لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 11 Nov 2016 08:12 AM

حجم الخط

- Aa +

خبراء يحللون صراع لغة الجسد بين ترامب وأوباما

صدمة فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية أصابته نفسه بالارتباك حيث بدت حركة يديه خلال لقاءه مع أوباما تفضح ما يجول في رأسه فكانت معبرة عن أنه تعلم أشياء كثيرة بعد الفوز وإطلاع أوباما له على الواجبات الرئاسية في البيث الأبيض

خبراء يحللون صراع لغة الجسد بين ترامب وأوباما

صدمة فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية أصابته نفسه بالارتباك حيث بدت حركة يديه خلال لقاءه مع أوباما تفضح ما يجول في رأسه فكانت معبرة عن أنه تعلم أشياء كثيرة بعد الفوز وإطلاع أوباما له على الواجبات الرئاسية في البيث الأبيض، وكانت أوباما من جانبه منتصرا في لغة الجسد حيث أظهرت حركة ساقيه اللتان كانتا تشغلان حيزا كبيرا هيمنته، بحسب محللة في لغة الجسد نقلت ما قرأته في لغة الجسد خلال اللقاء التاريخي بين الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس المنتخب دونالد ترمب، الخميس، في البيت الأبيض،

ولفتت باتي وود أن أوباما كان مرهقاً فيما كان ترامب مرتبكا و خائفاً. 

 

حللت الخبيرة باتي وود، في قراءتها لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، حركة اليدين والساقين.  وقالت إن الرئيس الأميركي بدا "مرهقاً ومتشائماً"، فيما رأت في وضع يدي ترمب إلى أنه كان "متردداً، وجاداً وربما خائفاً".

 

 يذكر أن الكلام يحمل فقط ما يقارب الـ30 بالمئة من الرسالة المراد إيصالها، لتبقى الـ70 بالمئة المتبقية هي رسائل خفية تحملها لغة الجسد، والتي تضم تعابير الوجه وحركات اليدين ووضعية الجسم والجلسة، وطريقة المشي وطريقة الوقوف، ونبرة الصوت وحدّته وحركة العين.

 

وضعية يدي ترمب تكشف عن قلة ثقة بحسب باتي التي رأت في وضعية ساقي أوباما، وكانت أكثر اتساعا من ساقي ترامب ولسان حاله يقول أنا لا زلت الرئيس،   وأضافت أن يدي الرئيس المنتخب تكشف عن شخص "يتعلم ما لم يكن يعرف من قبل".  ويفتقد ترمب الخبرات في المجالات السياسية والعسكرية، وتتركز مهاراته في قطاع الأعمال وتجارة العقارات والإعلام.  وأكدت الخبيرة أن وضعية يدي ترامب المتجهة إلى أسفل في شكل صلاة ليس هي الوضعية المثالية والشائعة للرؤساء المنتخبين الواثقين من أنفسهم.

 (تجنب هذه الحركة)

وأشارت إلى أن أوباما وترمب اتخذا وضعاً ذكورياً في الجلوس يدل على الرغبة في الهيمنة والتظاهر بالقوة وهو الجلوس بساقين مفتوحتين.  وألمحت إلى أن ساقي أوباما كانتا أكثر اتساعا من نظيره ترمب، وكأنه يوجه رسالة بجسده مفادها: ما زلت الرئيس حتى 20 يناير القادم.  ورصدت الخبيرة أن أوباما عندما شرع بالحديث كان يضع يده على ساقه، وهو نمط غير معتاد في حركة جسده، ويكشف عن إحساس بالضيق.