لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 May 2017 07:59 AM

حجم الخط

- Aa +

من هو أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الفرنسية؟

نجحت النخبة الفرنسية الحاكمة في انتداب شخص ينتحل هيئة سياسي دخيل على المؤسسة الحاكمة لتقديمه للرد على خضمه اليمين المتطرف الذي يتمثل بـ ماري لوبن

من هو أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الفرنسية؟

يبدو أن توجهات رئيس فرنسا المنتخب لا تعدو أن تكون أكثر من ذات الوجبة الباردة في طبق جديد، بعد أن نجحت النخبة الفرنسية الحاكمة في انتداب شخص ينتحل هيئة سياسي دخيل على المؤسسة الحاكمة لتقديمه على أنه "مرشح الوسط"، للرد على فاشية خصمه اليمين المتطرف الذي يتمثل بـ ماري لوبن، الذي جعل الفرنسيين يختارونه بأسلوب الحائر " بين الطاعون والكوليرا" أي انه هربوا من فاشية اليمين المتطرف، ليختاروا ما يصفه البعض بــ الفاشية المالية.

 

ومانويل ماكرون من مواليد 1977 مما يجعله أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الفرنسية. وهو وزير الاقتصاد الفرنسي السابق تخرج من المدرسة الوطنية للإدارة في 2004 وأصبح مفتشاً مالياً قبل أن يبدأ في 2008 العمل كمصرفي استثماري في بنك روتشيلد أند سي. 

 

يمثل الرئيس المتتخب وجه شاب بتوجه اشتراكي ليبرالي، لا بد أن زواجه من بريجيت، وهي معلمته السابقة للغة الفرنسية تكبره بـ24 عاما قد ساعده مع كسب اصوات نسائية ترى في زواج المرأة من شخص يصغرها هو أمر مرحب به جدا بل آن آوانه أسوة بالرجال.

(صورة ماكرون مع بريجيت وكان عمره 15 عام حين وقع في غرام معلمة الدراما في مدرسته)

 

 

يخفي التسويق الإعلامي والانتخابي له حقيقة أنه مجدد المؤسسة الحاكمة لإنقاذها لا لتغييرها، كما قال الرئيس الفرنسي هولاند  من أن «ماكرون هو أنا».