لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 11 Oct 2016 05:48 PM

حجم الخط

- Aa +

تقرير: "المنظمة العالمية للأوقاف" استكمال لرؤية محمد بن راشد لعولمة الاقتصاد الإسلامي

أعلن معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إطلاق "المنظمة العالمية للأوقاف" الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم.

تقرير: "المنظمة العالمية للأوقاف" استكمال لرؤية محمد بن راشد لعولمة الاقتصاد الإسلامي
إطلاق "المنظمة العالمية للأوقاف" الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم

أعلن معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إطلاق "المنظمة العالمية للأوقاف" الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم وذلك خلال حفل افتتاح الدورة الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي بمدينة جميرا في دبي.

 

ووفقا للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، تمثل المبادرة الجديدة التي أطلقتها مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ومركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة مظلة عالمية لرعاية شؤون الوقف وتفعيل دوره في بناء وتنمية المجتمعات والنهوض بها في المجالات كافة.

 

 

وقال معالي القرقاوي: "تحقق هذه المبادرة ركيزة أساسية من استراتيجية "دبي عاصمة لاقتصاد الإسلامي" التي تهدف إلى تطوير القطاع الوقفي وتوحيد الجهود بين الهيئات والمؤسسات الوقفية العالمية لتعزيز دور الوقف كدعامة أساسية لتنمية المجتمعات ورافدا رئيسيا للتنمية الاقتصادية".

 

 

وستضم "المنظمة العالمية للأوقاف" في عضويتها كلا من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي ومركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ودائرة الأوقاف بالشارقة ومؤسسة الأوقاف الوطنية بجنوب أفريقيا ومؤسسة الأوقاف الوطنية بكندا والأوقاف النيوزيلندية والأوقاف الأمريكية والأوقاف الأسترالية والمجمع الفقهي الأوروبي المستقل للدراسات المالية الإسلامية إضافة إلى أوقاف الشيخ محمد بن عبدالعزيز الراجحي.

 

 

 

وتهدف المنظمة الجديدة إلى دعم الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز العمل الوقفي وتطويره وتنمية الدور الاقتصادي للأوقاف وتذليل المعوقات والحد من الصعوبات التي تعترض سير العمل الوقفي على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وإحياء سنة الوقف وتفعيل دوره في بناء وتنمية المجتمعات ووضع معايير وقفية عالمية إضافة إلى تعزيز التعاون والتنسيق فيما بين الهيئات والمؤسسات الوقفية الأعضاء وتبادل أفضل الممارسات والخبرات في مجال العمل الوقفي.

 

 

كما تهدف المنظمة إلى ابتكار أفضل الأساليب لإدارة واستثمار أصول وأموال الوقف وريعه وصرفها وفق الصيغ الاستثمارية الإسلامية وتفعيل التعاون بين الهيئات والمؤسسات الوقفية الأعضاء والمصارف وشركات التمويل الإسلامية في كافة الشؤون المتعلقة بالوقف وتشجيع وتطوير الاستثمار الوقفي والمنتجات الوقفية والعمل على دعمها بتقديم الاستشارات والدعم اللوجستي.

 

 

وتشكل هذه المبادرة إنجازا غير مسبوق إقليميا وعالميا يحسب لإمارة دبي ولدولة الإمارات العربية المتحدة خصوصا في ظل عدم استمرارية العديد من اتحادات المؤسسات الوقفية التي أعلنت في أوقات سابقة ولذلك حرصت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر وشركائها والمؤسسات الأعضاء على تذليل كل العقبات وتوفير الظروف المناسبة من أجل نجاح المنظمة وضمان استمراريتها لتحقيق الرخاء والازدهار للإنسانية جمعاء.