لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 27 Jun 2017 08:04 PM

حجم الخط

- Aa +

وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس

الإعلان عن وفاة مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس

 وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس

توفي وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس عن عمر يناهز 85 عاماً في باريس، وترددت أنباء يوم الثلاثاء الماضي أنه توفي سريريا في مشفى ديكارت الجامعي بباريس، بعد أن نقل إليها في حالة صحية حرجة استدعت دخوله العناية المشددة.


وصباح اليوم نعى نجله رجل الأعمال فراس طلاس عبر صفحته على فيسبوك  والده قائلاً "أنعي إليكم وفاة والدي العماد مصطفى طلاس اليوم صباحاً في باريس، بعيداً عن بلده التي أحب" بحسب موقع تلفزيون الجديد اللبناني.
العماد أوّل مصطفى عبد القادر طلاس من مواليد 11 أيار 1932، سياسي بعثي وجنرال عسكري سوري شغل منصب وزير الدفاع ونائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية ونائب رئيس مجلس الوزراء في الفترة من عام 1972 حتى 2004. 

يعتبر من أبرز المقربين من الرئيس حافظ الأسد ضمن ما سمي بالحرس القديم. وهو أحد قادة حرب أكتوبر 1973 جبهة القنيطرة والجولان. 

ولد في بلدة الرستن في محافظة حمص، تلقى دروسه الابتدائية والإعدادية في بلدة الرستن حتى العام 1948. حصل على الشهادة الثانوية -القسم الأدبي في ثانوية الزهراوي في مدينة حمص 1951. انضم إلى حزب البعث منذ سنة 1947. انتسب إلى الكلية العسكرية سنة 1952 وتخرج كملازم في سلاح المدرعات سنة 1954. اشترك في شباط 1966 في الانقلاب الذي أطاح بالرئيس أمين الحافظ وعين بعدها قائدا للمنطقة الوسطى واللواء المدرع الخامس. سنة 1968 أصبح رئيسا للأركان ونائب وزير الدفاع.

اشترك في تشرين الثاني 1970 في الحركة التصحيحية التي قادها حافظ الأسد. كان من أبرز مخططي حرب أكتوبر في الجانب السوري. انتخب عضواً في القيادة القطرية لحزب البعث السوري في المؤتمر القطري السادس في نيسان 1975. عين رئيسا للجنة الحزبية العسكرية في 1977. تقاعد في أيار 2004. 

طلاس من أهم الذين لعبوا دوراً في المحافظة على حكم حافظ الأسد، لا سيما في مشاركته إحباطَ محاولة انقلاب قادها شقيق الرئيس الاسد رفعت الأسد، في عام 1984، بينما تتهمه المعارضة السورية بالمشاركة في قمع المعارضين للنظام وتنفيذ إعدامات في مجزرة حماة الشهيرة في  شباط عام 1982 إذ كان مسؤولاً عن تشكيل محاكم ميدانية في سجن تدمر الشهير وغيره من السجون.

لم يطل بقاء طلاس في مناصبه بعد رحيل الاسد الاب ومجيء الاسد الابن، إذ سرحه الرئيس بشار الاسد من منصبه، وسرعان ما خف الود بين العائلتين مع بدء الازمة السورية اذ تأرجحت عائلة طلاس  بين الولاء والانشقاق، وجاء انشقاق العميد مناف طلاس وادراج اسم فراس طلاس على لائحة المطلوبين ليبدل اوجه الترابط بين الاسرتين، ومذ ذاك الزمن بقي مصطفى طلاس في فرنسا الى ان توفي.

له دكتوراه في العلوم السياسية وأخرى في التاريخ، ومؤلفات عدة في السياسة والاستراتيجية والشعر. زوجته الراحلة لمياء الجابري كريمة النائب الحلبي حسن بك أسعد باشا الجابري، ولهما من الأولاد فراس (رجل أعمال)، مناف (عميد سابق في الحرس الجمهوري) أعلن انشقاقه عن الجيش في 2012 وناهد عجة أرملة رجل الأعمال أكرم عجة وسارية (ربة منزل).