لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 15 Jul 2016 09:31 AM

حجم الخط

- Aa +

مهاجم بشاحنة يقتل زهاء 80 شخصا في عملية دهس بمدينة نيس الفرنسية

نيس (فرنسا) (رويترز) - قال مسؤولون إن مهاجما قتل ما يصل إلى 80 شخصا على الأقل وأصاب العشرات عندما انطلق بشاحنة مسرعة صوب حشد كان يشاهد عرضا للألعاب النارية خلال الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في مدينة نيس مساء يوم الخميس.

مهاجم بشاحنة يقتل زهاء 80 شخصا في عملية دهس بمدينة نيس الفرنسية

نيس (فرنسا) (رويترز) - قال مسؤولون إن مهاجما قتل ما يصل إلى 80 شخصا على الأقل وأصاب العشرات عندما انطلق بشاحنة مسرعة صوب حشد كان يشاهد عرضا للألعاب النارية خلال الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في مدينة نيس مساء يوم الخميس.

 


وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن المحققين المختصين بمكافحة الإرهاب يقودون التحقيق في الهجوم وقال مسؤول محلي إن الشاحنة التي استخدمت في عملية الدهس كان بها أسلحة وقنابل.

 

وقال سيباستيان هومبرت المسؤول بالحكومة المحلية لإذاعة فرانس انفو إن الشرطة قتلت بالرصاص السائق الذي قاد الشاحنة وحمولتها 25 طنا وبدون لوحات معدنية لأكثر من مئة متر على امتداد شارع برومناد ديزانجليه في نيس ليدهس حشدا من الأشخاص مساء يوم الخميس.

وقال كريستيان استروسي رئيس الحكومة المحلية لوسائل الإعلام إن الرجل فتح النار على الحشد. ونقلت وسائل الإعلام عنه القول إنه أنه تم العثور على أسلحة وقنابل بالشاحنة بعد مقتل السائق.

وقال عضو البرلمان اريك سيوتي لإذاعة فرنسا انفو "إنه مشهد من الرعب."

 

 

وقال جاك وهو صاحب مطعم في المنطقة لإذاعة فرانس انفو "كان الناس يتساقطون بأعداد كبيرة."

ونشرت صحيفة نايس ماتين المحلية صورا للشاحنة وعلى زجاجها الأمامي أثار أعيرة نارية . وتتولى قوات من الجيش والشرطة حماية المناسبات العامة الكبيرة منذ الهجمات التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية العام الماضي. ولكن يبدو إن الأمر استغرق بضع دقائق لوقف تقدم الشاحنة في نيس.

ونقلت صحيفة نايس ماتين عن مسؤولين قولهم إن 42 شخصا في حالة حرجة. ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تحددها القول إن السائق رجل من أصل تونسي يبلغ من العمر 31 عاما. ونصحت السلطات سكان المدينة الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الحدود الإيطالية البقاء داخل منازلهم. ولم تظهر دلائل على وقع أي هجوم أخر.

وقبل ثمانية أشهر تقريبا قتل مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية 130 شخصا في 13 نوفمبر تشرين الثاني في هجوم هو الأعنف بين عدد من الهجمات التي شهدتها فرنسا وبلجيكا خلال العامين الأخيرين