لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 10 Feb 2017 01:45 PM

حجم الخط

- Aa +

محمد بن راشد يفتتح متحف المستقبل المصاحب للقمة العالمية للحكومات

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  متحف المستقبل أحد أهم الفعاليات الرئيسية المصاحبة للقمة العالمية للحكومات في دروتها الخامسة التي تستمر حتى 14 فبراير الحالي بمدينة جميرا في دبي.

محمد بن راشد يفتتح متحف المستقبل المصاحب للقمة العالمية للحكومات
يقدم متحف المستقبل مفاهيم جديدة للمزارع

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اليوم متحف المستقبل أحد أهم الفعاليات الرئيسية المصاحبة للقمة العالمية للحكومات في دروتها الخامسة التي تستمر حتى 14 فبراير الجاري بمدينة جميرا في دبي.

 

ويركز "متحف المستقبل" الذي تنظمه مؤسسة دبي للمستقبل والقمة العالمية للحكومات على تأثير التغيير المناخي على المجتمعات الإنسانية وعلى استشراف الحلول المستقبلية لمواجهة التحديات وكيفية التأقلم مع تغيرات المناخ.

 

ووفق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن استراتيجية دولة الإمارات لصناعة المستقبل تقوم على إلهام أفراد المجتمع لابتكار حلول المستقبل، وضمن ذلك سيقدم متحف المستقبل وعبر منصة القمة العالمية للحكومات رؤية جديدة تنقل الزوار للمستقبل لمعرفة الرؤى المثلى للتغلب على تحدياته وتحويلها إلى فرص تبني بها حكومات العالم مستقبل أفضل لأجيالها القادمة.

 

 

وقال سموه: "قضايا التغيرات المناخية والأمن الغذائي تستدعي منا جميعاً العمل على ابتكار حلول تؤدي إلى إحداث التغيير الإيجابي المنشود وتعود بالنفع على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية فهذه القضية التي تحتل سلم أولويات القادة وصناع القرار والخبراء في العالم ستعزز قدرتنا على الوصول لمفاهيم جديدة تؤدي لإيجاد حلول إبداعية نتمكن من خلالها من توفير المياه والغذاء وبناء مدن مستدامة توفر الرفاه وتواكب متطلبات المستقبل".

 

 

ويركز متحف المستقبل خلال مشاركته في القمة العالمية للحكومات على تحديات التغيير المناخي في محاور رئيسية ثلاثة وهي المياه و الغذاء والمدن ويحولها إلى فرص ملموسة حيث تشير أحدث الدراسات إلى أن دولة الإمارات تقوم بتحلية 80 في المائة من المياه الصالحة للشرب في الوقت الذي يتزايد الطلب عليها باستمرار بينما من المتوقع أن تكون نسبة المياة إلى أقل بنسبة 40 في المائة من حاجة العالم بحلول العام 2030.

 

 

وتشير الدراسات إلى أن دولة الإمارات تستورد 85 في المائة من الغذاء وهو ما يكلفها 15 في المائة من الدخل القومي ووفقا لوزارة الاقتصاد من المتوقع أن تصل كلفة استيراد المواد الغذائية إلى 4 اضعاف.

 

 

وسيحتاج العالم إلى 70 في المائة من السعرات الحرارية أكثر من تلك التي نستهلكها اليوم لتوفير الطعام إلى سكانه بحلول العام 2050 بناءً على تقرير من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وفي ظل هذه التوقعات يقدم متحف المستقبل مفاهيم جديدة للمزارع تستخدم تقنيات حديثة تجعل منها مزارع آلية قادرة على إنتاج الغذاء في المنزل.

 

 

وستشكل هذه المزارع شبكات غذائية ذكية تخدم أحياء كاملة وتتعرف على احتياجات الأفراد الغذائية ولتقوم بانتاج المكونات الغذائية التي يحتاجون إليها مسبقا وإمدادهم بها بشكل طازج يومياً.

 

 

وستكون المزارع قادرة على التنبؤ والتعرف على قوائم الطعام بحيث تقوم بحصاد المكونات و إيصالها إلى المنزل كما ستتصل هذه المزارع مع سلسلة التوريد المحلية ومتاجر الأغذية بما يتيح لهم مشاركة البيانات مع أسواق أوسع ويساعد على تحديد الاحتياجات الصحية و استباق أزمات المدن الغذائية وبهذه الطريقة يتم انتاج الماء و الغذاء بمعدل أكبر بعشرة أضعاف.

 

 

ويتوقع المتحف أن الغذاء المصمم بيولوجيا سيستهلك كميات أقل من المياه والطاقة بنسبة 99 بالمائة وستكون فوائده الصحية والغذائية أفضل بـ 100 مرة.

 

 

ويقدم المتحف تصوراته للهندسة البايولوجية التي ستنتج المياه العذبة وهي قناديل البحر وأشجار القرم المعدلة وراثياً حيث سيأخذ زوراه في جولة إلى أعماق البحار للتعرف على هذه الطريقة المبتكرة في التغلب على تحديات تحلية المياه ويعتبر قنديل البحر من أكثر المخلوقات امتصاصاً للمياه كما هو الحال بالنسبة إلى جذور أشجار القرم.

 

 

ويستعرض المتحف "أدوات المدينة" وهو حلّ روبوتي ذاتي-البناء يعتمد على التكنولوجيا الحيوية والروبوتية المتطوّرة لإنشاء المباني من حوله..و يوفر النظام المواد المستدامة لبناء المدن بنسبة 100بالمائة في غضون أسابيع قليلة بحيث يستخدم الموارد المحلية لتشييد البنى التحتية وانتاج الطاقة وزراعة المحاصيل الغذائية. كما يمكن لهذه التقنيات أيضاً بناء المدن الجديدة أو وترميم المدن التي تضررت من الكوارث الطبيعية كالفيضانات أوالعواصف.