لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 28 Mar 2016 10:57 AM

حجم الخط

- Aa +

"الموت للعرب"، هتافات عنصرية في مظاهرة في بلجيكا بعد هجمات داعش

جرى أمس تفريق مظاهرات ببروكسل التحق بها يمينيون مناهضون للعرب والمسلمين

"الموت للعرب"، هتافات عنصرية في مظاهرة في بلجيكا بعد هجمات داعش
صورة للمظاهرة العنصرية - ا ب

جرى أمس تفريق مظاهرات ببروكسل التحق بها يمينيون مناهضون للعرب والمسلمين هتف فيها "الموت للعرب"، ونقلت فرانس 24 عن قيام قوات الأمن البلجيكية أمس الأحد بتفريق مظاهرة لمحتجين تجمعوا بساحة البورصة ببروكسل بعد انضمام متشددين يمينين إلى المسيرة ورددوا شعارات منددة بالعرب والمسلمين بحسب ما نقلته وكالات الأنباء .

(صورة للمتظاهرين اليمينيين- من جيتي ايميجز)

 

واستخدمت الشرطة البلجيكية مدافع المياه لتفريق مئات المتظاهرين بعد تفجيرات يوم الثلاثاء. واتسمت معظم الاحتجاجات بالسلمية لكن شرطة مكافحة الشغب استخدمت مدافع المياه في وجه مجموعة من المحتجين أشار مراسل موفد فرانس 24 بأنهم يمينيون متشددون اقتحموا الميدان وهم ينددون بالعرب والمسلمين.

  

واستغل شبان من اليمين المتطرف بعضهم من مشجعي كرة القدم الهوليغانز وجماعات عنصرية تعرف باسم FCK-Casuals ونزل قرابة 500 منهم بلباس اسود كان معظمهم مقنعين وأدوا تحية النازية بأيديهم فيما رفعوا لافتات شتائم ضد داعش وهتفوا بعبارات الموت للعرب.

وقاموا لدى وصولهم الى ساحة لابورس بركل اللوحات التي رسمها المواطنين السلميين و الفنانين الذين زاروا المكان منذ يوم الثلاثاء الى اليوم، بل عنفوا كل من اعترض سبيلهم بما فيهم البلجيكيين. و تدخلت الشرطة بأمر من عمدة المدينة، الاشتراكي "ايبان مايور" لوقف الاعتداءات و ابعاد الفاشيين عن الساحة.

وعند وصولهم الى شارع "بولبار ايميل جاك مان" اي ما يقارب 400 م من مكان الحادث بدؤوا يرشقون الشرطة بالقارورات وزجاجات المولوتوف و كسروا زجاج بعض المحلات التجارية بحسب ما اكده الناطق الرسمي باسم الشرطة لمنطقة بروكسل /ايكسيل، بعد ان تدخلت الشرطة لتشتيتهم و اعتقال البعض منهم.

عمدة بروكسيل خرج عن صمته و اعترف لوسائل الاعلام بأنه وصل الى علمهم امس بان شيء ما يحضر لنسف المظاهرة السلميين حيث قال بالحرف : "أنا مصدوم من ما يحدث، عندما نرى هؤلاء الأوغاد التي اتت لاستفزاز السكان في مكان يؤبنون فيه الضحايا و يقدمون العزاء. اخبرنا امس باحتمال قدومهم ، وأنا أرى أن لا شيء قد تم القيام به لمنعهم من الوصول الى بروكسل. على كل حال اريد موقف الحكومة الفدرالية تجاه ما حدث ". و للإشارة فان غالبية اعضاء هذه المجموعة الفاشية جاءت من المنطقة الفلامانية و كانت مدينة "فيلفورد" مكان لانطلاقتهم نحو بروكسل باعتراف من الشرطة.

الوزير الاول "شارل ميشيل" أدان بدوره تصرف هؤلاء و صرح قائلا. "أطالب باحترام ظروف الحداد الذي يجتازها البلد كله. انه من غير المناسب تماما كسر (فترة) الحداد و العزاء التي اصبحت ساحة البورصة في بروكسل مكانا له، حيث يجتمع الناس لعزاء بعضهم البعض" . و اختتم بإدانة ما وقع حيث قال حرفيا " إنني أدين بشدة هذه التجاوزات " بحسب ما نقلته صحيفة البديل.