لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 2 May 2017 01:50 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تعلن تقرير الربع الأول للميزانية العامة للدولة خلال أيام

وزير المالية السعودي: تأكيداً للشفافية والإفصاح فإن الوزارة ستعلن خلال الأيام القادمة التقرير الربعي للميزانية العامة للدولة لتغطي نتائج الربع الأول لهذا العام

السعودية تعلن تقرير الربع الأول للميزانية العامة للدولة خلال أيام

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قال وزير المالية السعودي إنه تأكيداً للشفافية والإفصاح فإن الوزارة ستعلن خلال الأيام القادمة التقرير الربعي للميزانية العامة للدولة لتغطي نتائج الربع الأول لهذا العام.

 

وأضاف محمد الجدعان، في كلمته بمناسبة إطلاق أعمال مؤتمر يورومني السعودية 2017 بدورته الثانية عشرة بالشراكة مع وزارة المالية في مدينة الرياض، إنه تم البدء في إعداد تفاصيل الميزانية للعام القادم مع الجهات وفقاً للسقوف المعتمدة من بداية السنة المالية الحالية.

 

وأوضح "الجدعان" أن السعودية تتمتع  بمركز مالي متين في ظل توافر الاحتياطات المالية؛ حيث تضاعف الناتج المحلي الإجمالي على مدى السنوات العشر الماضية.

 

وقال إنه لضمان تفعيل دور القطاع الخاص في دعم النشاط الاقتصادي قامت الدولة بتحديد حزمة تحفيزية بقيمة تصل إلى 200 مليار ريال (53.3 مليار دولار) على مدى أربع سنوات.

 

وأكد أنه يتم عقد ورش عمل مع ممثلين من القطاع الخاص في عدد من المدن السعودية، موضحاً أنها ستنتهي في ستة أسابيع وسوف تعلن نتائجها خلال الشهرين القادمين.

 

وقال إن السياسات الحكومية بالسعودية ستركز على تحسين المناخ الاستثماري في القطاع الخاص ودعم تنافسية الشركات السعودية في الأسواق المحلية والدولية.

 

وأوضح أنها ستركز على إصدار التشريعات الهادفة إلى تعزيز نمو القطاع الخاص، ودعم تنمية المحتوى الوطني، وتوفير المزيد من الفرص الاستثمارية لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، ورفع كفاءة سوق العمل وزيادة الوظائف. 

 

وأضاف أن الأجهزة الحكومية ستلتزم بتقديم خطط الصرف والالتزامات بشكل شهري لوزارة المالية لتحسين الأداء وتعزيز الشفافية والرقابة.

 

وفي سياق منفصل، نقلت وكالة رويترز يوم الخميس الماضي عن محمد التويجري نائب وزير الاقتصاد والتخطيط إن الحكومة السعودية تحقق تقدماً أفضل من المتوقع في خفض التكاليف وهو السبب الرئيسي وراء المركز القوي للموازنة حتى الآن هذا العام مقارنة مع التوقعات الأولية.

 

وقال "التويجري"، أيضاً، إنه على الرغم من اتخاذ الحكومة لهذه الخطوة لا تزال خطط القضاء على عجز الموازنة بحلول 2020 كما هي ولم تتغير لأسباب أبرزها المكاسب الكبرى التي تحققت نتيجة لخفض التكاليف.

 

وأضاف أن عجز الموازنة خلال الربع الأول من العام الجاري بلغ 26 مليار ريال (6.9 مليار دولار) وهو ما يقل كثيراً عن توقعات أولية بتسجيل عجز قيمته 56 مليار ريال.

 

وتابع أن 17 مليار ريال من هذا الفارق كان نتيجة لخفض التكاليف بينما حققت الحكومة ما بين أربعة وخمسة مليارات ريال من الإيرادات غير النفطية التي جاءت أعلى من المتوقع فيما يعود المبلغ المتبقي من الفارق الكبير في العجز لعوامل أخرى.

 

وقال إن الإمكانية الكاملة لخفض التكاليف تبدو واضحة لواضعي السياسات.

 

وأضاف "حتماً لا يزال هناك المزيد من الفرص لترشيد التكاليف".

 

وأوضح أن صانعي السياسات صوتوا لصالح إعادة البدلات لموظفي الدولة لتحسين مستوى الرعاية الاجتماعية وتحفيز النمو الاقتصادي لكن جرى اتخاذ القرار بعد التأكد من إمكانية تعويض الإنفاق الزائد من خلال نواح أخرى.

 

وقال إن "قرار تحقيق ميزانية متوازنة بحلول 2020 لم يتغير ولا يزال كما هو".

 

وتسبب انخفاض أسعار النفط في معاناة السعودية من عجز ضخم في الموازنة. ومن المتوقع أن يصل العجز إلى 198 مليار ريال أو 7.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، بعدما بلغ ذروته عند 367 مليار ريال أو 15 بالمئة من الناتج المحلي في 2015.