لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 May 2017 07:37 PM

حجم الخط

- Aa +

الرياض: كل ريال ترفيه في السعودية يربح الضعف

الهيئة العامة للترفيه السعودية: القطاع الترفيهي المدعوم يسهم في توليد 2.05 ريال مقابل كل ريال ينفق في إقامة كل نشاط ترفيهي بالمملكة

الرياض: كل ريال ترفيه في السعودية يربح الضعف

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أعلنت الهيئة العامة للترفيه -التي أطلقتها الحكومة السعودية العام الماضي- أن القطاع الترفيهي المدعوم من قبلها أسهم في توليد 2.05 ريال مقابل كل ريال ينفق في إقامة كل نشاط ترفيهي بالمملكة.

 

ووفقاً لصحيفة "مكة" السعودية، قالت الهيئة العامة للترفيه في بيان لها أمس الأحد إنها تنوي تطوير خبرة الأنشطة الترفيهية للإسهام في زيادة مساهمة تلك الفعاليات في الناتج المحلي، وتوفير ما يناسب المجتمع من أنشطة وما يحقق رغباتهم وتطلعاتهم، والتنويع فيها لتسعد كل فئات المجتمع، إضافة إلى تغطية جغرافية أكبر للأنشطة في جميع مناطق المملكة.

 

وأضافت أن نهجها منذ انطلاقتها في 7 مايو/أيار 2016 واضح ويعتمد في أساسه على دعم وتمكين القطاع الخاص بمؤسساته الصغيرة والمتوسطة لتنظيم وتقديم برامج ذات قيمة عالية ومتنوعة، تواكب أبرز ما توصلت له هذه الصناعة، وبشكل يتوافق مع قيم وثوابت السعودية المعتمدة على تعاليم الإسلام، مضيفة أن فعالياتها السابقة واللاحقة لم ولن تكون خارج إطار الإجراءات الرسمية التي تعتمدها المملكة في مسيرتها في التعامل مع المشاريع كافة.

 

وحول تأثيرات قطاع الترفيه على خلق فرص العمل، قالت "الهيئة" إن قطاع الترفيه من أعلى القطاعات في خلق فرص عمل، حيث سيدعم القطاع تطوير المهارات، ويساعد في اكتساب الخبرات من غير العاملين والطلبة، مشيرة إلى أن الهيئة وفرت 20 ألف فرصة عمل حتى الآن في هذا القطاع بعد 7 أشهر فقط وإنها قد تتجاوز ذلك في وقت قريب، كما أنها دعمت إلى الآن نحو 106 فعاليات، وحضرها 2.3 مليون شخص.

 

وأوضحت الهيئة أنها تنوي دعم 3 آلاف فعالية تندرج تحت 7 فئات رئيسة للترفيه بالتعاون مع جهات حكومية أخرى، وهي المدن الترفيهية وعروض الفنون الاستعراضية والثقافة والفنون والطبيعة وزيارة المعالم والترفيه الرقمي والترفيه الرياضي.

 

تفاصيل حضور الفعاليات:

 

سبتمبر/أيلول 2016: 34 ألف زائر

أكتوبر/تشرين الأول 2016: 21 ألف زائر

نوفمبر/تشرين الثاني 2016: 37.5 ألف زائر

ديسمبر/كانون الثاني 2016: 77 ألف زائر

يناير/كانون الأول 2017: 186 ألف زائر

فبراير/شباط 2017: 120 ألف زائر

مارس/آذار 2017: 310 آلاف زائر

أبريل/نيسان 2017 وأول أسبوع من مايو/أيار الحالي: 1.55 مليون زائر

 

وكانت السعودية قد أطلقت الهيئة العامة للترفيه في مايو/أيار 2016 ضمن الخطة الحكومية رؤية المملكة 2030 وما تمثله في تنمية الاقتصاد السعودي، وبدأت الهيئة في سبتمبر/أيلول 2016 بإطلاق فعاليات في العاصمة الرياض ومن ثم محافظة جدة غرب المملكة، في محاولة منها لبدء نشاطاتها على نطاق واسع داخل السعودية.

 

الترفيه في السعودية

 

تحاول السعودية تعزيز قطاعها للترفيه في إطار تلك الخطة الحكومية (رؤية 2030)، التي أعلنها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود نجل العاهل السعودي في العام الماضي، وتهدف الخطة إلى توفير فرص عمل وتقليص اعتماد المملكة على النفط التي هبطت أسعاره في 2014 وتضررت المملكة -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- بشدة جراء ذلك.

 

وازدادت النشاطات الترفيهية في مختلف مناطق السعودية، في الشهور الأخيرة، بدعم من هيئة الثقافة، وهيئة الترفيه. إلا أن الانتقادات طالتها، وسط تصدي متحمسين للتيارات المحافظة وبعض الدعاة لها، وانتقادها بحجة أنها تتنافي ومعايير الدين الإسلامي، وتقاليد المجتمع السعودي المحافظ.

 

وكان صندوق الاستثمارات العامة -الذراع الاستثماري السيادي للسعودية- نفى في فبراير/شباط الماضي ما تم تداوله عن نيته شراء حصة في شركة 6 فلاجز العالمية (six flags) المتخصصة في إدارة المنتزهات الترفيهية.

 

وتحظر المملكة دور العرض السينمائي والحفلات الموسيقية العامة لكن الحكومة وعدت بتغيير المشهد الثقافي في إطار خطة "رؤية المملكة 2030".

 

وكان ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان -الذي يشغل منصب رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية- قد أعلن يوم 8 أبريل/نيسان الماضي عن إطلاق مشروع عملاق يتضمن بناء مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في المملكة، حيث سيتم إنشاؤها على مساحة 334 كيلو متراً مربعاً في منطقة القِدِيّة جنوب غرب الرياض.