صانعو السيارات يستهدفون السعوديات مع أنه يمنع عليهن القيادة

قال مسؤولون تنفيذيون في معرض للسيارات بالسعودية إنه إذا سمحت السعودية للنساء بقيادة السيارات فستحقق شركات صناعة السيارات مكاسب غير متوقعة.
صانعو السيارات يستهدفون السعوديات مع أنه يمنع عليهن القيادة
بواسطة Shahem Shareef
الثلاثاء, 11 ديسمبر , 2007

قال مسؤولون تنفيذيون في معرض للسيارات بالسعودية هذا الأسبوع إنه إذا سمحت السعودية للنساء بقيادة السيارات فستحقق شركات صناعة السيارات التي تشهد بالفعل زيادة في المبيعات للنساء مكاسب غير متوقعة.

والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يحظر على النساء قيادة السيارات.

لكن الإحصائيات خلال معرض الرياض للسيارات لعام 2008 الذي أقيم هذا الأسبوع أفادت بأن شركات السيارات بدأت تنتفع بالفعل من امتلاك النساء للسيارات حتى لو كن يحتجن لسائقين لقيادتها. ويشهد الاقتصاد ازدهارا في السعودية وهي أكبر بلد مصدر للنفط في العالم ويبلغ تعداد سكانها 24 مليون نسمة.

وقال علي الشهري من شركة تويوتا أن عدد النساء اللواتي يشترين السيارات في ازدياد مستمر وإن الشركات بدأت تتعامل مع هذا النهج. وذكر أن سيارات تويوتا من طراز كامري وأوريون وأفالون هي المفضلة لدى النساء.

وأضاف أن المسنات والأمهات يمثلن شريحة المشترين الأساسية من معارض الشركة مضيفا أن الشركات باتت تصنع السيارات بألوان تعتبر أكثر جاذبية للنساء مثل الزهري والقرنفلي.

ووفقا للأرقام التي نشرتها شركة أرامكو السعودية للنفط هذا العام فقد زادت نسبة امتلاك النساء للسيارات 60 في المائة من 2003 إلى 2006. وقالت الشرطة أن 75522 امرأة يملكن 120334 سيارة بنهاية 2006.

وسبق أن قال الملك عبد الله أن تغيير القواعد بشأن منع النساء من القيادة سيحدث عندما يكون المجتمع مستعدا لتقبله. وشهدت المسألة جدلا محتدماً منذ تولي الملك عبد الله الحكم عام 2005 واعدا بإجراء إصلاحات.

وقال يان لاسادي من شركة جنرال موتورز في دبي أن عملية تسويق سيارة كاديلاك الجديدة وضعت للمرة الأولى في حسبانها النساء ولكن ليس من يقدن. وأضاف أن السيارة الجديدة تم تزويدها بآليات تحكم خاصة في المقعد الخلفي لكل شيء باستثناء عجلة القيادة.

وتابع "التصميم الجديد ملائم تماماً لسيارة يقودها سائق في ظل وجود كل المساحة وآليات التحكم في المقعد الخلفي."

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج