لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 6 Mar 2017 03:52 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: 5 ملايين وافد خاضعين للترحيل بنظام قيد الدراسة

«نظام لمكافحة الهجرة الاستيطانية غير المشروعة» هو قانون جديد موضع نقاش مجلس الشورى السعودي في جلسته المقبلة. المجلس يسعى لتأسيس لجنة في وزارة الداخلية لترحيل خمسة ملايين أجنبي استوطنوا المملكة بطريقة مخالفة بحسب صحيفة الحياة.

السعودية: 5 ملايين وافد خاضعين للترحيل بنظام قيد الدراسة
الصورة من صحيفة عكاظ

أدرجت الهيئة العامة لمجلس الشورى السعودي قانونا جديدا للدراسة على جدول أعمال المجلس، «نظام لمكافحة الهجرة الاستيطانية غير المشروعة» هو قانون جديد موضع نقاش مجلس الشورى السعودي في جلسته المقبلة. المجلس يسعى لتأسيس لجنة في وزارة الداخلية لترحيل خمسة ملايين أجنبي استوطنوا المملكة بطريقة مخالفة بحسب صحيفة الحياة.

 

وأكد مقدم المقترح الدكتور صدقة فاضل أن جزءاً كبيراً من هذه «الهجرة» عبارة عن توافد أعداد كبيرة، نسبياً، وبطرق وأعذار شتى، إلى المملكة، ليس بغرض الزيارة أو السياحة الدينية أو العمل النظامي، بل بهدف الاستيطان الدائم أو الإقامة المتواصلة، وهي غير مشروعة، لأنها مخالفة «تماماً» لكل قوانيننا ونظمنا، وللقوانين الدولية أيضاً.

وأضاف: «قد تجد المملكة نفسها في المدى الطويل مضطرة - ربما تحت ضغوط دولية - لقبول هؤلاء في الطيف السعودي المميز، علماً بأن بقاء هذه الفئة - على أية صورة - له أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية سلبية وبالغة الخطورة، مما لا يخفى على المعنيين».

 

ووصف وجودهم بـ«غير المشروع»، وقال: «لم تجنِ المملكة من هجومهم الضاري سوى الأذى والضرر، فمعظم أقسام الشرط لدينا تنوء بمشكلات وقضايا، مصدر غالبيتها هؤلاء، تلك المشكلات التي تبدأ بالمخالفات والتزوير، وتنتهي بالترويع والقتل، مروراً بترويج المخدرات، والدعارة، والسرقة، والشعوذة، ونشر الأوبئة... إلخ».

 

وأضاف: «لا أتحدث هنا عن الأجانب بصفة عامة، وإنما عن فئات معروفة من شذاذ الآفاق». وطالب باستمرار الحملات الأمنية التي تقوم بها وزارة الداخلية، التي ترحل المخالفين لأنظمة الإقامة.

 

والمعروف أن أعدادا كبيرة من مخالفي أنظمة الإقامة السعودية قاموا باستيطان أحياء بأكملها في مدن مثل حي السلامة في مكة المكرمة فضلا عن جنسيات أخرى تعاني في بلادها الأصلية من أزمات سياسية واقتصادية خانقة.