"حروف لا تحترق" معرض فني يربط بين غزوين

يقيم الفنان التشكيلي العراقي قيس السندي معرضا لأعماله بعنوان "حروف لا تحترق" في العاصمة الأردنية عمان يصور فيه سقوط الحضارة ودمار المكتبات في العراق.
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 17 ديسمبر , 2007

يقيم الفنان التشكيلي العراقي الكبير قيس السندي معرضا لأعماله بعنوان "حروف لا تحترق" في العاصمة الأردنية عمان يصور فيه سقوط الحضارة ودمار المكتبات في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وتمزج إبداعات السندي بين أشكالا مختلفة من فن الفيديو والتكوينات الفنية واللوحات المرسومة. ويربط السندي في أعماله بين حرق الكتب خلال عمليات النهب في بغداد بعد الغزو عام 2003 وبين دخول جيوش هولاكو قائد المغول لتلقي بالكتب في نهر دجلة حتى اسودت مياه عام 1258.

وقال السندي "اشتغلت القضية عندي بعد تداعيات الحرب الأخيرة في عام 2003 عندما وجدت بأنه فيه أعمال الفوضى بان جميع مكتبات العراق أو اغلب مكتبات العراق قد حرقت عن بكرة أبيها. لم يبق هنالك إلا حرق وحرق. لم تبق هنالك كتب. كانت هناك عملية فوضى منظمة من أجل حرق هذه الكتب والمكتبات حصرا. فبدأت الفكرة تتبادر إلى مخيلتي. كيف أستطيع أن اعمل عمل فني ليصور هذه المأساة."

ويعيش السندي ويعمل بين الأردن والعراق. وحصل السندي على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة بغداد ثم واصل دراسته للحصول على درجة الماجستير من الجامعة ذاتها. وعندما عاد إلى الجامعة بعد عام 2003 وجد مكتبتها قد نهبت وأحرقت معظم كتبها. وعلى الرغم الخسارة الكبيرة الناجمة عن حرق تلك الكتب يرى السندي أنه يجب على العراقيين الآن العمل من اجل إعادة بناء حضارتهم.

وقال الفنان العراقي "كل ما تحرق هذه الحروف لا سمح الله إذا تحرق هنالك استعداد آخر لكتابة. هنالك استعداد للنهوض من جديد. لا يجب أن نبقى نبكي على الأطلال ونقول حدث هذا. يجب أن نبدأ من جديد دائما. يجب أن نبدأ ببناء حضارة جديدة."

وذكر الناقد الفني محمد العامري الذي شاهد أعمال السندي الفنية في المعرض أن الفنان استطاع رصد الأحداث والإمساك بالخيط الذي يربط بين عامي 2003 و1258.

وقال العامري "المعرض يحمل قوة تعبيرية هائلة كما لو انه اقتطع جزء مما حصل في بغداد. بدءا بما فعله هولاكو في الكتب في مكتبه بغداد الكبرى حين ألقى بالكتب جميعها في نهري دجلة والفرات وتحولت هذه المياه إلى أحبار لمدة أكثر من أربعين يوم. ربط الجانب الخراب التاريخي اللى فعله هولاكو بما فعله الأمريكان في عام 2003 حيث أنتجوا هولاكو جديد.. هولاكو العصر الجديد."

 

وشارك السندي في عدد من المعارض الفنية في أنحاء العالم وألقى محاضرات في جامعات مختلفة عن الفن العراقي الحديث.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة