لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Oct 2016 03:21 AM

حجم الخط

- Aa +

الحبتور يتعهّد بـ 20 مليون دولار لبرنامج عالمي لمساعدة اللاجئين

تعهد رجل الأعمال الإماراتي، خلف أحمد الحبتور، أمام المؤتمر السنوي الخامس والعشرين العربي - الأمريكي لصانعي القرار، في العاصمة واشنطن، بتخصيص 20 مليون دولار أمريكي، لإطلاق مبادرة عالمية من أجل التخفيف من وطأة الفقر.

الحبتور يتعهّد بـ 20 مليون دولار لبرنامج عالمي لمساعدة اللاجئين
رجل الأعمال الإماراتي، خلف أحمد الحبتور.

تعهد رجل الأعمال الإماراتي، خلف أحمد الحبتور، أمام المؤتمر السنوي الخامس والعشرين العربي - الأمريكي لصانعي القرار، في العاصمة واشنطن، بتخصيص 20 مليون دولار أمريكي، لإطلاق مبادرة عالمية من أجل التخفيف من وطأة الفقر.

 

وقال الحبتور «إذا عملنا يداً بيد، سوف نتحلّى بالقوة الكافية للقضاء على الإرهاب في الشرق الأوسط، وفي العالم. من المعلوم أن الإرهاب أكثر انتشاراً إلى حد كبير في الدول الفقيرة. الإرهاب يستغل الفقر».

 

ووفقا لصحيفة الخليج، أضاف أمام المؤتمر الذي أقيم تحت عنوان «الرئاسة الأمريكية القادمة والعلاقات الأمريكية - العربية: الترجيحات والاحتمالات والعقبات المحتملة»: إنه ينبغي على الإدارة الأمريكية المقبلة أن تقرّر من هم أصدقاؤها في الشرق الأوسط.

 

 

وأضاف «إن دول مجلس التعاون الخليجي أصدقاء جيدون لأمريكا، غير أن الحكومة الأمريكية تميل في الوقت الحاضر لصالح إيران. وهذا يبعث على القلق. إيران هي الراعية الأكبر للإرهاب في العالم. يبدو أن الولايات المتحدة تتناسى هذه الحقيقة من أجل مصالحها الخاصة».

 

 

أضاف: «قد تتساءلون، من أين لي، أنا المواطن العربي الذي لا أملك جنسية أمريكية، الحق في أن أبدي رأيي بشأن رئيسكم القادم... هذا من حقي، لأن كل من يدخل البيت الأبيض يمارس تأثيراً على الجميع، على العالم بأسره. سوف تسهم سياسات الرئيس الجديد في تمكين أعدائنا أو إضعافهم».

 

 

ولفت الحبتور إلى أن «النوايا الإيرانية واضحة. تريد إيران أن تكون اللاعب المهيمِن في المنطقة. وهي في صدد تحقيق ما تتمنّاه بمساعدة الولايات المتحدة وسواها من الدول الغربية. بدلاً من التركيز على إيران، والتخلص من شرورها، تستهدف الولايات المتحدة حليفتها المخضرمة، السعودية».

 

 

 

وانتقد أيضاً قانون «العدالة ضد رعاة الإرهاب» (جاستا) الذي أقره الكونغرس الأمريكي، معتبراً أنه مسمار آخر يُدَق في نعش العلاقات بين الولايات المتحدة ودول التعاون الخليجي.