لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 10 May 2017 02:45 AM

حجم الخط

- Aa +

لماذا ترفض الملحقيات الثقافية السعودية حول العالم سعودة موظفيها؟

صحيفة سعودية بارزة تتساءل: لماذا ترفض الملحقيات الثقافية السعودية حول العالم سعودة موظفيها؟

لماذا ترفض الملحقيات الثقافية السعودية حول العالم سعودة موظفيها؟

(أريبيان بزنس/ صحف) - تناولت صحيفة سعودية اليوم الثلاثاء قضية سعودة العاملين الأجانب في الملحقيات الثقافية السعودية حول العالم متسائلة "لماذا ترفض الملحقيات الثقافية السعودية حول العالم سعودة موظفيها؟".

 

وقالت صحيفة "الرياض" اليومية إن المملكة سخرت ما يقارب 32 ملحقية ثقافية سعودية في عدد من الدول حول العالم تشرف على 126 ألف مبتعث، و78 ألف مرافق لإنجاح رؤيتها من برامج الابتعاث الخارجي التي اعتمدتها منذ أكثر من 50 عاماً.

 

ووسط ازدياد أعداد المبتعثين المتخرجين من برامج الابتعاث التي تتيحها المملكة، تزايدت نسبة البطالة للمبتعثين الذين لم يحظوا بفرصة التوظيف، وهو الأمر الذي دعا عدد من الجهات الحكومية إلى إعادة استراتيجياتها في برنامج الابتعاث التي تعتمدها، فاعتمدت الدولة برنامج وظيفتك بعثتك مثلاً للحد من زيادة نسبة البطالة.

 

وقالت الصحيفة إن المبتعثون والمبتعثات طالبوا ومازالوا يطالبون بحلول عاجلة ومن هنا ذهب آخرون للمطالبة بسعودة 32 ملحقية ثقافية سعودية حول العالم ومطالبتها بالمشاركة في توظيف الشباب السعودي وخاصة العاطلين من المبتعثين الذين تسلحوا باللغات الأجنبية والخبرات في دول الابتعاث وتنطبق عليهم شروط التوظيف إلا أن نسبة السعودة في تلك الجهات قليلة جداً حيث تعتمد الملحقيات السعودية في الخارج على الكثير من الموظفين الأجانب لإدارة العمل والإشراف على الطلبة السعوديين هنالك.

 

وأكدت الصحيفة أنها تلقت سيلاً من المطالب وبحثت القضية مع عدد من المراقبين.

 

ويحصل المقبولون في برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله للابتعاث الخارجي على راتب شهري كما تتكفل الحكومة بنفقات اصطحابهم لأسرهم. ويجب أن تسافر النساء اللاتي يحصلن على المنح مع محرم.

 

وتحتل السعودية المرتبة الأولى في عدد الطلبة المبتعثين -وعددهم نحو 150 ألف مبتعث- مقارنة بالسكان والثالثة عالمياً بعد الصين والهند. وأكثر المبتعثين السعوديين يدرسون في الولايات المتحدة ويبلغ عددهم نحو 64 ألفاً.