لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 2 Apr 2017 06:58 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تقدم إغراءات للوافدين مخالفين مقابل الرحيل

المخالف الأول لأنظمة الإقامة والعمل في السعودية يغادر المملكة من منفذ الدرة الحدودي بمنطقة تبوك شمال البلاد في إطار حملة "وطن بلا مخالف" 

السعودية تقدم إغراءات للوافدين مخالفين مقابل الرحيل

غادر المخالف الأول لأنظمة الإقامة والعمل في السعودية يوم الجمعة الماضي من منفذ الدرة الحدودي بمنطقة تبوك شمال المملكة في إطار حملة "وطن بلا مخالف" التي أطلقها وكان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود مؤخراً.

 

وأكد المدير العام لإدارة الجوازات اللواء سليمان اليحيى أن المنحة الملكية "وطن بلا مخالف" تستمر 90 يوماً، ودخلت حيز التنفيذ يوم الأربعاء الماضي، وتمنح المخالفين فرصة للمغادرة مع إعفائهم من الرسوم والغرامات وبصمة "مرحل"، كما يستفيد من الأمر المتأخرين عن المغادرة ممن قدموا للحج أو العمرة أو الزيارة بجميع أنواعها.

 

وحث "اليحيى" المخالفين على الاستفادة من المنحة، وعدم التأخر إلى نهاية المهلة، مشدداً على أن حملة وطن بلا مخالف لا تستثني أية جنسية.

 

وكان الأمير محمد بن نايف دشن، يوم 19 مارس/آذار الماضي، حملة (وطن بلا مخالف) التي تمنح مخالفي نظام الإقامة والعمل وأمن الحدود 90 يوماً لمغادرة المملكة بعد أن وافق عليها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في إطار رغبته تسوية أوضاع المخالفين ومساعدة الراغبين منهم في إنهاء وضعهم وما يترتب عليه من عقوبات.

 

وجاءت حملة "وطن بلا مخالف" لوضع حد لوجود ما بين ثلاثة إلى خمسة ملايين مقيم بصورة غير شرعية في السعودية، بحسب الإعلام السعودي.

 

وتقسم حملة "وطن بلا مخالف" لثلاثة أقسام، تشمل المتأخرين في تجديد الإقامات، ومخالفي تأشيرات الحج والعمرة وحاملي تأشيرات المرور، والمتسللين، ومن ليس لديهم أوراق ثبوتية، ولكل منها آلية واضحة للتعامل.

 

وتأتي "وطن بلا مخالف" بعد عدة حملات مماثلة اتخذت سابقاً، كانت الأولى في العام 1997، إذ تمكنت في تلك الفترة من معالجة أوضاع أكثر 4.5 مليون وافد، تلتها حملة ثانية طبقت في 2013، إذ تعقبت الجهات الأمنية المخالفين في كافة أرجاء المملكة بعد أن ارتفع معدل الجريمة وكثر التسيب في الساحات والطرقات، وقد نتج عن هذه الحملة ترحيل أكثر من نصف مليون مخالف.

 

كما طبقت المملكة حملة استثنائية في 2015، قامت خلالها بتصحيح أوضاع اليمنيين الذين دخلوا البلاد بطريقة غير نظامية، إذ تم تصحيح أوضاع 463.562 يمنياً.