لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 14 Apr 2017 05:53 PM

حجم الخط

- Aa +

84 مليار درهم حجم التبادل التجاري بين السعودية والإمارات

قيمة المشاريع الإماراتية في المملكة العربية السعودية الشقيقة  تبلغ 15 مليار درهم فيما يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين الى 84 مليار درهم.

84 مليار درهم حجم التبادل التجاري بين السعودية والإمارات
خلوة العزم الثانية الإمارات - السعودية

قال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ان قيمة المشاريع الإماراتية في المملكة العربية السعودية الشقيقة  تبلغ 15 مليار درهم فيما يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين الى 84 مليار درهم.

 

 

وأضاف المنصوري على هامش خلوة العزم الثانية التي اختتمت في الرياض ان المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة تتمتعان بقدرات تصديرية كبيرة وتمثلان اكبر اقتصادين بالعالم العربي باجمالي ناتج وطني للدولتين يصل الى تريليون دولار.

 

 

وأشار المنصوري، وفقا لوكالة أنباء الإمارات، إلى أهمية القطاع اللوجيستي في البلدين وذلك بوجود مؤسسات و شركات رائده وعملاقة  تعزز قطاعات الطيران والنقل البري والنقل البحري ..منوها  إلى أن عدد المسافرين السعوديين إلى الإمارات يصل إلى مليون و 900 الف زائر سنويا.

 

 

وأكد أن هناك توجها مستقبليا بين البلدين خلال جلسات خلوة العزم لتحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 و رؤية دولة الامارات العربية المتحدة 2021.

 

 

وأوضح أن هناك الكثير من الفرص لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين في العديد من القطاعات ومنها قطاع الطيران المدني والمطارات و العمل على تسهيل إجراءات المطارات وبنائها وتطويرها مع الاهتمام بتطوير المطارات الصديقة للبيئة والتنسيق والمتابعة الجوية بين البلدين.

 

 

كما نوه المنصوري بأهمية مشروع شبكة السكك الحديدية الخليجي ..موضحا أن خلوة العزم ركزت ايضا على خط  السكة الحديدية الخليجية بين البلدين .

 

 

وأشار معاليه إلى أهمية النقل البحري وكيفية الاستفادة من قدرات وخبرات الطرفين مبيناً ايضا دور الموانئ الجافه والتي يتم إنشاؤها بعيداً عن البحر ولكن تستطيع أن تقوم بنشاط الموانئ العادية.

 

 

ومن جانبه أكد معالي وزير الإسكان السعودي ماجد الحقيل أنه يمكن إحداث نقلة نوعية يستفيد منها أبناء البلدين الشقيقين حسب رؤية القيادة الرشيدة في البلدين .

 

 

ونوه ان قطاع البناء والتشييد والاسكان بشكل عام أحد القطاعات التي ستشهد المزيد من التعاون بين البلدين في ضوء مناقشات ومخرجات اجتماعات خلوة العزم.