إيطاليا تساهم في تطوير المتحف المصري

وقعت مصر وإيطاليا يوم الخميس مذكرة تفاهم تنص على إعادة التطوير الشامل للمتحف المصري في القاهرة "لتحويله إلى مركز إشعاع حضاري".
بواسطة Shahem Shareef
السبت, 08 ديسمبر , 2007

وقعت مصر وإيطاليا يوم الخميس مذكرة تفاهم تنص على إعادة التطوير الشامل للمتحف المصري في القاهرة "لتحويله إلى مركز إشعاع حضاري" حيث تساهم إيطاليا في هذا الشأن بمبلغ مليون و319 ألف يورو.

وقال وزير الثقافة المصري فاروق حسني يوم الخميس في مؤتمر صحفي في المتحف أن الجانب الإيطالي سيساعد في إعادة صياغة المتحف من الداخل والخارج بعد نقل كثير من القطع الأثرية إلى متحف الحضارة والمتحف المصري الكبير الجاري إنشاؤه بمنطقة الأهرام.
وأضاف أن دراسة الجدوى لمشروع التطوير تكلفت 1.5 مليون دولار وأن تخطيطا شاملا للمتحف سيتم تنفيذه بخبرة إيطالية ليصبح متحفا "للقطع المتفردة وروائع الفن (المصري القديم) ومركز إشعاع حضاري وتربوي يهدف إلى تعميق الولاء والانتماء للوطن وقادرا على استيعاب الحضارات المختلفة."

وقال فرانشيسكو روتالي نائب رئيس الوزراء ووزير الثقافة الإيطالي في المؤتمر الصحفي أن بلاده "الشريك الأوروبي الأول لمصر" سوف توفد بعثة لبحث تنفيذ مشروع التطوير على ثلاثة محاور أولها تنفيذ التصميم والثاني كيفية عرض القطع الأثرية عن طريق مكتب الخبرة الإيطالي الذي عرض لوحة الموناليزا والمحور الثالث خاص بأعمال ترميم مبنى المتحف.

وأنشئ المتحف المصري عام 1902 ويعد أقدم متحف في العالم صمم من البداية بهدف أن يكون متحفا حيث يعرض القطع الأثرية وفقا للتسلسل الزمني لكنه بمرور الوقت ضاق بما يضمه من آثار سيصبح المتحف المصري الكبير قادرا على استيعابها.
وقال زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر أن التطوير سيشمل إعادة تصميم قاعات العرض وتزويد المتحف بنظام تأمين إلكتروني ضد الحرائق والسرقة وتطوير المكتبة إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية لتطوير مهارات العاملين بالمتحف.

وقال هشام الليثي المنسق العام للمشروع في بيان أن القطع الأثرية ستعرض على محورين أولهما وفقا للموضوعات التي تروي قصة تاريخ الفن المصري القديم والثاني وفقا لتسلسل تاريخي يبدأ من عصور ما قبل التاريخ وصولا إلى العصور الفرعونية المتأخرة.

وشهدت مصر قبل الميلاد بأكثر من أربعة آلاف عام حضارات مبكرة ثم توحدت البلاد سياسيا وإداريا تحت حكم مركزي نحو عام 3100 قبل الميلاد على يدي الملك مينا مؤسس الأسرة الفرعونية الأولى. وفي عصر بطليموس الثاني الذي حكم مصر بين عامي 284 و246 قبل الميلاد تقريباً قسم الكاهن مانيتون أشهر المؤرخين المصريين تاريخ البلاد إلى ثلاثين أسرة حاكمة منذ توحيد مصر حتى الأسرة الثلاثين التي أنهى حكمها الإسكندر الأكبر حين غزا مصر عام 332 قبل الميلاد.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج