لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Nov 2016 06:08 AM

حجم الخط

- Aa +

ترامب: حل “نهائي” للقضية الفلسطينية يضع حدا “لحرب لا تنتهي”

ترامب: إصطفاف الولايات المتحدة إلى جانب المعارضة السورية في مواجهة الأسد قد ينتهي بصدام مع روسيا ويجب التركيز على قتال “الدولة الاسلامية” وليس على اسقاط النظام السوري

ترامب: حل “نهائي” للقضية الفلسطينية يضع حدا “لحرب لا تنتهي”

ترامب: إصطفاف الولايات المتحدة إلى جانب المعارضة السورية في مواجهة الأسد قد ينتهي بصدام مع روسيا ويجب التركيز على قتال “الدولة الاسلامية” وليس على اسقاط النظام السوري.. و

 

  واشنطن ـ الاناضول:  حذر الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، السبت، من أن إصطفاف الولايات المتحدة إلى جانب المعارضة السورية في مواجهة نظام بشار الأسد، قد ينتهي بصراعٍ مع روسيا، حليفة الأسد.

 

 

جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، وتعد الأولى مع وسائل الإعلام بعد انتخابه رئيسًا للبلاد، الثلاثاء الماضي. وقال ترامب: “روسيا دخلت في حلف وثيق مع سوريا، وإيران – التي أصبحت قوية بسببنا (في إشارة للاتفاق النووي مع طهران) – أيضا حليف لسوريا، ونحن نؤيد الآن المتمردين السوريين (وفق وصفه)، لكننا لا نعرف مَن هم هؤلاء”.

 

واستطرد الرئيس المنتخب: “إذا قاتلت الولايات المتحدة سوريا (نظام الأسد)؛ فقد ينتهي هذا صراع مع روسيا”. وطالب بـ”ضرورة التركيز بشكل أكبر على قتال تنظيم داعش بدلا من التركيز على إسقاط النظام السوري”. كما قال ترامب إنه سيسعى خلال ولايته للتوصل لاتفاق “نهائي” بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني لوضع حد لما أسماه “الحرب التي لا تنتهي أبدا”. وفي حديثه مع صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، اليوم السبت، تناول خلالها عدة قضايا داخلية وخارجية من بينها القضية الفلسطينية.

 

 

وأضاف ترامب إنه سيسعى خلال ولايته التي ستبدأ في العشرين من يناير/كانون الثاني المقبل إلى التوصل لاتفاق “نهائي” بين الإسرائيليين والفلسطينيين. ومستخدما لغته كرجل أعمال قبل أن يكون سياسيا، أضاف ترامب: “بما أني أُبرم الصفقات، فأنا أريد عقد تلك الصفقة (اتفاق سلام بين الجانبين) التي لا تبرم (في إشارة إلى صعوبة التوصل إليها)، وأن أقوم بذلك لأجل الإنسانية”. وتأتي تلك التصريحات في ظل قلق انتاب الفلسطينيين عقب فوز ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية التي أجريت الثلاثاء الماضي؛ نظرا لحديث سابق للرئيس المنتخب، خحلال حملته الانتخابية،  قال فيه إنه “لا يعتبر الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية عقبة في طريق السلام”.

 

والموقف السابق متناقض مع سياسة إدارة الرئيس “الديمقراطي” الحالي باراك أوباما التي ترى الاستيطان معرقلا لعملية السلام، والذي كان من المتوقع أن تنتهجها أيضا الخاسرة في الانتخابات هيلاري كلينتون المنتمية لنفس الحزب.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، نهاية أبريل/نيسان 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية؛ بسبب امتناع إسرائيل عن وقف الاستيطان، ورفضها لحدود 1967 كأساس للمفاوضات، وتنصلها من الإفراج عن معتقلين فلسطينيين قدماء في سجونها.