لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 14 May 2016 02:38 PM

حجم الخط

- Aa +

موديز تخفض تصنيف السعودية من Aa3 إلى A1

مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني تخفض تصنيف السعودية من Aa3 إلى A1 مع نظرة مستقبلية مستقرة ما يعكس آثار انخفاض أسعار النفط وتناقصت الاحتياطيات المالية وازدياد مستوى الدين

موديز تخفض تصنيف السعودية من Aa3 إلى A1

قالت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني إنها خفضت تصنيف المملكة العربية السعودية؛ صاحبة أكبر اقتصاد عربي، من Aa3 إلى A1 مع نظرة "مستقبلية مستقرة".

 

ووفقاً لموقع "أرقام" الاقتصادي، قالت المؤسسة الأمريكية إن هذا التصنيف يعكس آثار انخفاض أسعار النفط؛ حيث تراجع الوضع الائتماني وانخفض النمو، وتناقصت الاحتياطيات المالية، وازدياد مستوى الدين.

 

وأبقت "موديز" على نظرة مستقبلية مستقرة للسعودية؛ أكبر نصدر للنفط الخام في العالم، موضحة أن الوضع الائتماني لا يزال قوياً جداً، خصوصاً بالمقارنة بدول أخرى.

  

وقالت المؤسسة إن خطة تنويع مصادر الدخل في السعودية و"رؤية السعودية 2030" تدعم النظرة المستقبلية المستقرة.

 

وخفضت مؤسسة موديز، أيضاً، تصنيف البحرين من Ba1 إلى Ba2 مع نظرة مستقبلية سلبية بسبب تنامي الاقتراض. كما خفضت تصنيف سلطنة عمان من A3 إلى Baa1؛ بسبب تراجع أسعار النفط وتأثيره على المالية العامة مع إعطائها نظرة مستقرة. وثبتت المؤسسة تصنيف كل من الإمارات وقطر والكويت مع نظرة مستقبلية سلبية؛ نتيجة التحديات المالية التي تواجهها هذه الدول والقدرة على تنفيذ برامج إصلاح مالية.

 

موديز تضع تصنيف السعودية قيد المراجعة

 

في مارس/آذار الماضي، أعلنت مؤسسة موديز عن وضع تصنيفها للسعودية قيد المراجعة من أجل خفض محتمل. وقالت "موديز"؛ التي تشكل مع ستاندرد آند بورز وفيتش وكالات التصنيف الائتمانية العالمية الثلاث، إنها وضعت التصنيف السعودي Aa3 قيد المراجعة من أجل احتمال خفضه إذا خلصت المراجعة إلى أن الخطط الحكومية لن تكفي على الأرجح للحفاظ على قوة الاقتصاد والميزانية العمومية.

 

وتوقعت "موديز"، آنذاك، ارتفاع عجز ميزان المعاملات الجارية بالمملكة إلى حوالي 12 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.

 

"فيتش" تخفض تصنيف السعودية

 

خفضت وكالة "فيتش ريتينجز"، يوم 12 أبريل/نيسان الماضي، تصنيف السعودية الائتماني إلى (AA-) من (AA)، كما أبقت على نظرتها المستقبلية تجاهها "سلبية".

 

وقالت "فيتش" إنها اتخذت ذلك القرار بناءً على حقيقة أنه في حال ظلت أسعار النفط عند 35 دولاراً للبرميل هذا العام، وعند 45 دولاراً للبرميل في العام 2017، فإن ذلك سيكون له تبعات سلبية كبيرة على الموازين المالية والخارجية للسعودية

 

وأضافت، آنذاك، أن عجز الميزانية تضخم إلى 14.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في العام الماضي من 2.3 بالمئة في 2014.

 

ستاندرد آند بورز تخفض تصنيف السعودية

 

في منتصف فبراير/شباط الماضي، خفضت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية تصنيفات كلاً من السعودية، والبرازيل، وقازاخستان، والبحرين، وسلطنة عمان في ثاني خفض جماعي لكبار منتجي النفط تقوم به في عام بالضبط.

 

وبررت وكالة "ستاندرد آند بورز" الأمريكية قرارها الذي شمل خفض تصنيف السعودية درجتين إلى A- من A+، ونزع درجة الاستثمار عن البحرين بالضغوط الناجمة عن تراجع أسعار النفط.

 

وكان تراجع أسعار النفط منذ منتصف 2014 قد أثار بالفعل عاصفة خفض تصنيفات لمنتجي الخام مثل السعودية، وروسيا، والبرازيل، وفنزويلا.

 

ويعاني الشرق الأوسط من ضغوط أشد؛ جراء انخفاض أسعار النفط؛ بسبب ربط عملات كثيرة مثل الريال السعودي بالدولار؛ مما يحد من إمكانية خفض قيمة العملة لتحفيز الاقتصاد.

 

وتضطر السلطات إلى السحب من الاحتياطيات للإبقاء على الإنفاق عند المستويات الداعمة لاقتصاداتها.