لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 27 Mar 2017 09:47 AM

حجم الخط

- Aa +

عضو شورى سعودي يدعو لترحيل 5 ملايين وافد أجنبي

الكشف عن سر 5 ملايين أجنبي توالدوا في السعودية وخالفوا كل القوانين وصدقة فاضل يدعو لترحيلهم

عضو شورى سعودي يدعو لترحيل 5 ملايين وافد أجنبي

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قال عضو في مجلس الشورى السعودي (البرلمان) إنه تقدم للمجلس بمشروع نظام مكافحة الهجرة الاستيطانية وإنه لا يستطيع "الحديث عنه لأنه أصبح الآن ملكاً للمجلس".

 

وحول دواعي تقديم مقترح المشروع، قال الدكتور صدقة فاضل -بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية أمس الأحد- "لاحظت هناك أعدادا كبيرة جداً من القادمين إلى المملكة من دول أفريقية وآسيوية يقيمون في المملكة، خصوصاً في المدن الكبرى، وتحديداً في المنطقة الغربية بصفة دائمة، وليس لديهم أي رغبة أو نية في العودة إلى بلدانهم، لأنهم أتوا إلى المملكة لكي يمكثوا إلى الأبد".

 

وتابع العضو "تحققت لهم رغبتهم، ومكثوا وتكاثروا حتى أصبحت أعدادهم تصل إلى الملايين، وهناك من يقدر عددهم ما بين ثلاثة إلى خمسة ملايين، وهم مقيمون غير شرعيين ويعتبرون مخالفين لجميع قوانين المملكة والنظم والأعراف والقوانين الدولية، التي تحرم الإقامة غير النظامية في أي بلد".

 

وقال إن المقيمين غير الشرعيين في المملكة أصبحوا خارج التغطية، حتى أسماؤهم لا نعرفها، ولو ارتكبوا أي أعمال مخالفة قد ينكرون أسماءهم وحتى الانتماء لبلدانهم الأصلية، حتى لا يتم تسفيرهم، ولا شك أنهم توالدوا في المملكة حتى أنهم يصلون إلى ثلاثة أجيال.

 

وتابع إن "الهدف من المشروع حصر هذه الظاهرة للتعامل معها بالشكل المناسب، بهدف حفظ الأمن القومي للمملكة، وفي نفس الوقت تحقيق المصلحة لهم، من منطلق إنساني"، وتمنى تبني النظام الذي قدمه لمجلس الشورى، وتطبيقه تجاه هؤلاء وأمثالهم، ممن يأتون إلى المملكة للإقامة بشكل دائم وكأنه لا توجد أي ضوابط لهذه الإقامة، لافتاً إلى أنهم يرتكبون أنواعاً من الجرائم.

 

واستطرد "لهؤلاء المقيمين غير الشرعيين سلبيات اقتصادية وأمنية واجتماعية وصحية... الحل ليس في تجنيسهم، وإنما تشكيل اللجنة الوطنية العليا التي اقترحتها لحصرهم وتحديد أماكنهم وأعدادهم، ثم تنظر في حالاتهم، وهناك نسبة ضئيلة جداً لا تتعدى 1 بالمئة يمكن تجنيسهم إذا انطبقت عليهم شروط الجنسية السعودية، وهم يرغبون في ذلك، أو إعطاؤهم إقامة دائمة، لأن المهم هو تطبيع الأوضاع، وأصبح معروفا لدى الأجهزة المعنية، وفي حال انتهاء الإقامة يطلب منهم المغادرة".

 

وأكد أن النسبة الأكبر من هذه الأعداد الكبيرة يجب أن ترحل إلى بلدانها معززين مكرمين، لأن وجودهم بالمملكة يشكل ضرراً على الوطن والمواطن.

 

وقبل أيام، كشفت تقارير محلية أن مجلس الشورى السعودي يبحث قانوناً جديداً هو "نظام لمكافحة الهجرة الاستيطانية غير المشروعة" وذلك بهدف ترحيل 5 ملايين أجنبي استوطنوا المملكة بطريقة غير مشروعة.

 

ويخشى المسؤولون في المملكة أن يطالب المهاجرون بمنحهم الجنسية السعودية، فيما يشكل الخمسة ملايين أجنبي نحو 20 بالمئة من عدد سكان المملكة الإجمالي.

 

وهذه ليست الحملة الأولى لطرد المقيمين غير الشرعيين في المملكة، إذ رحلت السعودية ما بين العامين 2012 و2015 نحو 243 ألف باكستاني بعضهم بسبب قضايا إرهاب.

 

وجذبت المملكة بعد الطفرة النفطية، التي شهدتها البلاد في سبعينيات القرن الماضي الكثير من الأجانب، وقد كان وجودهم آنذاك ضروريا لتلبية نداءات التنمية الاقتصادية.

 

إلا أن الاقتصاديين الآن يحذرون من الهجرة لما تشكله من تحد كبير للاقتصاد، حيث تشير البيانات الإحصائية إلى أن نحو 12بالمئة من السكان عاطلون عن العمل، بما في ذلك 25 بالمئة من الشباب و75 بالمئة من النساء.

 

وأطلقت المملكة، العام الماضي، خطة حكومية تحت اسم "رؤية 2030" تهدف للابتعاد عن النفط وتنويع موارد الدولة، وتقليص البطالة من 11.6 إلى 7 بالمئة بحلول العام 2030، إضافة إلى زيادة مشاركة المرأة من 22 إلى 30 بالمئة. وخلق فرص عمل إضافية للسعوديين في قطاع التجزئة بحلول 2020، إلى جانب تعزيز مشاركة المشاريع الصغيرة والمتوسطة من 20 إلى 35 بالمئة من الناتج المحلى الإجمالي للبلاد.