لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 May 2017 07:08 PM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع حدة الامتعاض من توظيف الأقارب في السعودية

ارتفعت في السعودية في الآونة الأخيرة حدة الامتعاض من قضايا متعلقة بالمحسوبيات وتوظيف الأقارب في مراكز حساسة ووظائف حكومية بعد إعفاء وزير الخدمة المدنية خالد العرج على خلفية توظيف نجله براتب عالٍ في إحدى الوزارات.

ارتفاع حدة الامتعاض من توظيف الأقارب في السعودية

(أريبيان بزنس/ وكالات) - شهدت المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة ارتفاع حدة الامتعاض من قضايا متعلقة بالمحسوبيات وتوظيف الأقارب في مراكز حساسة ووظائف حكومية بعد إعفاء وزير الخدمة المدنية خالد العرج، الشهر الماضي، على خلفية توظيف نجله براتب عالٍ في إحدى الوزارات.

 

وطالب الكثير من مثقفي المملكة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) بتوسيع التحقيقات المتعلقة بقضايا مشابهة ومحاربة ظاهرة توظيف الأقارب.

 

وفي مقال نشرته صحيفة "المدينة" السعودية، يوم السبت الماضي، قال الكاتب السعودي طلال القشقري إن "الأقارب ليس بالضرورة أن يكونوا مُباشِرين بالنسب، فيُفضح المسؤول بمعرفة اسم قريبه الذي وظّفه، بل هناك التوظيف لأبناء القبيلة الواحدة ممّا يصعِّب كشف فساده لاختلاف الألقاب، وهذا النوع من الفساد هو الأخطر لصعوبة فضحه واحتياجه لفراسة وتقفٍّ لأثر أنساب القبائل وفخوذها وبطونها".

 

وأضاف الكاتب إنه من المفترض أن تفتح "نزاهة" تحقيقات متعلقة بأثر رجعي "في توظيف الأقارب في العديد من الجهات، حتى من قبل مسؤولين بمرتبة دون الوزير، فإن فعلت لتُذهلنّ من النتائج، فهناك الكثير من الوظائف قد زُحزِحت عن مستحقِّيها من أبناء الوطن ووُضعت على طبق من ذهب لأقارب المسؤولين، وبأساليب ماكرة".

 

وجاءت إقالة العرج بأمر ملكي، تضمن إحالته للمحاكمة، على خلفية رفع "نزاهة" عريضة تتضمن تحقيقاً بشأن "تجاوزات وإساءة استخدام السلطة" لعد أن تصاعدت خلال الشهور الأخيرة مطالب مواطنين بضرورة التحقيق مع العرج، اعتراضًا على تعيين نجله براتب عال يتجاوز 21 ألف ريال.

 

ويبدو أن قضية العرج ساهمت في تغير النظرة التقليدية للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، بعد أن طالتها الانتقادات خلال أعوام من إنشائها، بسبب قراراتها غير الملزمة.

 

ولم تقتصر الإجراءات الرسمية بحق مسؤولين على العرج إذ فتحت "نزاهة" أواخر إبريل/نيسان الماضي، تحقيقاً في تعيين وكيل وزارة الداخلية لشؤون الأحوال المدنية، ناصر العبد الوهاب، لعدد من أقاربه؛ بينهم اثنتان من بناته، في وظائف حكومية، بعد تلقيها شكاوى ضده مدعومة بمعلومات وبيانات متعلقة.

 

ويوم 30 إبريل/نيسان الماضي، واجه رئيس جامعة الملك عبد العزيز في مدينة جدة، عبد الرحمن اليوبي، اتهامات بتعيين مئات الموظفين من أقاربه في واحدة من أكبر جامعات المملكة.

 

ووجه مغردون سعوديون انتقادات لاذعة لليوبي، ناشرين وثائق على شبكة الإنترنيت؛ قالوا إنها تخص أسماء أكثر من 200 موظف وموظفة يحملون لقب عائلة "اليوبي". ولم تعلق "نزاهة" لحد الآن على الجدل الدائر حول "اليوبي"، كما لم يتقدم أي مواطن بشكوى رسمية لـ "نزاهة" لفتح تحقيق في تلك الاتهامات.

 

وتتصدر قضية توظيف عدد من المسؤولين لأقاربهم في وظائف حكومية مرموقة، غالبية بلاغات السعوديين للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، سواء التي قدموها مباشرة للهيئة أو التي وجهوها عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تتابع "نزاهة" ما يتداوله المغردون.

 

وتكررت عدة أسماء لمسؤولين سعوديين في قائمة البلاغات المقدمة، مؤخراً، وبينهم وكيل وزارة الداخلية لشؤون الأحوال المدنية ناصر العبدالوهاب، ومدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، سليمان أبا الخيل.