لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 27 Mar 2017 02:29 PM

حجم الخط

- Aa +

50 مليون يورو منحة إماراتية لـ"الإنتربول" لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب

أعلنت دولة الإمارات عن منح 197 مليون درهم "50 مليون يورو" لصالح "مؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا" وذلك بهدف دعم سبعة مشروعات تابعة للمؤسسة لمكافحة الجريمة العالمية والإرهاب.

50 مليون يورو منحة إماراتية لـ"الإنتربول" لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب

أعلنت دولة الإمارات عن منح 197 مليون درهم "50 مليون يورو" لصالح "مؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا" وذلك بهدف دعم سبعة مشروعات تابعة للمؤسسة لمكافحة الجريمة العالمية والإرهاب.
   

وتشمل المشروعات السبعة الإرهاب والجرائم الإلكترونية والتراث الثقافي والمجتمعات المعرضة للخطر وجرائم السيارات بالإضافة إلى المخدرات والبضائع غير المشروعة.
 

 

 جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم للإعلان عن فعاليات الدورة الأولى من منتدى "التعاون من أجل الأمن" الذي ينطلق غدا في أبوظبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ويستمر حتى 30 مارس الجاري، وفق وكالة أنباء الإمارات .
   

 

وأكد العميد حمد عجلان العميمي مدير عام الشرطة الجنائية الاتحادية في وزارة الداخلية في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الحرص على تعزيز التعاون والشراكة مع جميع الدول والمؤسسات والهيئات الدولية بغية تعزيز جهود الإمارات الساعية إلى ضمان أمن المجتمع وسلامته .
   

 

وأشار إلى أن دعم المؤسسات الدولية والمشاركة الفاعلة بنشاطاتها يأتي ضمن نهج الدولة الساعي إلى تقوية وبناء علاقات مع المؤسسات المعنية بمكافحة الجريمة ومنها المنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول" والدول الأعضاء فيها و"مؤسسة الإنتربول" ويهدف هذا التعاون إلى مكافحة الجريمة العالمية من أجل عالم أكثر أمان.
 

 

 وقال إن دعم دولة الإمارات لمشروعات "الإنتربول" السبعة لمكافحة الجريمة يؤكد التزامها المتواصل بضمان أمن المجتمع الدولي وسلامته وحرصها على تعزيز الأمن والاستقرار في الدولة ولإيمانها بأن مكافحة الجريمة يتطلب جهودا وتضافرا عالميا وتنسيقا فاعلا يتم خلاله تبادل المعارف والآراء وأفضل التطبيقات الشرطية.
 

 

ويعقد منتدى "التعاون من أجل الأمن" بالشراكة مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية و"مؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا" ويجمع عددا من الوزراء والمسؤولين الشرطيين رفيعي المستوى وممثلي القطاع الخاص بهدف التصدي جماعيا للقضايا المشتركة.
 

 

 ويمكن المنتدى المشاركين من تحديد مسؤولياتهم في مكافحة التهديدات الأمنية المستقبلية مع التركيز على سبعة مشروعات تابعة "للإنتربول" وهي الإرهاب والجرائم الإلكترونية والتراث الثقافي والمجتمعات المعرضة للخطر وجرائم السيارات بالإضافة إلى المخدرات والبضائع غير المشروعة.
 

 

 وتهدف المشروعات السبعة إلى التصدي للتحديات العالمية الموجودة في الفئة التي يختص بها إذ جرى تصميم كل مشروع لإطلاق مبادرات وخطط وضعت خصيصا للمساعدة على مكافحة هذه المجالات الإجرامية.
 

 

 كانت دولة الإمارات قد إنضمت إلى عضوية "الإنتربول" في شهر أكتوبر من سنة 1973 ويقع مقر المكتب المركزي الوطني لدولة الإمارات في إدارة الشرطة الجنائية في وزارة الداخلية وهو منصة العمل الرئيسة لجميع تحقيقات الشرطة الدولية التي تتطلب التعاون مع الشرطة في الدولة.
   

 

 

يذكر أن "رؤية الإمارات 2021" تهدف إلى أن تكون الدولة الأكثر أمانا على مستوى العالم وتعمل وزارة الداخلية مع قوات الأمن المختلفة والسلطات التشريعية على تحقيق هذا الهدف وقاد نجاح الدولة في حماية جميع أطياف المجتمع إلى ازدهار الركائز الأساسية للاقتصاد بما في ذلك استقطاب الاستثمارات والإبقاء عليها وتعزيز السياحة وزيادة السعادة في ظل مجتمع متنوع.