حجم الخط

- Aa +

السبت 16 نوفمبر 2019 10:15 م

حجم الخط

- Aa +

شركتان فرنسيتان تعتزمان فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات

أعلن مجلس التوازن الاقتصادي (توازن) اليوم السبت أن شركتي (إم.بي.دي.إيه) وداسو للطيران الفرنسيتين تعتزمان فتح مركز لهندسة الصواريخ ومركز لاختبارات الطيران في الإمارات.

شركتان فرنسيتان تعتزمان فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات

أعلن مجلس التوازن الاقتصادي الإماراتي (توازن) المتخصص في الصناعات الدفاعية والأمنية اليوم السبت أن شركتي (إم.بي.دي.إيه) وداسو للطيران الفرنسيتين تعتزمان فتح مركز لهندسة الصواريخ ومركز لاختبارات الطيران في الإمارات. 

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات، يعتزم مجلس التوازن الاقتصادي "توازن" الإماراتي توقيع 4 اتفاقيات استراتيجية لتأسيس 4 مراكز إقليمية لتمكين قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية في الإمارات، وذلك على هامش مشاركته في معرض دبي للطيران 2019.

وبتوقيع الاتفاقيات الجديدة يرتفع عدد المراكز إلى 9 منذ إعلان السياسة الجديدة لبرنامج التوازن الاقتصادي في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "أيدكس 2019"

وتوقع أن تسهم هذه الاتفاقيات في دفع نمو القطاع بشكل أكبر، والتي بدورها ستعود بالنفع على الاقتصاد والقطاعين العسكري والصناعي.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان في اليوم الثالث من المعرض عن توقيع اتفاقية بين مجلس التوازن الاقتصادي وشركة "إم بي دي أيه" الفرنسية المتخصصة في مجال تصميم وإنتاج الصواريخ وأنظمة الصواريخ، وذلك لإنشاء مركز في أبوظبي لتصميم وتصنيع الصواريخ الذكية، ومن المنتظر أن يكون هذا المركز الأول من نوعه في منطقة الشرق والأوسط وشمال أفريقيا.

وسيشهد معرض دبي للطيران توقيع اتفاقية تتضمن تأسيس "داسو أفييشن"، الشركة الفرنسية الرائدة في مجال صناعة الطيران، منشأة اختبار الطيران في الإمارات، والمقرر افتتاحها في أبوظبي.

وكان البرنامج التابع لمجلس التوازن الاقتصادي قد أعلن عزمه توقيع اتفاقية بين ليوناردو إس بي أيه ومركز التدريب لطيران أبوظبي، ليضم أجهزة المحاكاة AW169 وAW139 لأول مرة في المنطقة.

وعلاوة على ذلك، تم توقيع اتفاقية بين "إديك بيانات"، و"كولينس أيروسبيس" لتطوير المركز الأول والوحيد لدمج البيانات في المنطقة.

وستسهم "داسو أفييشن" الفرنسية في تطوير التكنولوجيا والقدرات البشرية والكفاءات الوطنية في الإمارات، فيما يلتزم "توازن" بتشجيع الابتكارات للمساعدة في النمو والتوسع في المستقبل في الإمارات.

وفي إطار التزامه بتحقيق قيمة اقتصادية طويلة الأجل ودعم الشركات المحلية في الإمارات، شارك البرنامج أيضاً في تسهيل اتفاقية بين "ليوناردو إس بي أيه" الشركة الإيطالية متعددة الجنسيات والمتخصصة في الطيران والدفاع والأمن، ومركز التدريب لطيران أبوظبي.

يذكر أن البرنامج الذي أُطلقت سياساته الجديدة في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "أيدكس 2019" كان قد وقع اتفاقيات لتأسيس شركات تابعة لكل من تاليس الفرنسية وشركة ساب السويدية، بالإضافة إلى 4 مشاريع أخرى من بينها مركز للتدريب تحت الماء قائم على تقنيات متطورة يوفر التدريب الاحترافي على مواجهة الغواصات المعادية وتشغيل وإدارة كاسحات الألغام البحرية مع شركة تاليس الفرنسية، ومركز Optronics للصيانة والإصلاح والتشغيل "MRO" مع شركة Hensoldt الألمانية وشركة أطلس الإماراتية.

ويهدف برنامج التوازن الاقتصادي، الذي أطلقت سياسته الجديدة مؤخراً في فبراير/شباط الماضي، إلى دعم التنوع الاقتصادي في الإمارات.