لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 12 Jul 2016 08:33 AM

حجم الخط

- Aa +

مخاوف من حصول داعش على ذخائر متطورة بعد سرقتها من معسكر في الأردن

مخاوف من وصول أسلحة فتاكة لداعش بعد سرقة آلاف الطلقات البريطانية المتطورة الخارقة للدروع والتي تحقق إصابات قاتلة من مسافة 600 متر

مخاوف من حصول داعش على ذخائر متطورة بعد سرقتها من معسكر في الأردن

أثيرت مخاوف من وصول أسلحة فتاكة لداعش بعد سرقة آلاف الطلقات البريطانية المتطورة الخارقة للدروع والتي تحقق إصابات قاتلة من مسافة 600 متر، بعد أن طالب عضو في لجنة الدفاع في بريطانيا بإجراء تحقيق عاجل بكيفية تعرض هذه الذخائر للسرقة في مدينة العقبة الأردنية.

نقلت صحيفة ديلي ميل أن قرابة 87 ألف طلقة متطورة من عيار 5.56 قد تكون قد وصلت إلى تنظيم داعش بعد سرقة مخزن للذخيرة في معسكر بريطاني في الأردن خلال تدريبات “عاصفة الشمال” ولفتت الصحيفة أن داعش قادرة على استخدام هذه الطلقات نظرا لحصول التنظيم على بنادق أمريكية سرقها من العراق.

 

 

 تقول الصحيفة  أن سرقة الذخائر وقعت في شهر مارس الماضي في  مناورات “عاصفة الشمال” – التي شاركت فيها قوات بريطانية وأردنية وأمريكية.

وتتوقع الصحيفة أن عملية السرقة تمت بعد مراقبة مخازن الأسلحة لتحديد مواعيد دوريات المراقبة لاختيارالوقت المناسب لتنفيذ السرقة التي جرت بعد فتح ثغرة في سياج المخزن ونقل الذخائر المسروقة بشاحنة.

 

توضح الصحيفة أن الذخائر المسروقة  هي 87 ألف رصاصة من نوع 5.56  تستخدمها قوات حلف الناتو وبريطانيا ، وهي طلقات قاتلة من مسافة 600 يارد، كما تشير التقارير أن  داعش قادرة على استخدام الرصاص إثر حيازتها على عشرات الآلاف من البنادق الأمريكية تطابق حجم ذخيرة الناتو المسروقة بعد أن استولت عليها من الجيش العراقي وهي من طراز إم 16 وإم 4.

وطالب عضو في لجنة الدفاع في مجلس العموم البريطاني النائب ريتشارد بينيون في الليلة الماضية بإجراء تحقيق عاجل لمعرفة آلية خروج الشاحنة من منطقة التدريب القريبة من مدينة العقبة الساحلية رغم وجود مستشفى ميداني أنشأته القوات العسكرية، وتدريبهم على التعامل مع تهديدات الأسلحة البيولوجية والكيميائية بالقرب من المخيم بجحسب ما نقله موقع الراي اليوم.

 

 

 

ويقع المعسكر التدريبي على مقربة من شبه جزيرة سيناء وتحدثت الصحيفة عن تخوفات من امتداد التنظيم في الصحراء هناك، خصوصا بعد تهديد الارهابيين هناك بمهاجمة المنتجعات السياحية. وصرّح مشيراً إلى أن ” هذا الوضع خطير للغاية. فيمكن أن تقع هذه الذخائر في أيدي تجار الأسلحة غير الشرعيين وتصل إلى الجماعات المتمردة المتطرفة ومن ضمنهم تنظيم الدولة”. برأ تحقيق أجري من قبل الشرطة العسكرية الملكية، القوات البريطانية من التورط في السرقة وتم تسليم القضية الآن إلى الشرطة الأردنية.

 

وأثيرت مخاوف من استخدام “الدولة الاسلامية” الذخائر البريطانية لاستهداف السياح البريطانيين إثر وجود أكثر من 10 آلاف جهادي في الأردن رغم أنها تعد من الحلفاء القديمين لبريطانيا. وتعد هذه الحادثة إحدى أكبر حوادث سرقة ذخائر بريطانية منذ عقود.