السعودية تعين شركة أمريكية مستشاراً لمشروع القدية

صندوق الاستثمارات العامة يختار شركة بوز آلن هاملتون Booz Allen Hamilton الأمريكية كمستشار رئيسي لمشروع القِدِيّة الترفيهي الجديد الذي يقع غرب العاصمة الرياض ويعد الأول من نوعه في العالم ضمن الخطط الداعمة لرؤية السعودية 2030
السعودية تعين شركة أمريكية مستشاراً لمشروع القدية
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 04 مايو , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - ذكرت صحيفة سعودية اليوم الخميس أن صندوق الاستثمارات العامة- أكبر صناديق الثروة السيادية في السعودية- اختار شركة بوز آلن هاملتون Booz Allen Hamilton الأمريكية كمستشار رئيسي لمشروع القِدِيّة الترفيهي الجديد الذي يقع غرب العاصمة الرياض ويعد الأول من نوعه في العالم ضمن الخطط الداعمة لرؤية السعودية 2030.

 

ونقلت صحيفة "مال" الاقتصادية الإلكترونية عن مصادر مطلعة -اشترطت عدم الإفصاح عن هويتها- إن شركة بوز آلن هاملتون ستقوم بجميع أعمال الاستشارات وترتيب وتنظيم المشروع الذي يعدّ معلماً حضارياً بارزاً ومركزاً لتلبية رغبات واحتياجات جيل المستقبل الترفيهية والرياضية والثقافية والاجتماعية في المملكة، حيث ستشرف الشركة على الشركات العالمية التي سيتم اختيارها لعمل التصميمات النهائية للمشروع ووضع الترتيبات النهائية ودراسات الجدوى الاستثمارية والترتيبات المالية.

 

ويقع مقر شركة بوز آلن هاملتون في ولاية فرجينيا الأمريكية، وتأسست في العام 1914، وتعمل في مجال الاستشارات الإدارية، والمقاولات الحكومية. وتسعى الشركة إلى توسيع عملياتها في شمال إفريقيا والشرق الأوسط مع خطط أولية للتوسع في الكويت وعمان وقطر والإمارات، وفي البحرين والسعودية. وتعمل الشركة أيضاً في مجال الاستثمار في أمن المعلومات، التحليل، والحلول الرقمية، الهندسة والعلوم، والاستشارات.

 

مشروع القدية

 

كان ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي يشغل منصب رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية قد أعلن يوم 8 أبريل/نيسان الماضي عن إطلاق مشروع عملاق يتضمن بناء مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في المملكة، حيث سيتم إنشاؤها على مساحة 334 كيلو متراً مربعاً في منطقة القِدِيّة جنوب غرب الرياض.

 

وقال الأمير محمد بن سلمان، حينها، إن وضع حجر الأساس للمشروع سيكون في بداية العام 2018، وافتتاح المرحلة الأولى منه سيكون في 2022، وسيجعل من العاصمة السعودية واحدة من ضمن أفضل 100 مدينة للعيش على مستوى العالم.

 

وقال الأمير الشاب، حينها أيضاً، إن صندوق الاستثمارات العامة -المملوك للحكومة السعودية ويرأس مجلس إدارته- سيكون المستثمر الرئيس في المشروع إلى جانب عدد من كبار المستثمرين المحليين والعالميين، على أن يتم الإعلان عن تفاصيل المشروع تباعاً عبر مجموعة من الأخبار والإعلانات التوضيحية خلال فترة العمل وحتى افتتاحه بشكل كامل.

 

ويضم مشروع القدية أربع مجموعات رئيسة هي الترفيه، ورياضة السيارات، والرياضة، والإسكان والضيافة، بالإضافة لتواجد أشهر المطاعم والماركات العالمية والفنادق. وبالإضافة إلى ذلك، سيضم المشروع رياضة سيارات الأوتودروم والسرعة بإقامة فعاليات للسيارات طوال العام، ومسابقات رياضية وألعاب الواقع الافتراضي بتقنية الهولوغرام ثلاثي الأبعاد إلى جانب سلسلة من أرقى البنايات المعمارية والفنادق بأفضل المعايير والمواصفات العالمية الراقية بإطلالة ساحرة وتصميم أنيق لتوفير المزيد من الراحة والانسجام للزوار.

 

الترفيه في السعودية

 

تحاول السعودية تعزيز قطاعها للترفيه في إطار تلك الخطة الحكومية (رؤية 2030)، التي أعلنها الأمير محمد بن سلمان في العام الماضي، وتهدف إلى توفير فرص عمل وتقليص اعتماد المملكة على النفط التي هبطت أسعاره في 2014 وتضررت المملكة -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- بشدة جراء ذلك.

 

وازدادت النشاطات الترفيهية في مختلف مناطق السعودية، في الشهور الأخيرة، بدعم من هيئة الثقافة، وهيئة الترفيه المستحدثة العام الماضي. إلا أن الانتقادات طالتها، وسط تصدي متحمسين للتيارات المحافظة وبعض الدعاة لها، وانتقادها بحجة أنها تتنافي ومعايير الدين الإسلامي، وتقاليد المجتمع السعودي المحافظ.

 

وكان صندوق الاستثمارات العامة -الذراع الاستثماري السيادي للسعودية- نفى في فبراير/شباط الماضي ما تم تداوله عن نيته شراء حصة في شركة 6 فلاجز العالمية (six flags) المتخصصة في إدارة المنتزهات الترفيهية.

 

وتحظر المملكة دور العرض السينمائي والحفلات الموسيقية العامة لكن الحكومة وعدت بتغيير المشهد الثقافي في إطار خطة "رؤية المملكة 2030".

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة