لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 11 May 2017 10:37 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض: شركة ماكينزي لم تشارك في إعداد رؤية السعودية 2030

وزير التجارة والاقتصاد السعودي: أشهد الله أن ماكينزي لم تشارك في إعداد رؤية #رؤية_المملكة_2030 

الرياض: شركة ماكينزي لم تشارك في إعداد رؤية السعودية 2030

(أريبيان بزنس/ صحف) - نفى وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي قطعياً مشاركة شركة ماكينزي آند كومباني للاستشارات الإدارية الأمريكية في وضع خطط رؤية المملكة 2030 مؤكداً أن مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية هو الذي أعد الرؤية بعد الاستعانة بخبرات استشاريين عالميين لم تكن بينهم ماكينزي.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية أنه خلال الجلسة التي حضرها بملتقى الشباب والفرص في رؤية 2030 الذي نظمه مركز الملك سلمان للشباب أمس الأربعاء في الرياض، قال "القصبي" إنه سيُسأل يوم القيامة عن هذه الإجابة، مضيفاً "يشهد الله علي أن شركة ماكينزي لم تشارك في إعداد الرؤية".

 

وقال "القصبي" إنه "تمت الاستعانة باستشاريين عالميين، لكنهم وضعوا الإطار العام، ولم يعدوا الرؤية، ومن الطبيعي الاستعانة بتجارب الدول لنبدأ من حيث انتهى الآخرون، فلسنا شعب الله المختار الذي يعرف كل شيء".

 

وأضاف أن هناك كثيراً من اللغط في أذهان العامة حول ما يتعلق بالرؤية، قائلاً "في علم النفس يقال إن الانطباع أقوى من الحقيقة، فالانطباعات الشخصية التي تتكون عن منتجات أو أماكن أو سيارات أو شخصيات تكون عادة أقوى من أي حقيقة مطلقة".

 

ولفت إلى أن قصة الرؤية بدأت منذ تولي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الحكم، في يناير/كانون الثاني 2015، "حيث بدأت الدولة تحت قيادته تفعيل أداء الأجهزة الحكومية، وبدأنا وقتها تجهيز الأطر والمنهجيات من خلال مشاركة عدد من الاستشاريين العالميين، ولكن الذي أعد الرؤية هو مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، من خلال الاستعانة بمن لهم تجارب أخرى ناجحة".

 

وأضاف أن الرؤية لم تظهر بهذه الصورة إلا بعد أخذ ملاحظات جميع الأجهزة المعنية من خلال ورش عمل مشتركة، شاركت بها القطاعات الحكومية، وغير الحكومية، وشبه الحكومية، والقطاعات الربحية وغير الربحية، حتى تمكن المجلس من وضع المدخلات الأساسية للرؤية.

 

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أعلنت شركة ماكنزي آند كومباني -المختصة بتقديم الاستشارات لعدد من الحكومات والمؤسسات- عن نفيها القيام بصياغة "رؤية السعودية 2030" مؤكدة أن ما أشيع في وسائل الإعلام حول علاقتها بالخطة الحكومية الطموحة للسعودية غير صحيح.

 

وبعد أيام من إعلان "ماكينزي"، أكد مجموعة من الخبراء السعوديين، لصحيفة محلية شهيرة، أنهم رفعوا قضية ضد وزارة الاقتصاد بسبب أخذها أفكارهم ونسبتها لها دون ذكر حقوق أصحابها بالإضافة إلى تكليف شركة أجنبية بتنفيذها بشكل مخالف. وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة خبراء المخاطر الدكتور عبد الرحمن الزومان، حينها، إن القضية ما تزال تحت نظر المحكمة في ديوان المظالم، ولا يمكن التصريح بمجرياتها لحين صدور حكم نهائي بها، موضحاً أنها لا تتعلق برؤية المملكة 2030، مؤكداً أن سبب الحديث عنها إعلامي، لتسليط الضوء على احتكار الشركات الأجنبية لقطاع الاستثمار في السعودية.

 

وفي اليوم التالي، قالت وزارة الاقتصاد والتخطيط إن ادعاءات "الزومان" بقيام الوزارة بأخذ أفكارهم ونسبتها إليها غير صحيحة، وإن تقديرها لحق "الزومان" وحق الجميع في اللجوء للقضاء لتبيان الحق وإظهاره، مؤكدة أنه سيتم الرد على هذه الادعاءات أمام الجهات القضائية والمختصة.‎

 

ولم تسلط أي من وسائل الإعلام السعودية الضوء على القضية بعد إعلان وزارة الاقتصاد الأخير.