لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 17 Apr 2017 08:30 AM

حجم الخط

- Aa +

تركيا تنتقل إلى نظام “رئاسة تنفيذية” في أكبر تغيير في نظام الحكم في تركيا

 منذ تأسيس الجمهورية ونسبة المشاركة مرتفعة وتجاوزت 80 % ..العدالة والتنمية يقر بان التصويت بـ”نعم” كان “أقل من المتوقع″ والتعديلات تحول البلاد إلى

تركيا تنتقل إلى نظام “رئاسة تنفيذية” في أكبر تغيير في نظام الحكم في تركيا
أحد مؤيدي إردوغان أمس قبيلالاستفتاء AFP/Getty

مع صدور أرقام الاستفتاء الرسمية اليوم تشهد تركيا انتقالا إلى نظام “رئاسة تنفيذية” في أكبر تغيير في نظام الحكم في تاريخها، حيث سيتبدل النظام الحكومي من نظام برلماني برئيس حكومة، كما هو حاليا، إلى نظام رئاسي تنفيذي، وبالتالي سيتم إلغاء منصب رئيس الحكومة والسماح بالتالي  لأردوغان بتعيين الوزراء وجعل الإجراءات الحكومية تحت سلطته.

 

ويقول أردوغان إن النظام الجديد يشبه النظام الرئاسي المعمول به في فرنسا والولايات المتحدة،  وقال أردوغان إن تركيا “أنهت اليوم نقاشا طويلا استمر قرنين كاملين حول طريقة إدارة الدولة”، مشيرا إلى أن بعض مواد الدستور التي وافق الناخبون على تغييرها لن تُعدل قبل عام 2019. وأعلن رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم فوز المعسكر المؤيد للتعديلات الدستورية، وقال إن نتيجة الاستفتاء “فصل جديد في تاريخ تركيا”. وقال نائب رئيس الوزراء، فايسي كايناك، إن التصويت بنعم كان أقل من المتوقع لكنه أضاف أن المؤيدين للتعديلات تصدروا المشهد.

ونقلت وكالة ا ف ب أن  الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يلقى تأييد جزء من الاتراك بينما يعتبره الجزء الآخر طاغية، فاز بفارق ضئيل الاحد في استفتاء دستوري يهدف الى ترسيخ سلطته بعد تسعة اشهر على نجاته من محاولة انقلابية.

والقى الرئيس اردوغان (63 عاما) بكل ثقله في المعركة في جميع انحاء البلاد لكسب تأييد الاتراك. لكن الفوز المحدود الذي حققه الاحد وتشكك فيه المعارضة، يدل على عمق انقسام تركيا الى معسكرين بعد 15 عاما من حكم اردوغان. فاذا كان نصف الاتراك معجبين به، فان الصف الآخر يكرهه.

ويمنح مشروع التعديل الدستوري الذي وافقت عليه غالبية من الاتراك على منح الرئيس صلاحيات واسعة لم يتمتع بها اي رئيس منذ تأسيس مصطفى كمال اتاتورك للجمهورية التركية.

عاش اردوغان (63 عاما) واحدة من اكثر السنوات اضطرابا في حياته السياسية، شهدت محاولة انقلابية وتدهورا في العلاقات مع اوروبا وسلسلة من الهجمات العنيفة في تركيا.

وقال الاستاذ في جامعة ستراسبورغ (شرق فرنسا) صميم اكغونول ان "اردوغان إمام، بمعنى أنه خطيب قادر على إشعال حماسة الحشود وإبكائها أو إخافتها"، مضيفا ان "حيويته مدهشة".