لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 31 Jan 2016 12:38 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: جبل عمر تتفاوض مع المقرضين بعد عدم سداد قرض بقيمة 650 مليون ريال

شركة جبل عمر السعودية التي تتولى تطوير المنطقة المحيطة بالمسجد الحرام في مكة تقول إنها تتفاوض مع الجهات المقرضة بعدما لم تتمكن من سداد 650 مليون ريال

السعودية: جبل عمر تتفاوض مع المقرضين بعد عدم سداد قرض بقيمة 650 مليون ريال

(رويترز) - قالت شركة جبل عمر السعودية التي تتولى تطوير المنطقة المحيطة بالمسجد الحرام في مكة إنها تتفاوض مع الجهات المقرضة بعدما لم تتمكن من سداد 650 مليون ريال (173.3 مليون دولار) وهو القسط الأول من قرض بقيمة ثلاثة مليارات ريال حل موعد استحقاقه في أول يناير/كانون الثاني.

 

وكان تقرير المراجع الخارجي للشركة قال في تعليق على نتائجها المالية إن الشركة لم تقم بسداد القسط الأول من قرض بمبلغ ثلاثة مليارات ريال حصلت عليه من جهة حكومية وإن استمرارية الشركة وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها عند استحقاقها يعتمد على قدرة استمرار الشركة في الحصول على التمويل اللازم.

 

وفي تعليقها على تحفظ المراجع الخارجي قالت الشركة في بيان اليوم إنها تتوقع التوصل لاتفاق جديد مع الجهة الحكومية المقرضة لتأجيل موعد سداد القرض خلال عام 2016.

 

وأضافت أنها حصلت على قرض قصير الأجل بمبلغ 900 مليون ريال من بنك تجاري محلي تبقى منه 751 مليون ريال حتى 10 يناير/كانون الثاني تنوي استخدامه لسداد الالتزام المتعلق بالقسط الأول من القرض والتزامات أخرى وبالتالي فإنها أعدت القوائم المالية على أساس مبدأ الاستمرارية.

 

وبحسب بيان البورصة يبلغ إجمالي ديون جبل عمر 8.6 مليار ريال.

 

وأظهرت النتائج المالية للشركة في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الهجرية 1437 والتي انتهت في 10 يناير/كانون الثاني تكبد الشركة خسائر صافية بقيمة 75.5 مليون ريال مقارنة مع أرباح صافية قيمتها 145.16 قبل عام بفعل انخفاض مبيعات الوحدات السكنية.

 

وبحلول الساعة 10:41 بتوقيت جرينتش انخفض سهم جبل عمر 0.8 بالمئة. وكان السهم سجل أدنى مستوى في 21 شهر خلال يناير/كانون الثاني.

 

وتعمل الشركة على تطوير وتعمير منطقة جبل عمر الواقعة بجوار ساحة المسجد الحرام وقامت في السنوات الأخيرة بتأجير عدد من الفنادق والمحلات التجارية في شارع إبراهيم الخليل المطل على الساحة الغربية للمسجد الحرام.