لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 31 Jan 2016 05:00 PM

حجم الخط

- Aa +

الكويت تنشئ شركة جديدة لتشغيل مصفاة الزور ومجمع البتروكيماويات

الكويت بصدد إنشاء شركة نفطية جديدة تكون تحت مظلة مؤسسة البترول الكويتية وتضطلع بمهام تشغيل مصفاة الزور الجديدة 

الكويت تنشئ شركة جديدة لتشغيل مصفاة الزور ومجمع البتروكيماويات

(رويترز) - قال مسؤول كويتي اليوم الأحد إن بلاده بصدد إنشاء شركة نفطية جديدة تكون تحت مظلة مؤسسة البترول الكويتية وتضطلع بمهام تشغيل مصفاة الزور الجديدة التي تبنيها الكويت حالياً ومجمع البتروكيماويات حيث يتوقع أن يكون هذا المشروع المتكامل هو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

 

وقال الرئيس التنفيذي في شركة البترول الوطنية الكويتية محمد غازي المطيري في تصريح بثته وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الشركة الجديدة التي سيكون أسمها (كيه بي آر سي) ستكون مسؤولة عن مشروع مصفاة الزور ومجمع البتروكيماويات ومنشأة استقبال الغاز المسال التي تبنيها الكويت حالياً.

 

وأكد أن حجم العمل في الشركة الجديدة سيكون كبيراً ما يؤهلها لتكون شركة مستقلة لإدارة تلك المشاريع تحت مظلة واحدة.

 

وقال إن القيمة الإجمالية لمشاريع الشركة الجديدة ستكون في حدود 12 مليار دينار (39.6 مليار دولار) موضحاً أن شركة البترول الوطنية تقوم حالياً بالإجراءات الأخيرة لهذه الشركة حتى يتم الانتهاء من دراسات الجدوى الاقتصادية لمجمع البتروكيماويات للمضي قدماً في المشروع.

 

وأوضح أن عملية التكامل بين التكرير والبتروكيماويات تسير على قدم وساق وكجزء من هذا التكامل ستوفر مصفاة الزور اللقيم إلى مجمع البتروكيماويات الجديد كما سيقام في مجمع الزور مرافق استيراد الغاز المسال مما يجعلها مجمعاً متكاملاً للنفط والغاز مشيراً إلى أن المؤسسة تخطط منذ منتصف العام الماضي لتأسيسها كشركة تابعة لها.

 

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي وقعت الكويت عقود مشروع إنشاء مصفاة الزور النفطية الجديدة بكلفة 4.87 مليار دينار وطاقة تكرير قدرها 615 ألف برميل يومياً.

 

وقد يعطي بناء المصفاة التي ستكون الأكبر في الشرق الأوسط دفعة قوية للاقتصاد الكويتي الذي تباطأ في السنوات الأخيرة بسبب التوترات السياسية وهبوط أسعار النفط.

 

ومن المقرر أن ترفع مصفاة الزور الطاقة التكريرية للكويت عضو منظمة أوبك إلى 1.4 مليون برميل يومياً من 936 ألف برميل حالياص وذلك من أجل تلبية الطلب المتزايد على زيت الوقود ذي المحتوى الكبريتي المنخفض.

 

وتأمل الكويت أن توفر لها المصفاة الجديدة مصدراً آمناً وثابتاً لتغطية احتياجات وزارة الكهرباء والماء من زيت الوقود ذي المحتوى الكبريتي المنخفض الذي تقل نسبة الكبريت فيه عن واحد في المئة والبالغة 225 ألف برميل.

 

وتتميز المصفاة الجديدة بقدرتها على تكرير أنواع مختلفة من النفط لاسيما النفط الكويتي الثقيل وخام الأيوسين وسوف تتمكن من إنتاج 340 ألف برميل يومياً من المنتجات البترولية عالية الجودة والمطابقة لمواصفات التصدير العالمية.