لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Jan 2017 03:44 PM

حجم الخط

- Aa +

إسرائيل تقرر طرد 13 من أقارب "منفذ هجوم الشاحنة" من مدينة القدس

قررت الحكومة الإسرائيلية، طرد 13 من أقارب فادي القنبر، منفذ هجوم "الشاحنة" في القدس، من المدينة، كإجراء عقابي.

إسرائيل تقرر طرد 13 من أقارب "منفذ هجوم الشاحنة" من مدينة القدس

قررت الحكومة الإسرائيلية، طرد 13 من أقارب فادي القنبر، منفذ هجوم "الشاحنة" في القدس، من المدينة، كإجراء عقابي.

وشطب وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، إقامة والدة القنبر، و12 من أقاربه في المدينة.

 

ووفق وكالة أنباء الأناضول، قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، إن درعي قرر شطب إقامة والدة فادي القنبر الذي هاجم الأحد بشاحنته جنودا في مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي جبل المكبر في القدس الشرقية، ما أدى إلى مقتل 4 وإصابة 15 آخرين قبل مقتله برصاص حارس أمن إسرائيلي.

 

وأشارت إلى أن وزير الداخلية، قرر أيضا شطب إقامة 12 من أقارب القنبر.

 

ويملك وزير الداخلية صلاحية شطب إقامة فلسطينيين في مدينة القدس، كإجراء عقابي، ما يعني منع إقامتهم في القدس، وإلغاء جميع حقوقهم الاجتماعية والصحية.

 

ووصفت الصحيفة هذا الإجراء بأنه "غير عادي حتى الآن والهدف منه ردع الفلسطينيين عن تنفيذ هجمات لأن المنفذين يخاطرون بفقد أقاربهم حقوق الإقامة".

 

وكثيرا ما يتم شطب إقامة والد أو والدة أو زوجة منفذ هجوم، ولكن ليس أفراد عائلته.

 

وقالت صحيفة "يديعوت احرونوت"، الإسرائيلية إن الإجراء يطال "إخوة القنبر وعمه وأبناء عمومته".

 

ونقلت الصحيفتين عن درعي قوله:" الحديث هو عن عهد جديد ضد الإرهاب وضد المخربين الذين يستخدمون إقامتهم لتنفيذ هجمات خطيرة ضد المواطنين".

 

وأضاف درعي:" منذ الآن لن نتسامح مع كل الضالعين في عمليات ضد اسرائيل ومع ابناء عائلاتهم، منذ الآن سيعرف كل من يتآمر ويخطط ويفكر بتنفيذ عملية بأن أبناء عائلته سيدفعون ثمنا باهظا لاعماله وستكون العواقب صعبة وبعيدة المدى تماما كما هي القرارات ضد والدة وأقارب الإرهابي الذي نفذ الهجوم في القدس".

 

ويتعين على من يتم شطب إقامته في القدس الانتقال إلى الضفة الغربية للإقامة فيها.

 

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قررت، الأحد الماضي، هدم منزل منفذ الهجوم في بلدة جبل المكبر ومنع تسليم جثمانه لأفراد أسرته وحرمان أقاربه من طلبات لم الشمل والإقامة في القدس.