لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 May 2016 09:37 AM

حجم الخط

- Aa +

السفارة السعودية في القاهرة تحذر رعاياها في مصر

أطلقت السفارة السعودية في القاهرة تحذيراً لمواطنيها في مصر من ارتياد الأماكن "الخطرة" و"المشبوهة"، وبخاصة في الأوقات المتأخرة من الليل.

السفارة السعودية في القاهرة تحذر رعاياها في مصر

أطلقت السفارة السعودية في القاهرة تحذيراً لمواطنيها في مصر من ارتياد الأماكن "الخطرة" و"المشبوهة"، وبخاصة في الأوقات المتأخرة من الليل.

 

وتأتي تحذيرات السفارة مع قرب حلول إجازة الصيف، ورفعت السفارات السعودية، وخصوصاً في الدول التي يرتادها السياح السعوديون، مستوى التأهب مع تدفق أعداد كبيرة من مواطنيها على الأماكن السياحية.

 

ونقلت صحيفة "الحياة" عن السفارة السعودية في مصر توصياتها التي نشرتها في دليل إرشادي وزعته على مواطنيها، أوصت فيه بالاحتفاظ بجواز السفر، باعتباره "وثيقة رسمية يقضي النظام بالمحافظة عليها وعدم رهنها لأي غرض كان أو تسليمها إلى أي كان، إلا لموظف مسؤول يرغب في الاطلاع عليها باعتبارها إثبات شخصية". ونبهت السفارة إلى أهمية تسجيل جواز السفر لدى القنصل، والاحتفاظ بصورة منه للضرورة.

 

وأوضحت السفارة أنه في حال فقدان أو سرقة الجواز "يجب إبلاغ أقرب مركز شرطة فوراً، والحرص على الاحتفاظ برقم وتاريخ الحال وفق ما هو مدون في ملف الشرطة، ومن ثم التوجه إلى السفارة لإكمال الإجراءات اللازمة، تمهيداً لإصدار بدل فاقد (تذكرة مرور للزائر أو جواز سفر للمقيم)".

 

وأكدت أيضاً "تجنب دخول الأماكن المشبوهة وتوخي التعامل مع السائقين أو بائعين أو أشخاص يدعون أنهم شخصيات مرموقة ورجال أعمال".

 

كما حظرت على الطلبة والمسافرين التعامل مع "سماسرة التأشيرات" في مصر.

 

وشددت السفارة على جملة من التوصيات حفاظاً على رعاياها وأموالهم، داعية إلى عدم إبرام أية صفقة تجارية مع رجال الأعمال غير المعروفين أو المؤسسات الوهمية. ويجب أيضاً تحاشي الأماكن النائية التي يكون عدد الناس بها قليلاً، وبخاصة في أوقات متأخرة من الليل.

 

وتضمن الدليل أيضاً مجموعة إرشادات للطلبة السعوديين، ولمن يرغب في تسجيل أبنائه في مصر من أجل الدراسة، مبينة أنه بالنسبة إلى الطلبة السعوديين "تكون مدة الإقامة ستة أشهر، أما إذا رغب في المكوث أكثر فعليه أن يحصل على إقامة من مصلحة الجوازات والهجرة، كي لا يعرض نفسه للمساءلة القانونية، وذلك من خلال استخراج شهادة قيد من جامعته ثم يرفقها في جواز سفره وتقدم إلى المصلحة، وتتمثل أهمية الإقامة في أنه يعامل الطالب السعودي معاملة المصري في أسعار الفنادق والأماكن السياحية التي يتردد إليها".