لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Jan 2017 03:07 AM

حجم الخط

- Aa +

مشروع إماراتي لحماية الدبلوماسيين في "التعاون الإسلامي"

وافقت لجنة الشؤون السياسية والعلاقات الخارجية  بمنظمة التعاون الإسلامي على مشروع قرار تقدمت به الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي بشأن تعزيز دور اتحادات ومنظمات التعاون الإسلامي في مكافحة الإرهاب وحماية الدبلوماسيين.

مشروع إماراتي لحماية الدبلوماسيين في "التعاون الإسلامي"

وافقت لجنة الشؤون السياسية والعلاقات الخارجية، إحدى اللجان الدائمة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، خلال اجتماعها أول من أمس في العاصمة المالية باماكو على مشروع قرار تقدمت به الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي بشأن تعزيز دور اتحادات ومنظمات التعاون الإسلامي في مكافحة الإرهاب وحماية الدبلوماسيين.

 

ليكون المشروع على جدول أعمال الدورة الـ 12 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في المنظمة، وضمن قرارات البيان الختامي.

 

 

وأكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية أن الجريمة الإرهابية التي تعرضت لها البعثة الدبلوماسية الإنسانية الإماراتية في جمهورية أفغانستان في العاشر من يناير الجاري هي اعتداء إرهابي خسيس ضد مدنيين يعملون في مهام إنسانية، ويندرج هذا الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له مواطنون إماراتيون دبلوماسيون وموظفو إغاثة أثناء أداء عملهم الإنساني في أفغانستان، ضمن نطاق الجرائم ضد الإنسانية وفقاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية، كونه اعتداءً إرهابياً على مدنيين أثناء تأدية واجبهم الإنساني والخيري، وفق صحيفة البيان.

 

 

وشددت الشعبة البرلمانية الإماراتية على أن إدانة هذا الهجوم الإرهابي الخسيس ستمثل تأكيداً على دور منظمة التعاون الإسلامي في تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين، وتوجه رسالة واضحة من المنظمة للمجتمع الدولي بأن العالم الإسلامي يرفض ممارسات تنظيمات الإرهاب ويدينها بشكل واضح وصريح، كما توجه هذه الجريمة طعنة غادرة للقيم الدينية الإنسانية الحضارية يتطلب من المنظمات الدولية كافة ولا سيما منظمة التعاون الإسلامي ضرورة تبني موقفاً صارماً وحازماً حيالها وتوجيه رسالة إدانة بأقسى العبارات إلى تنظيمات الإرهاب وجماعاته.

 

 

وأكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية أن هذه الجريمة البشعة التي هزت الضمير الإنساني تسيء للدين الإسلامي الحنيف إساءة بالغة كونها وقعت ضد مدنيين مسلمين يقومون بواجبهم الإنساني في دولة إسلامية يكافح شعبها الشقيق في مواجهة الظروف الصعبة، الأمر الذي يجعل من إدانتها التزاماً أخلاقياً ودينياً من جانبنا جميعاً.

 

 

كما أكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية على أهمية دور اتحادات ومنظمات التعاون والعمل الإسلامي المشترك في تبني استراتيجيات عمل مشتركة لمحاربة الإرهاب والتطرف على أن تتضمن هذه الاستراتيجيات مراعاة الأبعاد التنموية والإنسانية والتعليمية والفكرية وتصحيح المفاهيم الدينية المغلوطة.

 

 

وناقشت اللجنة «35» قراراً تتناول دور البرلمانات الإسلامية في التصدي للمنظمات الإسرائيلية بشأن يهودية إسرائيل وتهويد القدس، والأوضاع في فلسطين، ومكافحة الإرهاب في جميع أشكاله، ورفض جميع أنواع العقوبات الجائرة المفروضة على أي من البلدان الإسلامية، والتأثيرات السياسية المحتملة من إجازة قانون «جاستا» والعديد من الملفات التي تحظى باهتمام منظمة التعاون الإسلامي.