لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 30 Jan 2017 05:28 PM

حجم الخط

- Aa +

4 حقائق اقتصادية تدحض ادعاءات ترامب ضد المهاجرين

المساهمة الاقتصادية الإيجابية للهجرة وذلك في إطار الرد على سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العدائية ضد المهاجرين وقراره الأخير بمنع دخول لاجئي ومواطني 7 دول إلى الولايات المتحدة.

4 حقائق اقتصادية تدحض ادعاءات ترامب ضد المهاجرين

 

نشر موقع مينا هيرالد ما كشفه تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عن مجموعة من الحقائق الخاصة بالمساهمة الاقتصادية الإيجابية للهجرة وذلك في إطار الرد على سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العدائية ضد المهاجرين وقراره الأخير بمنع دخول لاجئي ومواطني 7 دول إلى الولايات المتحدة.

وفي مقال نشر على موقع المنتدى الاقتصادي العالمي ويمكن الإطلاع عليه من خلال الضغط هنا، أعرب مؤلفو التقرير وهم أعضاء مجلس المستقبل العالمي للهجرة والتابع للمندى، عن استغرابهم من صدور مثل هذا القرار من قبل رجل أعمال سابق، لافتين إلى أن الحد من الهجرة ونشر خطاب معاد للمهاجرين يشكل خطراً يهدد سوق العمل والنمو الاقتصادي والابتكار في الولايات المتحدة.

وتضمن تقرير المنتدى عدة حقائق هامة كما يلي:

 

أولاً : هناك مؤشر واضح أن الهجرة تحفز النمو الاقتصادي، حيث كشفت دراسة حديثة في المملكة المتحدة  أن المهاجرين من دول أوروبا ساهموا بضخ 25 مليار جنيه استرليني في النظام المالي العام للبلد، كما أنهم دفعوا ضرائب تفوق الإعانات التي تلقوها من الحكومة بنسبة 34 %.

ووفقاً لتقديرات البنك الدولي، فإن زيادة الهجرة بنسبة 3 % من إجمالي القوى العاملة في الدول المتقدمة ستسهم في تحقيق عوائد للاقتصاد العالمي ـصل قيمتها التقديرية إلى 356 مليار دولار.

 

ثانياً : عادة ما يبرز المهاجرون في البلاد التي يستقرون فيها ضمن الشرائح الأكثر ريادية وابتكاراً، ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، أسس المهاجرون شركات من طراز غوغل وإنتل وبي بال وياهو.
كما يستحوذ المهاجرون المهرة على أكثر من نصف الشركات الناشئة في وادي السيليكون وأكثر من نصف براءات الاختراع، ويشكلون ما يقارب 15 % من إجمالي السكان.

 

ثالثاً: وعلى صعيد الشرائح الأقل مهارة، يسهم المهاجرون في ملىء فجوة خطيرة في سوق العمل، على غرار وظائف التمريض والعناية المنزلية، وفي ظل توجه التركيبة السكانية في الدول المتقدمة نحو المزيد من الشيخوخة، يكتسب هذا الدور أهمية أكبر في جذب القوى العاملة الأجنبية.

 

رابعاً: تساهم الأموال التي يرسلها المهاجرون إلى بلدانهم الأصلية في محاربة الفقر ورفد الناتج المحلي الإجمالي واحتياطيات النقد الأجنبي أيضاً، حيث أظهرت أحدث احصائيات البنك الدولي أن تحويلات الأفراد حول العالم بلغت أكثر من 600 مليار دولار العام الماضي.

ولفت التقرير إلى ضرورة إدارة الهجرة بشكل منظم للاستفادة من آثارها الاقتصادية، مشيراً إلى أن الهجرة قد تكون مكلفة على المدى القصير، لكنها تخلق فوائد اقتصادية على المدى الطويل.

 

https://menaherald.com