لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 May 2016 03:39 AM

حجم الخط

- Aa +

الكشف عن أجهزة تنصت حكومية في شوارع أمريكية

تم الكشف عن أجهزة تنصت  في منطقة خليج سان فرانسيسكو - باي- ضمن برنامج مراقبة أمريكية

الكشف عن أجهزة تنصت حكومية في شوارع أمريكية

 كشفت مجريات محكمة أمريكية مؤخرا عن وجود مايكروفونات مخفية في أماكن مختلفة في الشوارع وأنها هي جزء من برنامج مراقبة أمريكية في منطقة خليج سان فرانسيسكو - باي وفقا لشبكة سي بي إس.

تخيل أنك تقف وتتحدث مع صديقك في موقف باص لكن كل ما تقوله يسجل دون علمك، وهو أمر يحدث دوما في الولايات المتحدة حتى أنه لا يحتاج مكتب التحقيقات الفيدرالي - الإف بي آي- إلى إذن قضائي للتنصت.

 ويزرع عملاء اتحاديون أجهزة تنصت سرا لتسجيل أحاديث الناس في الأماكن العامة. ويقول جف هارب وهو محلل أمني في شركة KPIX 5، وعميل اتحادي سابق:" يضعون ميكروفونات التنصت تحت الصخور وفي الأشجار وفي التجهيزات المختلفة في الأماكن العامة وفي مواضع لا تخطر على بال الناس فذك هو الهدف".

ويخبأ عملاء الإف بي ىي أجهزة التنصت في تجهيزات الإنارة خارج محكمة أوكلاند ولا يلزمهم إذن قضائي لتسجيل الأحاديث، وكان ذلك بين مارس عام 2010 ويناير 2011.

 واستخدمت السلطات الاتحادية ذلك لإثبات تورط مستثمرين عقاريين في سان ماتيو وألميدا في التلاعب في العروض والاحتيال واستخدموا هذه التسجيلات كأدلة على ذلك.

 ويضيف هارب:" يمكن لعميل اتحادي أن يأخذ جهاز تنصت ويزرعه في مكان ما دون إذن قضائي أو استئدان من مديره المسؤول".

 وقال محامي أحد المستثمرين المتهمين أنه سيطلب من القاضي رفض التسجيلات:" إن الحديث في مكان عام لا يعني تخلي الناس عن الخصوصية فالمحادثات الخاصة في الأماكن العامة يجعلها محادثة شفهية خاصة ومحمية ولذلك لا يمكن اعتراضها دون إذن قضائي.

 

 ويقول هارب أن من يرغب بإجراء حديث خاض عليه بالقيام بذلك في منزله وهو المقصود في التعديل الرابع من الدستور الأمريكي، لكن في النهاية فإن القاضي هو من سيحدد مصير هذه التسجيلات وقبولها أو رفضها.