لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Jun 2017 06:51 PM

حجم الخط

- Aa +

أنباء عن وفاة وزير الدفاع السوري الاسبق العماد مصطفى طلاس

ترددت أنباء عن وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق العماد مصطفى طلاس سريريا بأحد مشافي العاصمة الفرنسية باريس.

أنباء عن وفاة وزير الدفاع السوري الاسبق العماد مصطفى طلاس

تتردد أنباء عن وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق العماد مصطفى طلاس بأحد مشافي العاصمة الفرنسية باريس، ونقلت مصادر إعلامية في العاصمة السورية دمشق  إن العماد طلاس توفي سريريا في مشفى ديكارت الجامعي بباريس، بعد أن نقل إليها في حالة صحية حرجة استدعت دخوله العناية المشددة بحسب موقع الراي اليوم.

وقد علق اللواء بهجت سليمان على نبأ وفاة رفيق السلاح السابق العماد طلاس وكتب على صفحته في فيسبوك “مصطفى طلاس في ذمة لله بعد أن قضى حياة فلوكلورية على الصعيدين العام والخاص”.

وكتب اللواء والسفير السوري السابق في الأردن في منشور آخر ” عندما أثار مرة في بداية هذا القرن أحد المقالات المنشوره باسمه في جريدة الشرق الأوسط لغطا واحتجاجا من بعض الجهات السورية كان جوابه المعلن (لم أقرأ المقال قبل نشره). وقال بعض المصادر الإعلامية أن ستة أشخاص حضروا جنازة العماد طلاس في باريس بينما نفت مصادر أخرى خبر الوفاة وقالت إن طلاس مازال يتلقى العلاج.

ولم يصدر حتى الآن أي إعلان رسمي للوفاة كما لم يصدر أي إعلان رسمي لنفي الخبر.

العماد أول مصطفى عبد القادر طلاس من مواليد 11 مايو 1932 وهو، سياسي بعثي وجنرال عسكري سوري شغل منصب وزير الدفاع ونائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية ونائب رئيس مجلس الوزراء خلال الفترة من عام 1972 حتى 2004.

يعتبر مصطفى طلاس أحد قادة حرب أكتوبر 1973 على جبهة القنيطرة والجولان.

ينحدر مصطفى طلاس في بلدة الرستن في محافظة حمص.

حصل مصطفى طلاس على الشهادة الثانوية عام 1951، ثم انضم إلى حزب البعث منذ سنة 1947، وانتسب إلى الكلية العسكرية سنة 1952 وتخرج ملازمًا في سلاح المدرعات سنة 1954.

اشترك مصطفى طلاس في فبراير 1966 في الانقلاب الذي أطاح بالرئيس أمين الحافظ وعين بعدها قائدًا للمنطقة الوسطى واللواء المدرع الخامس، وفي سنة 1968 أصبح مصطفى طلاس رئيسًا للأركان ونائب وزير الدفاع، وتقاعد مصطفى طلاس في مايو 2004.

خلال الأحداث السورية بداية العام 2011 ظل العماد مصطفى طلاس صامتا ولم يعلن أي موقف، على الرغم من انشقاق ولديه مناف الذي كان ضابطا في الجيش السوري و فراس رجل الأعمال وانضمامها إلى المعارضة السورية وإعلانهما العداء للرئيس الأسد، رغم العلاقة المتينة التي ربطت والدهم بالرئيس الراحل حافظ الأسد والرئيس الحالي بشار الأسد.