لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 8 Jun 2016 10:56 AM

حجم الخط

- Aa +

غوغل يدعم حملة هيلاري كلنتون للفوز بالبيت الأبيض

اتهم مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج، الثلاثاء 7 يونيو/حزيران، علاقة شركة غوغل بالإدارة الأمريكية، متهما الشركة بالتورط في الحملة الانتخابية للمرشحة عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون بأسلوب تبادل الخدمات والمصالح.

غوغل يدعم حملة هيلاري كلنتون للفوز بالبيت الأبيض
غوغل يدعم حملة هيلاري كلنتون للفوز بالبيت الأبيض

 

اتهم مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج، الثلاثاء 7 يونيو/حزيران، علاقة شركة غوغل بالإدارة الأمريكية، متهما الشركة بالتورط في الحملة الانتخابية للمرشحة عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون بأسلوب تبادل الخدمات والمصالح بحسب صحيفة بلفاست تلغراف.

وجاء اتهام أسانج لغوغل، خلال تدخله عبر الفيديو للمشاركة بفعاليات المنتدى الإعلامي الدولي "عصر جديد للصحافة: وداعا للتيار السائد"، الذي نظمته مؤسسة "روسيا سيفودنيا"، بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيسها.

وفي هذا الصدد، قال مؤسس ويكيليكس إن شركة غوغل  تتكامل بشكل وثيق مع السلطة في واشنطن وذلك على المستوى الشخصي والعملي والمؤسساتي، فضلا على تحكم غوغل بشبكة الإنترنت والمعلومات فيها.

 

 

ويقول اسانج إن أريك شميت رئيس “جوجل” سابقا، أصبح رئيسا للشركة التى تقوم بتوفير الدعم المعلوماتي الرقمي لحملة هيلاري المرشحة للانتخابات الأمريكية التى ستجري فى نوفمبر المقبل.

وأضاف أسانج أن شميت يشغل فى الوقت نفسه منصب أحد الرئيسين المناوبين للجنة التكنولوجيا الحديثة بوزارة الدفاع الأمريكية.

ومضى أسانج بقوله إن شركة جوجل تحولت إلى “سلطة أمريكية تقليدية”، مستحضرا إلى الأذهان إبرام الشركة صفقة مع إدارة أوباما، حتى إن رئيسها كان يتردد على البيت الأبيض أسبوعيا على مدى الأعوام الـ4 الماضية.

ونشرت دراسة العام الماضي وقد وجدت( نشرت مؤخرا في مجلة العلوم ساينس ماج)  أن نتائج البحث الأولى عن المرشحين للرئاسة، حتى ولو كانت سلبية في محرك البحث، فستؤمن تفوقا لصاحبها أو صاحبتها بين الناخبين الأمريكيين.

تؤثر محركات البحث على انتخابات الرئيس الأمريكي، وقد أصبح التحكم بتفكير الناس فيها على نطاق هائل أمرا غير مسبوق في تاريخ الإنسانية بحسب الباحث الذي أشرف على الدراسة. وكانت المقولة المعروفة سابقا عن سمعة الشركات والأشخاص ، وهي "إن لم تظهر في غوغل فأنت غير موجود"، تحتاج لإعادة نظر.