لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 2 Jun 2017 05:42 PM

حجم الخط

- Aa +

الأسد يسمح لأبناء الحسكة بتأدية الخدمة الاحتياطية ضمن محافظتهم

الرئيس السوري بشار الأسد يسمح لأبناء محافظة الحسكة بتأدية الخدمة الاحتياطية ضمن محافظتهم بعد فراغ المحافظة من أبنائها الشباب  

الأسد يسمح لأبناء الحسكة بتأدية الخدمة الاحتياطية ضمن محافظتهم

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قراراً سمح بموجبه للمطلوبين للخدمة الاحتياطية من أبناء محافظة الحسكة -شمال شرق البلاد- بأدائها ضمن محافظتهم.


ونقلت صحيفة "الوطن" الخاصة المقربة من الحكومة، أمس الخميس، تأكيد محافظ الحسكة جايز الحمود الموسى "أن السيد الرئيس بشار الأسد أصدر قراراً يقضي بخدمة أبناء محافظة الحسكة المطلوبين للخدمة الاحتياطية ضمن محافظتهم".

 

وقال "الموسى" إن "هذا القرار يعتبر مكرمة جديدة لأبناء محافظة الحسكة".

 

وأوضح "أن هذا القرار جاء استجابة للجهود التي بذلت خلال الفترة الماضية، والتي تكللت بموافقة السيد الرئيس على المقترح".

 

وأضاف "أن الجهات المعنية تقوم الآن باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا القرار".

 

وكانت وزارة الدفاع السورية أعفت مؤخراً من خدمة الاحتياط كل من الفئات التالية "أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات، والعاملين في كل من المديرية العامة للأرصاد الجوية والمؤسسة العامة للمساحة وشركة الطيران العربية السورية وأعضاء القيادة القطرية وأمناء فروع الحزب وأعضاء مجلس الشعب والقيادات الرئيسية للمنظمات الشعبية ورؤساء الأحزاب المرخصة أصولاً (رئيس الحزب وأمناء الفروع في المحافظات) والمعارون للدول العربية طيلة مدة الإعارة فقط وعناصر الإطفاء والدفاع المدني في كافة أنحاء القطر وعناصر الشرطة والحراس الليليين وعناصر الضابطة الجمركية والمكافحة في المؤسسة العامة للتبغ ومراقبين (ممن يرتدون الزي العسكري) وقضاة الشرع وأمناء الفتوى (من علماء الدين الإسلامي) ورجال الدين المسيحيين".

 

وتقع أغلب محافظة الحسكة تحت سيطرة ما يعرف إعلامياً بـ "قوات سوريا الديمقراطية" التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المدعوم أمريكياً، بينما تحتفظ الحكومة السورية بمربع أمني في مدينتي الحسكة والقامشلي ولا تزال تمارس الحكومة بعض صلاحياتها على دوائر الدولة التي سيطر على أغلبها مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي الذي أعلن قبل حوالي ثلاث سنوات الإدارة الذاتية في محافظة الحسكة بقوة السلاح وسلطة الأمر الواقع.

 

وكانت مديرية التجنيد العامة في محافظة الحسكة أصدرت جملة من القرارات خلال الأشهر الماضية بحق العاملين في القطاع الحكومي ونصت تلك القرارات على عدم صرف رواتب الموظفين دون موافقة شعبة التجنيد؛ ما أدى إلى تسرب الكثير عن العمل وخاصة المدرسين.

 

كما يقوم حزب الاتحاد الديمقراطي بتطبيق نظام التجنيد الإجباري في محافظة الحسكة على كل شاب يبلغ من العمر 18 عاماً -وأحياناً أقل- حتى سن الـ 30 عاماً لمدة 9 أشهر.