لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 12 Jul 2016 07:15 AM

حجم الخط

- Aa +

فشل حاولة انتحار الجندية الأمريكية المحتجزة بقضية تسريبات ويكيليكس

واشنطن 12 يوليو تموز (رويترز) - قال محامو تشيلسي مانينغ الجندية الأمريكية المحبوسة بعد تسريبها ملفات سرية إلى موقع ويكيليكس إنها حاولت الانتحار الأسبوع الماضي.

فشل حاولة انتحار الجندية الأمريكية المحتجزة  بقضية تسريبات ويكيليكس
ساهم برادلي ماننغ (قبل تحوله إلى إنثى باسم تشيلسي) بتسريب وثائق برقيات أمريكية سرية وفيديو تعمد جنود أمركيين لاستهداف صحفي من رويترز

واشنطن 12 يوليو تموز (رويترز) - قال محامو تشيلسي مانينغ الجندية الأمريكية المحبوسة بعد تسريبها ملفات سرية إلى موقع ويكيليكس إنها حاولت الانتحار الأسبوع الماضي.

وقال المحامون في بيان مشترك "في الأسبوع الماضي قررت تشيلسي إنهاء حياتها. ولم تفلح محاولتها الانتحار."

وأكد البيان تقارير إعلامية سابقة بأن نقل مانينغ لمستشفى قريب من الثكنات التأديبية في فورت ليفنوورث في كانساس جاء بعد محاولتها الانتحار.

وقال المحامون إن مانينغ (28 عاما) تخضع لرقابة مشددة ومن المتوقع أن تظل في هذا الوضع لأسابيع.

وأضافوا أن الجيش الأمريكي ارتكب "انتهاكا صارخا للسرية" بالكشف عن "معلوماتها الصحية الشخصية" ونقلها للمستشفى للإعلام.

ولم يرد البنتاجون على الفور على طلب التعليق. ولم يؤكد الجيش الأمريكي رسميا أن نقل الجندية للمستشفى كان نتيجة محاولتها الانتحار.

وتقضي مانينغ التي كانت محللة مخابرات سابقة في العراق حكما بالسجن 35 عاما بعد إدانتها في محكمة عسكرية عام 2013 لتسريبها أكثر من 700 ألف وثيقة وفيديو وبرقية دبلوماسية وحسابات خاصة بميدان القتال لموقع ويكيليكس. ويعد هذا أكبر اختراق لمواد سرية في التاريخ الأمريكي.

وتشمل الملفات التي سلمتها مانينغ إلى ويكيليكس في عام 2010 فيديو يصور طائرة هليكوبتر أمريكية من طراز أباتشي وهي تضرب مقاتلين عراقيين فيما يبدو مما أسفر عن مقتل 12 شخصا من بينهم صحفيان في رويترز.

وقدمت مانينغ -التي كانت رجلا قبل أن تقرر التحول لامرأة- طعنا على الحكم الصادر ضدهاأمام محكمة عسكرية في مايو أيار.

وقال محاموها إنها احتجزت بشكل غير قانوني قبل محاكمتها لمدة تصل إلى عام وإن عقوبتها مبالغ فيها وهو ما أيده أيضا مدافعون عن الحريات المدنية والشفافية الحكومية. (