لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 12 Jun 2016 11:13 AM

حجم الخط

- Aa +

الأسد يسلم بريطانيا قائمة بأسماء بريطانيين في تنظيم داعش

حصلت صحيفة صنداي تلغراف على قائمة تضم أسماء المئات من المقاتلين الأجانب في تنظيم "داعش"، بينهم أكثر من 20 بريطانياً، أعدتها السلطات السورية وسلمتها إلى نواب بريطانيين زاروا سوريا منذ شهور قليلة.

الأسد يسلم بريطانيا قائمة بأسماء بريطانيين في تنظيم داعش

حصلت صحيفة صنداي تلغراف على قائمة تضم أسماء المئات من المقاتلين الأجانب في تنظيم "داعش"، بينهم أكثر من 20 بريطانياً، أعدتها السلطات السورية وسلمتها إلى نواب بريطانيين زاروا سوريا منذ شهور قليلة.

 

وكشفت الصحيفة أنها حصلت على ملف المقاتلين الأجانب هذا على  قرص مدمج -(سي دي(، لافتة الى أن الرئيس السوري بشار الأسد سلمه إلى اثنين من النواب البريطانيين اللذين دعيا لزيارته في العاصمة السورية دمشق في الربيع الماضي.  

 

وأوضح تقرير الصحيفة أن القائمة تستهدف 25 بريطانياً يتهمهم النظام السوري بالانضمام إلى "داعش"، مشيراً الى أن 14 شخصاً من الأشخاص الواردة اسماؤهم في القائمة هم من بين القتلى الآن، ومن بينهم اثنين من ثلاثة أخوة من مدينة برايتن كانوا سافروا إلى سوريا قبل عامين وقتلوا على أيدي القوات الحكومية السورية.  

 

 

ويعتقد أن 11 آخرين ما زالوا أحياء، بينهم خمس نساء على رأسهن خديجة دير، التي تتهمها السلطات السورية بأنها أول مقاتلة غربية تنضم الى "داعش"، فضلا عن سالي جونز، التي تحولت إلى الإسلام، ويعتقد أنها أخذت أحد طفليها معها إلى سوريا.  

 

وكشف التقرير أيضاً أن تلك القائمة سلمت مرفقة قرص مدمج إلى نائبين من حزب المحافظين، هما وزير الداخلية في حكومة الظل السابق ديفيد ديفز وزميله آدم هولواي، وأنها كانت باللغة العربية لكن في الفيديو المرفق سرد عنها باللغة الانجليزية.  

 

وتقول مقدمة الفيديو إن هذا الفيلم يعرض نماذج من المجرمين الذين ارتكبوا أكثر الجرائم بشاعة ضد الشعب السوري، وأنها عينة عشوائية مما لدى الدولة السورية عنهم، وفقاً للصحيفة.  

 

وبحسب التقرير، تتهم السلطات السورية الشيخ عمر بكري محمد بدفع الشباب البريطانيين نحو التطرف. ويقضي بكري مدة محكوميته في سجن لبناني بعد إدانته بأعمال إرهابية هناك.  

 

وتقول الصحيفة في تقريرها إن الجهات البريطانية لديها سجلها الخاص عن هذه الأهداف، وأن الكشف عن قائمة بريطانيي داعش من الحكومة السورية يثير تكهنات بأن البلدين قد يتبادلان المعلومات الاستخبارية بشأن المشتبه بصلتهم بالارهاب، وربما عبر قنوات خلفية وليس بشكل مباشر.   ويضيف التقرير أنه يبدو أن تسليم القائمة السورية جاء لإظهار أن الحكومة السورية ملتزمة بقتال إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يشكلون ايضا تهديدا للغرب.