لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 14 Nov 2016 02:54 PM

حجم الخط

- Aa +

مجلس مستقبل التعليم بالإمارات: فرص العمل المستقبلية تتطلب تجديد المهارات كل خمس سنوات

التعليم مدى الحياة سيكون أمراً ضرورياً وأكثر أهمية لضمان الحصول على ميزة تنافسية في سوق العمل، حيث يتطلب المستقبل قيام الأفراد والكوادر بتجديد مهاراتهم كل خمس سنوات.

مجلس مستقبل التعليم بالإمارات: فرص العمل المستقبلية تتطلب تجديد المهارات كل خمس سنوات
مجلس مستقبل التعليم ضمن اجتماعات مجالس المستقبل العالمية التي تستضيفها دولة الإمارات

تتطلب الثورة الصناعية الرابعة تطوير المهارات باستمرار في ظل تغيرات مستقبلية متسارعة، وعلى عكس الوقت الحالي ستكون الدرجة العلمية والوظيفة في مرحلة الشباب أمراً غير مهم في ظل التغير في مهارات المستقبل.

هذا ما أكد عليه المشاركون في مجلس مستقبل التعليم ضمن اجتماعات مجالس المستقبل العالمية التي تستضيفها دولة الإمارات.

 

ونبهوا الى أن التعليم مدى الحياة سيكون أمراً ضرورياً وأكثر أهمية لضمان الحصول على ميزة تنافسية في سوق العمل، حيث يتطلب المستقبل قيام الأفراد والكوادر بتجديد مهاراتهم كل خمس سنوات، وفق وكالة أنباء الإمارات.

 

وأشار المشاركون إلى أن المستقبل يتضمن تغير الطريقة التي نؤدي بها الأعمال، حيث سيكون بإمكان الفرد القيام بعدة أعمال لعدد من الشركات في نفس الوقت، وهو ما يتطلب قدراً عالياً من المرونة، كما سيحمل المستقبل بين طياته نموذجاً جديداً هو العمل المعرفي الذي يسهم في خلق قيمة إضافية مقارنة بالنموذج التقليدي لأنه يمكن القيام به من أي مكان.

 

ونبهوا إلى وجود فجوة كبيرة بين الرجال والنساء في العمل بالشركات الخاصة، ما يتطلب العمل المشترك بين الحكومات والشركات من أجل العمل على تهيئة البيئة المناسبة التي تسهم في استقطاب عدد أكبر من النساء للعمل في مختلف المجالات، حيث يتطلب ذلك قيام بعض الدول أكثر من غيرها بالترويج للفرص الوظيفية المتاحة لكلا الجنسين.

 

وتوقع الخبراء أن يختلف تفكير أصحاب المناصب العليا بحلول العام 2030، ليتغير بموجبه مفهوم العمل تماماً عما هو موجود حالياً، حيث يتوقع أن لا يحتاج القيام بمهام العمل من 5 إلى 9 ساعات يومياً، وأنها لا يجب أن تتم في مكتب مع توفر إمكانية القيام بها في مكان خارجي في الهواء الطلق.

 

وأشار الخبراء إلى أن هذه التغييرات لن تحدث من تلقاء نفسها، حيث ستساهم العديد من القوى في إحداث هذا التغيير، مثل تسارع الذكاء الاصطناعي والروبوتات.