابط أمريكي من القوات الجوية كان متواجداً بمصر في ذلك الوقت وقام بشرائها من أحد المصريين وعرض بيعها علي أحد تجار الآثار بتكساس. وقامت إدارة الأمن القومي بنيويورك والتي كانت تابعة من قبل للجمارك بمتابعة القضية وقام ضابط الجوازات جيمس "ماكندور" بإبلاغ د.حواس بذلك وبعد عامين تم القبض علي السارق.
أضاف أن القطع كشفها د.إبراهيم رزقانة أستاذ ما قبل التاريخ بكلية الآداب تم عمل تقرير مفصل عن هذه الآثار لعرضه علي القضاء الأمريكي حتي يمكن استلام الآثار... مشيراً إلي أنه قد عثر علي قطعتين من الفخار من مكتشفات كلية الآداب بكوم أوشيم والتي كانت مخزنة بمخزن المعادي.
أشار إلي أنه سيصل القاهرة الأسبوع المقبل الضابط الأمريكي المسئول عن التحقيقات مع مساعده للقاء أمين المخزن الذي كان مسئولاً في ذلك الوقت لإمكان معرفة كل خيوط القضية. خاصة أن السارق الأمريكي لم يعترف حتي الآن بأسماء المشتركين معه بالسرقة من الجانبين المصري أو الأمريكي.. موضحاً أنه من المنتظر أن تحكم المحكمة بتسليم الآثار إلي مصر بعد إعداد التقرير الذي يثبت بالصور أن هذه الآثار سرقت من مصر.
من ناحية أخري التقي د.حواس خلال زيارته للولايات المتحدة مع عضو الكونجرس الممثل لمدينة "سانت لويس" بأمريكا والتي يوجد بها متحف الفن الذي يعرض قناعاً فرعونياً مسروقاً من منطقة آثار سقارة منذ ..1959 حيث سلم حواس تقريراً مفصلاً بعدم قبول مدير المتحف إعادة القناع وكذلك أبلغ إدارة الجمارك بأمريكا لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده.



اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج