لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 10 Nov 2016 11:02 PM

حجم الخط

- Aa +

الوليد بن طلال يقلب صفحة الماضي مع دونالد ترامب

الأمير الوليد بن طلال يقلب صفحة الماضي مع الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب

الوليد بن طلال يقلب صفحة الماضي مع دونالد ترامب

قطعت نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية السجال الحاد الذي نشب بين رجل الأعمال السعودي الشهير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود والفائز في السباق الرئاسي دونالد ترامب بتهنئة قلبت صفحة الماضي.

 

وبحسب موقع "روسيا اليوم"، غرد الملياردير الوليد بن طلال على حسابه في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أمس الأربعاء إن "الانتخابات الرئاسية.. دونالد ترامب، مهما كانت الخلافات الماضية، أمريكا قالت كلمتها، تهاني وأطيب التمنيات لرئاستكم".

 

وكان الرجلان قد تبادلا تغريدات عدائية خاطب في إحداها الوليد بن طلال "ترامب" قائلاً "أنت عار ليس فقط على الحزب الجمهوري بل وكل أمريكا. انسحب من سباق الرئاسة الأمريكية لأنك لن تفوز أبداً".

 

ولم يتخلف ترامب عن مجاراة غريمه، حيث قال في تغريدة إن "الأمير... الوليد بن طلال يريد التحكم في السياسيين الأمريكيين بأموال أبيه. لن تتمكن من ذلك حين يتم انتخابي".

 

ووصف الوليد بن طلال "ترامب" في حوار أجرته معه صحيفة "حرييت" التركية في أغسطس/آب الماضي بأنه "رجل سيء وناكر للجميل"، مشيراً إلى أنه أنقذه من الإفلاس مرتين، وأنه اشترى الفنادق التي يملكها بعد أن وضعت يدها عليها البنوك وبدأت في مطالبته بسداد الديون.

 

وصرح الأمير السعودي ورجل الأعمال المعروف بأن اليخت الذي أوصله إلى شواطئ أنطاليا التركية كان قد اشتراه سابقاً من دونالد ترامب حين كان معرضاً للإفلاس.

 

ويمكن القول إن السجال بين الأمير السعودي والرئيس الأمريكي المنتخب سجل حتى الآن على الأقل، نهاية سعيدة، ولم يتأخر الوليد بن طلال عن وضع "الخلافات" مع خصمه السابق في الماضي، مهنئاً إياه بمنصب الرئاسة الأمريكية.

 

ويشغل "دونالد ترامب"، وهو شخصية اجتماعية وكاتب وشخصية تلفزيونية، منصب الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة ترامب العقارية، ومقرها الولايات المتحدة وهو أيضاً مؤسس منتجعات ترامب الترفيهية، التي تدير العديد من الكازينوهات والفنادق في جميع أنحاء العالم.

 

ويتميز نمط حياة "ترامب" بالإسراف والصراحة في الحديث جعلته من المشاهير على مدى سنوات، وما زاد نجاحه البرنامج الواقعي على قناة الـ إن بي سي، المبتدئ (حيث كان يقوم بدور المضيف والمنتج التنفيذي).