لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Jan 2017 01:43 PM

حجم الخط

- Aa +

محمد بن راشد يطلق "دبي هاربور" أكبر مرفأ لليخوت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مشروع دبي هاربور الذي تتولى تنفيذه مجموعة مراس على مساحة 20 مليون قدم مربع ويضم أكبر مرفأ لليخوت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

محمد بن راشد يطلق "دبي هاربور" أكبر مرفأ لليخوت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مشروع دبي هاربور الذي تتولى تنفيذه مجموعة مراس على مساحة 20 مليون قدم مربع ويضم أكبر مرفأ لليخوت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وتنفذ مشروع "دبي هاربور" مجموعة "مراس" في منطقة الواجهة البحرية الواقعة على امتداد شارع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بين "جزيرة النخلة " و"جميرا بيتش ريزيدنس" فيما يدخل ضمن امتداده على مساحة 20 مليون قدم مربع كل من "سكاي دايف دبي" و"نادي دبي الدولي للرياضات البحرية" وجزيرة "لوجو".

 

وفق وكالة أنباء الإمارات، من أبرز مكونات المشروع مرفأ اليخوت الذي سيكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويتسع لألف و/ 400 / يخت، إضافة إلى ميناء مجهز لاستقبال السفن السياحية الضخمة مدعوما بمبنى متكامل الخدمات لاستقبال الركاب بطاقة استيعابية ستة آلاف راكب ووجهة تسوق متميزة ومركز للفعاليات ومنشآت فندقية وخدمية متنوعة ومبان سكنية ومكتبية فيما يتم تصميم شوارع المشروع بمكوناته المختلفة بأسلوب خاص يمكن من خلاله استضافة سباقات سيارات الفورمولا.

 

إضافة إلى "دبي لايت هاوس" التي ستشكل ــ بتصميمها المستقبلي ــ أحد أهم وأجمل معالم مشروع "دبي هاربور" الذي يستغرق تنفيذه أربع سنوات اعتبارا من تاريخ البدء في أعمال الإنشاءات بينما يتم تسليمه خلال عدة مراحل.

 

وقال عبدالله الحباي، رئيس مجموعة مِراس أن دبي هاربور مشروع نوعي يساهم في إيجاد فرص عمل جديدة وتحفيز السياحة البحرية وجذب مزيد من الاستثمارات، ويعكس توجيهات صاحب السمو محمد بن راشد في استحداث مشاريع مبتكرة ذات طابع إبداعي تخدم الأهداف الطموحة للتنمية الشاملة.

 

 

ونوه بأنه روعي في تصميم المشروع ضمان سهولة التنقل باستخدام المواصلات البحرية حيث زود بعدد من محطات " التاكسي المائي" وأبرزها تلك التي في منطقة المركز التجاري ومجموعة الفنادق والتي تتميز بمداخل مباشرة ضمن تصميم فريد يكفل راحة الركاب.

 

 

وبين أنه تم تجهيز المشروع بثلاثة مهابط للطائرات العمودية فيما سيتم من خلال التعاون مع هيئة دبي للطيران المدني والتنسيق مع "سكاي دايف دبي" دراسة إمكانية استقبال الطائرات الخاصة صغيرة الحجم على مدرج سكاي دايف لاستقبال من يختار الانتقال إلى المشروع جوا.

 

 

وفيما يتعلق بالتنقلات الداخلية يتميز مشروع "دبي هاربور" بشبكة مواصلات برية متطورة بما في ذلك نظام "المونوريل" الذي يمتد لينقل الركاب بين مختلف مكونات المشروع ومعالمه الأساسية ومنها مبنى ركاب ميناء السفن السياحية والفنادق ونادي اليخوت والمركز التجاري و"سكاي دايف دبي" و"دبي لايت هاوس".

 

 

كما يتوفر ضمن الوجهة البحرية جسر للمشاة يربط نادي اليخوت بسكاي دايف والمركز التجاري فضلا عن جسر مشابه سيربط "دبي هاربور" بجزيرة النخلة متضمنا مضمارا للجري وآخر لمستخدمي الدرجات الهوائية فيما ستنتشر كذلك في مختلف انحاء المشروع مسارات للجري وركوب الدرجات الهوائية.

 

 

وأوضح سعادة الحباي أن مشروع "دبي هاربور" لا يتفرد كونه مشروعا مستقبليا بمعايير عالمية فحسب بل إنه يؤكد الحرص على الابتكار والإبداع وإيجاد فرص جديدة للنشاط الاقتصادي تتكامل مع الفرص الموجودة في منطقة حيوية، متوقعا أن يكون للواجهة البحرية الجديدة الأثر الكبير في تعزيز موقع دبي كواحدة من أهم المدن السياحية في العالم وتأكيد تأثيرها كنقطة جذب رئيسة في المنطقة سواء للتدفقات السياحية أو الاستثمارات.