لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 8 Jun 2017 08:13 PM

حجم الخط

- Aa +

حملة سعودية لـ #مقاطعه_المنتجات_التركيه

مغردون سعوديون على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي يطلقون حملة واسعة تدعو لمقاطعة المنتجات التركية في المملكة باسم #مقاطعه_المنتجات_التركيه احتجاجاً على سياسة أنقرة التي انحازت لصالح قطر #قطع_العلاقات_مع_قطر 

حملة سعودية لـ #مقاطعه_المنتجات_التركيه

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أطلق مغردون سعوديون على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، صباح اليوم الخميس، حملة واسعة تدعو لمقاطعة المنتجات التركية في المملكة احتجاجاً على سياسة أنقرة التي انحازت في مواقفها من الأزمة الخليجية الحالية لصالح حليفتها قطر.

 

وجاءت حملة (#مقاطعه_المنتجات_التركيه) بعد ساعات من إقرار البرلمان التركي، مساء أمس الأربعاء، لتشريع جديد يتيح إرسال عدد كبير من الجنود الأتراك إلى قاعدة عسكرية تركية في قطر بالتزامن مع تأزم علاقتها مع جيرانها الخليجيين وفي مقدمتها السعودية أكبر بلد خليجي من حيث المساحة والسكان.

 

وجذبت الحملة عدداً كبيراً من المغردين السعوديين المتفاعلين معها لتتصدر قائمة المواضيع الأكثر تفاعلاً على موقع التدوين المصغر المفضل لدى السعوديين.

 

ووجد الموقف التركي ردود فعل غاضبة في السعودية التي اعتبر الكثير من مواطنيها أن "التصرفات التركية في الأزمة منحازة لصالح حليفها القطري وليست محايدة"، مستشهدين بمسيرة انطلقت في اسطنبول مساء أمس الأربعاء للتضامن مع قطر بالتزامن مع إقرار البرلمان التركي لتشريع إرسال الجنود.

 

وغرد الكاتب السعودي شجاع المطرفي‏ على الحملة إن "مقاطعة المنتجات التركية ومقاطعة المحلات التي تبيعها ومقاطعة المطاعم والشركات والعمالة التركية.. حتى قطع السياحة لتركيا.. حتى يعرف الكل حجمه".

 

في حين طالب المغرد محمد بن عبدالعزيز مصلحة الجمارك السعودية "بمنع دخول المنتجات التركية".

 

كما وجه مغرد نداءه إلى كبريات الشركات السعودية مثل "باندا، وكارفور، وأسواق العثيم" قائلاً "نتمنى من الشركات السعودية الاستجابة لحملة مقاطعة المنتجات التركية".

 

وتداول آخرون صوراً وأسماء منتجات تركية تباع بداخل السعودية، مرفقة بتحذير لتجنب شرائها.

 

وتعد الحملة جزءاً من تطور أحداث متلاحقة أعقبت قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح الاثنين الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وإغلاق المنافذ البرية والبحرية والأجواء معها، قبل أن تتبع القرار عدة دول عربية وإسلامية أخرى احتجاجاً على السياسة الخارجية للدوحة.