لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 20 Oct 2016 07:16 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض: لو لم تتخذ السعودية الإجراءات الاقتصادية الأخيرة فالإفلاس حتمي خلال 3 سنوات

وزارة الاقتصاد: لو لم تتخذ السعودية الإجراءات الاقتصادية الأخيرة فالإفلاس حتمي خلال 3 سنوات #افلاس_السعوديه_بعد_3سنوات

الرياض: لو لم تتخذ السعودية الإجراءات الاقتصادية الأخيرة فالإفلاس حتمي خلال 3 سنوات

قال نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري إنه في حال لم تتخذ السعودية الإجراءات الاقتصادية الأخيرة فإن الإفلاس سيكون حتمياً خلال 3 سنوات مشيراً إلى أن 90 بالمئة من دخل السعودية يذهب إلى الرواتب والديون.

 

وتصريحات نائب وزير الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري جاءت ضمن برنامج "الثامنة" الذي تم بثه مساء أمس الأربعاء عبر قناة "العربية"، حيث استضاف الإعلامي داوود الشريان كلاً من وزير المالية السعودي إبراهيم العساف ووزير الخدمة المدنية خالد العرج بالإضافة إلى "التويجري".

 

وقال "التويجري" رداً على سؤال حول ما إذا كانت الدولة مهددة بالإفلاس في حال لم تتخذ  الإجراءات الحالية، إنه "في حال افترضنا أن النفط ظل على وضعه الحال (بأسعار 40 إلى 50 دولاراً للبرميل)، وأننا لم نتخذ أي إجراء إصلاحي بهذه الجرأة، وإذا استمرت الأوضاع الاقتصادية العالمية بوضعها الحالي، وقد تزداد سوءاً، فالإفلاس حتمي خلال ثلاث إلى أربع سنوات".

 

وأضاف أن المملكة لم تستغل انهيارات الأسواق العالمية في العام 2008، موضحاً أن "الوضع العام الذي وصلنا إليه يختصر في كلمة واحدة أن اعتمادنا على النفط اعتماد بحت". وأضاف أن "هناك مشروعات نفذتها الدولة خلال العقد الماضي من دون تخطيط، ولا عوائد لها".

 

من جهته قال وزير المال إبراهيم العساف رداً على سؤال حول لماذا لم تنشئ المملكة صندوقاً سيادياً (في ظل الوفرة المالية)، أن المملكة لديها صناديق عدة في مقدمها صندوق الاستثمارات العامة برأس مال 200 مليار دولار.

 

من جهة أخرى كشف وزير الخدمة المدنية خالد العرج أن "هناك مليون شخص على قوائم جدارة ينتظرون فرصة وظيفة حكومية"، مؤكداً أن "البدلات التي ألغيت أو عدلت تبلغ 50 بدلاً من أصل 156". وأوضح أن "دراسة صادرة عن وزارة الاقتصاد والتخطيط توصلت إلى أن إنتاج الموظف الحكومي لا يتجاوز ساعة يومياً".

 

وتضررت إيرادات السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم جراء هبوط أسعار الخام أكثر من النصف منذ العام 2014 إلى ما دون 50 دولاراً للبرميل. وسجلت المملكة عجزاً في الموازنة بلغ مستوى قياسياً عند 98 مليار دولار العام الماضي بما يعادل 115 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

 

وتتوقع الحكومة أن يبلغ عجز الموازنة هذا العام 87 مليار دولار مع سعيها لخفض الإنفاق وزيادة الإيرادات غير النفطية.