لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 29 Jan 2016 11:22 AM

حجم الخط

- Aa +

العاصفة نور تجمد المياه وتكسر الصنابير في مناطق سعودية

العاصفة نور تجمد المياه وتكسر الصنابير في مناطق بشمال السعودية حيث تجمدت المياه في الأنابيب والصنابير حيث جندت محال السباكة عمالها   

العاصفة نور تجمد المياه وتكسر الصنابير في مناطق سعودية

أدى تمركز العاصفة الثلجية نور التي ضربت المناطق الشمالية في السعودية، أمس الخميس، إلى انخفاض كبير في درجات الحرارة وخاصة في الحدود الشمالية إذ سجلت محافظة طريف معدلات قياسية لم تصلها منذ أكثر من 10 سنوات بعد أن وصلت فجر أمس الأربعاء إلى -6 و-8 في المحسوسة في حين تجمد الماء في الأنابيب والصنابير ما حال دون وصوله إلى المنازل حتى الظهيرة.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية أن الأهالي اضطروا إلى تسخين المواسير الخارجية للحصول على ماء قبل خروجهم إلى الدوام في الصباح الباكر.

 

وقال خبير الطقس والمناخ الدكتور عبدالله المسند من خلال حسابه في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي إن درجة حرارة الثلاجة الداخلية أقل انخفاضاً من أجواء البرودة العالية التي شهدتها طريف أمس الخميس، مشيراً إلى أن درجة الحرارة في شمال السعودية أشد بردا من أوروبا.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" اليومية أن محال السباكة جندت عمالها، بعدما تكسرت مواسير المياه في عدد من الشبكات ببعض المنازل في محافظة طريف المتاخمة للحدود الأردنية، إذ أصبح الحصول على عامل السباكة أمراً صعباً جراء زيادة الطلب عليه من الأهالي.

 

وفي المناطق البرية خارج المحافظة، تجمدت أحواض سقيا المواشي من البرد حتى وقت متأخر من صباح أمس الخميس.

 

ورفع الأهالي استعداداتهم للبرد خاصة في ذروته أمس الخميس والأربعاء الماضي، حيث ازدحمت محطات الوقود بهم لتعبئة الكيروسين، وسط تخوف من نفاده من المحطات، مع ارتفاع الطلب عليه كونه وسيلة التدفئة الأكثر انتشاراً في الشمال.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد مصادرها أن شركة أرامكو العملاقة للنفط زادت مخصصات محطات الوقود والشاحنات من الكيروسين عن معدلها المعتاد، نظراً لارتفاع الطلب عليه في محافظات الحدود الشمالية.

 

حائل

 

وفي منطقة حائل شمال غرب المملكة، تسببت العاصفة نور في انخفاض حاد بدرجات الحرارة حيث قاربت الكبرى "الصفر" نهاراً، ووصلت إلى خمس درجات تحت الصفر ليلاً. ودفع ذلك إدارة تعليم حائل إلى تعليق الدراسة في جميع مدارس التعليم العام أمس، نظراً للانخفاض الكبير في درجات الحرارة.

 

كما تسببت العاصفة في ركود الأسواق، واحتماء المواطنين بمنازلهم وعدم الخروج للتنزه في البر في إجازة عطلة الأسبوع تجنبا لأمراض البرد. كما أصيبت الحركة المرورية بالتجمد، فيما لجأ الكثير من الأهالي إلى ارتداء "الفروة" للاحتماء من البرد القارس.

 

وأدت موجة البرد إلى تجمد المياه وخاصة في المناطق المكشوفة، وتوقف المياه عن الجريان في صنابير المنازل وتجمدها في الخزانات العلوية.

 

كما اضطر بعض خطباء المساجد في حائل إلى جمع صلاتي المغرب مع العشاء، والظهر مع العصر نظراً لبرودة الجو، واستناداً لفتوى شرعية سابقة تجيز جمع الصلاة في حالة البرد الشديد.

 

تعليمات السلامة

 

دعت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشمالية الجميع إلى ضرورة اتباع إرشادات وتعليمات السلامة أثناء استخدام وسائل التدفئة بجميع أنواعها خلال هذه الفترة التي قد تشهد انخفاضا في درجات الحرارة.

 

وقال المتحدث الرسمي للدفاع المدني بالمنطقة المقدم فهد العنزي إن من أهم إرشادات السلامة المتبعة توفير التهوية اللازمة واختيار وسائل التدفئة ذات المواصفات العالية والمعتمدة، وعدم استخدام التوصيلات الرديئة، وعدم تركها بالقرب من الأطفال.

 

وشدد "العنزي" على أن تكون وسائل التدفئة في مكان آمن وبعيدة عن المواد سريعة الاشتعال، إضافة إلى الحرص عند استخدام وسائل التدفئة المعتمدة على الفحم والحطب على عمل تهوية جيدة للمكان الموجودة به، والتأكد التام من إطفاء الفحم أو الحطب عند النوم.