لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 31 May 2016 07:45 AM

حجم الخط

- Aa +

نائب وزير مصري يقول لأفارقة إنهم عبيد في مؤتمر دولي

خلال مؤتمر أممي بنيروبي مسؤول مصري يصف وفودا إفريقية بـ "الكلاب والعبيد"

نائب وزير مصري يقول لأفارقة إنهم عبيد في مؤتمر دولي

وصف مسؤول مصري خلال مؤتمر أممي بنيروبي الوفود الإفريقية بـ "الكلاب والعبيد" في بوادر ستتسبب بأزمة دبلوماسية بين مصر والدول الأفريقية.

 

وكان نائب وزير البيئة  المصري يجهل معرفة اللغة العربية لدى مؤتمر مع مسئولين أفارقة فتحدث عنهم قائلا إنهم كلاب وعبيد وقامت مندوبة كينيا بكتابة مذكرة للسلك الدبلوماسي الأفريقي تطالب مصر بالاعتذار وأنها لا تمثل القارة الأفريقية نهائيا. وتبادل مصريون نص الوثيقة على مواقع الشبكات الاجتماعية.

وقدمت  إيفون خاماتي رئيسة اللجنة الفنية بـ "هيئة الدبلوماسيين الإفريقيين "  Africa Diplomatic Corps  بنيروبي بمذكرة رسمية بتاريخ 29 مايو الجاري تحت عنوان "سوء سلوك مصر أثناء الدورة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة" التي أُقيمت مؤخرًا بكينيا، بحسب موقع omojuwa المَعْنيّ بالشأن الإفريقي.

 

وأردفت: “ وخلال المشاورات، رفض رئيس الوفد المصري والرئيس الحالي لـ "المؤتمر الوزاري الإفريقي المعني بالبيئة"  AMCEN  مخاوفنا، قائلا إنهم سيتحدثون من منطلق السيادة، واصفا دول جنوب الصحراء (إفريقيا السوداء) بأنهم "كلاب وعبيد"، مستخدما اللغة العربية في التفوه بذلك.

 

ومضت تقول: “نود التأكيد على أن الاتحاد الإفريقي أسس على مبدأ المساواة وعدم التمييز سواء فيما يتعلق باللون أو العقيدة أو الجنس أو الدين..إلخ".

 

واعتبرت الدبلوماسية الإفريقية أن مثل هذه الكلمات الصادرة من مسؤول مصري لا مكان لها داخل الوحدة الإفريقية واصفة إياها بـ "غير المتحضرة، وغير الدبلوماسية، والمهينة لنسيج القومية الإفريقية".

 

وأردفت: “وعلاوة على ذلك، نعتقد أن تلك الألفاظ الصادرة تظهر نقص الولاء تجاه القارة الإفريقية" بحسب موقع مصر العربية.

حملت الوثيقة عنوانا هو إساءة السلوك من جانب مصر في مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة، وتشير إلى أن الاتحاد الأفريقي قد تأسس بناء على المساواة دون التمييز على أساس العرق أو الدين أو العقيدة أو الدين. وتضيف الوثيقة إنه لا مكان لرئيس الوفد المصري بعد تلفظه بتلك العبارات المستهجنة والمهينة لأفريقيا فضلا عن تهديدها لوحدة النسيج الأفريقي وهي تصريحات غير حضارية وغير دبلوماسية وتهدد الوحدة الأفريقية.

وتطالب المذكرة باعتذار الحكومة المصري وعزلها عن أي موقع أو منصب قيادي يتحدث باسم أفريقيا أو نيابة عنها ويجب أن تتم إقالتهم من رئاسة لجنة المؤتمر ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﻱ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻲ للبيئة.

 

وتباينت التقارير حول هوية المسؤول المصري المقصود، فمنها من أشار إلى أنه وزير البيئة الدكتور خالد فهمي ومنها من أشار إلى أن الشخص الذي توجه بتلك الإهانات هو نائب وزير البيئة.

 

الأكاديمي تيموثي قلدس ذكر عبر تويتر أن المسؤول هو نائب وزير البيئة المصري دون تحديد اسمه.

 

وكتب قائلا : “ينبغي طرد نائب الوزير الذي وصف الإفريقيين بالكلاب والعبيد في مؤتمر بكينيا قبل أن يعود إلى القاهرة"

 

وتابع في تغريدة أخرى: “في مثال آخر على الجهود المصرية الباهرة لكسب أصدقاء، وصف نائب وزير الأفارقة بالكلاب والعبيد في مؤتمر بكينيا"