لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 11 Jul 2016 03:27 PM

حجم الخط

- Aa +

95 % من المهنيين في الشرق الأوسط يعتقدون أن التواصل والحفاظ على العلاقات أهم عوامل تحقيق النجاح في الحياة المهنية

95% من المهنيين في الشرق الأوسط يعتقدون أن التواصل والحفاظ على العلاقات أهم عوامل تحقيق النجاح في الحياة المهنية

95 % من المهنيين في الشرق الأوسط يعتقدون أن التواصل والحفاظ على العلاقات أهم عوامل تحقيق النجاح في الحياة المهنية

كشف استبيان بيت.كوم الأخير، موقع الوظائف المتخصص في منطقة الشرق الأوسط، حول "أسرار بيت.كوم للنجاح المهني في منطقة الشرق الأوسط" أن النجاح الوظيفي يتألف من عدد من العناصر والأفكار حيث يوضح الاستبيان أن 95 بالمئة من المشاركين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يعتقدون أن التواصل والحفاظ على العلاقات هي من أهم أسرار نجاح حياتهم المهنية، وقد ضمّ الاستبيان ما يقارب 50.2 بالمئة من المشاركين في منطقة الشرق الأوسط.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، يعتقد 9 من أصل 10 ( 88,8%) من الموظفين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن المخاطرة هي إحدى أسباب النجاح في حياتهم المهنية، بينما يعتقد 1 من 3 أشخاص (29,1%) أن العمل الجاد والمثابرة هي من مفاتيح النجاح في الحياة المهنية بالإضافة إلى الاحترافية في العمل التي تشكل (5,6%) والحظ (3,6%).

 

وعند السؤال عند أكبر خطأ مهني يمكن للموظف ارتكابه، أفاد (17,9%) بأن قلة الاحترافية والمهنية هي إحدى أهم أسباب الفشل، بينما أضاف الآخرون (11,9%) بأن قلة التواصل والعلاقات هي سبب رئيسي أيضاَ، بالإضافة إلى عدم الكفاءة (7,4%) وعدم تقوية العلاقات المهنية (5,3%).

 

وقال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم "إنه لشيء رائع أن 95 بالمئة من الموظفين يعتقدون أن التواصل وتقوية العلاقات هي من أهم أسباب نجاح الحياة المهنية، فعلى مدى السنوات ال16 الماضية، تم تصميم وسائل جديدة لمساعدة المهنيين في  تعزيز العلاقات، وشجعنا أعضاء بيت.كوم على الاستفادة قدر الإمكان من شبكات التواصل المتوفرة. وقد بدأنا العمل بها في عام 2000 عندما قمنا بإنشاء بيت.كوم لتحقيق التواصل بين الملايين من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي أصبح اليوم منصة تواصل بين كافة المهنيين".

 

 

والى جانب العادات المهنية المهمة والمهارات وغيرها من عناصر النجاح في الحياة المهنية في الشرق الأوسط، يعتقد (95,6%) من المشاركين في الاستبيان أن عائلاتهم شكلت أحد أهم أسباب نجاحهم المهني، كما يعتقد (93,6%) أن ممارسة الرياضة والحفاظ على اللياقة البدنية عناصر مهمة للنجاح المهني.

 

ويُشكل التعليم عنصر مهم للانطلاق والنجاح في المسيرة المهنية. ويعتقد 9 من أصل 10 أشخاص (89,1%) من الشرق الأوسط أن دراستهم الجامعية كانت إحدى أسباب النجاح المهني، ويؤكد أكثر من النصف على مواظبتهم على قراءة الكتب المهنية سواء على أساس يومي (33,2%) أو على أساس أسبوعي (20,3%).

 

وعند السؤال عن أفضل مصادر التعليم لتحقيق النمو المهني، أوضح (34,9%) من المشاركين أن هذه المصادر لا تقل أهمية في التعلم والنمو المهني، حيث نقلت نتائج الاستبيان المصادر التالية في الترتيب من حيث الأهمية وهي دورات الجامعة والبرامج المهنية (16,3%)، ودورات عبر الانترنت (10%)، والكتب (9,6%)، ومواقع متخصصة (7,5%)، منتديات الانترنت ومجموعات النقاشات (7,1%)، وصناعة المؤتمرات والمنتديات (4,3%) والمجلات المتخصصة (2,7%).

 

وأضاف المصري "من المثير للاهتمام أن نصف المهنيين في الشرق الأوسط يستمدون دعمهم في العمل من الإلهام والمثابرة ضد اليأس، وأن الناس مستعدون للاستثمار في أنفسهم وتعزيز معرفتهم بطرق مختلفة، ويتعين على أصحاب الأعمال الاستفادة من هذه المعلومات للعمل على الهام الموظفين من خلال برامج التدريب والتعليم. نحن في بيت.كوم عملنا، كجزء من التزامنا الثابت ببناء قوى عاملة متنوعة ومتينة في المنطقة، جنباَ إلى جنب مع إدارات الموارد البشرية لمساعدتهم في وضع استراتيجيات مناسبة لتنمية الكفاءات. فالشركات والمهنيين من مختلف مجالات العمل  تستخدم منتجات التطوير المهني من بيت.كوم مثل الاختبارات والدورات. كما أنهم يشاركون في المناقشات والحوارات على تخصصات بيت.كوم وذلك بهدف تبادل المعرفة".

 

ومن حيث تحقيق الأهداف، أكد أكثر من الثلث (34,5%) ممن شملهم الاستبيان في المنطقة بأن الرؤية النهائية للنجاح هي الإبداع والريادة، ويؤكد أكثر من الربع (26%) على أن العمل في المهنة المحببة لديهم هو بحد ذاته نجاح، و يوضح (5,6%) فقط أن العائد المادي والثروة المادية هي دليل النجاح وتحقيق الأهداف.

 

وتم جمع البيانات من خلال استبيان بيت.كوم حول " أسرار النجاح المهني في منطقة الشرق الأوسط 2016" على موقع بيت.كوم على الانترنت في الفترة الممتدة ما بين 20 أبريل/نيسان 2016 و 17 مايو/أيار 2016، وتستند النتائج على عينة من 7018 شخص شملهم الاستبيان في كل من الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والجزائر، ومصر، والعراق، والأردن، والكويت، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وعمان، وتونس، وقطر، والمملكة العربية السعودية، واليمن، وآخرون.