لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 24 Jan 2016 07:05 AM

حجم الخط

- Aa +

القطاع الهندسي يرسم ملامح المدن!

قال المهندس ابراهيم الجيدة الرئيس التنفيذي للمكتب العربي للشؤون الهندسية، أن  القطاع الهندسي يتحكم في حياة البشر بشكل كبير، سواء في المنازل أو المدن أو الطرق أو الحدائق العامة، فهو قطاع بصمته طاغية على حياتنا المعاصرة، كما أنه يضفي جمالياته على الواجهات الخارجية للمباني التي نشاهدها كل يوم وتوفير معايير الامن والسلامة لحماية الأفراد.

القطاع الهندسي يرسم ملامح المدن!

قال المهندس ابراهيم الجيدة الرئيس التنفيذي للمكتب العربي للشؤون الهندسية، أن  القطاع الهندسي يتحكم في حياة البشر بشكل كبير، سواء في المنازل أو المدن أو الطرق أو الحدائق العامة، فهو قطاع بصمته طاغية على حياتنا المعاصرة، كما أنه يضفي جمالياته على الواجهات الخارجية للمباني التي نشاهدها كل يوم وتوفير معايير الامن والسلامة لحماية الأفراد.
 ويرى الجيدة  أن القطاع الهندسي يحافظ على الارث المعماري الذي تركه الأجداد له، من خلال العمارة الاصيلة التي تعبر عن الزمان والمكان والانسان، ولذلك فهو يراعي الذوق المعماري الذي يراعي النسيج العام للمدينة، ويساعد الدولة على تبنى مشاريع تحافظ على هذا الارث الجمالي والمعماري للمدينة ويرفض العبث بمقدراتها الجمالية.

ما هي أهم المشاريع التي نفذها المكتب العربي للشؤون الهندسية وماذا عن أهم المشاريع المستقبلية؟
لدينا العديد من المشاريع النوعية سواء للقطاع العام أو للقطاع الخاص، ومن أهم المشاريع الحالية للقطاع الخاص مشاريع المكاتب الاستثمارية للشركات،حيث يتم إنشاء العديد من المكاتب الاستثمارية كإيجار للشركات المحلية والعالمية،لاسيما في مدينة لوسيل حيث يوجد اهتمام كبير بها من قبل الدولة والقطاع الخاص على حد سواء، والسبب في ذلك لأنها مدينة جديدة وبنيتها التحتية من أفضل البنى التحتية في العالم، وهناك تخطيط مميز لها مما جعلها تحظى بتلك الأهمية الكبيرة للقطاعين العام والخاص.كما يوجد لدينا مشاريع مجمعات تجارية مميزة على أعلى المستويات، حيث تهدف قطر بالاضافة إلى المشاريع الثقافية الرائدة بها والإرث الحضاري المميز أن تصبح وجهة من وجهات التسوق في الشرق الأوسط، وهذا ما يفسر إنشاء العديد من المولات التجارية المختلفة، فالسوق يشهد معدلات نمو كبيرة من هذه النوعية من المشاريع التي تستهدف قطاع التجزأة وثقافة التسوق عامة.ومشاريع القطاع العام مثل مبنى وزارة الداخلية الجديد وغيرها العديد من المشاريع، أما المشاريع المستقبلية فسوف نعلن عنها في وقتها.

هل وصل السوق القطري إلى مرحلة التشبع من المولات التجارية أم لا ولماذا؟
السؤال مطروح بالفعل على أجندة المســــــؤولين في الـــــدولة والمطــــــورين ورجـــــــال الأعمال والمستثمرين في مجال المراكز التجارية وقطاع التجزأة وصناعة المولات والتسوق، وحتى المخططين والمصممين من المعماريين والمهندسين القطرين كل يتسأل هل وصل السوق إلى مرحلة التشبع أم أنه مازال يستوعب المزيد والمزيد من المراكز التجارية، لكن ما يبعث على الطمأنية والتفاؤل، أن من يقوم بهذه المشاريع القطاع الخاص، وحتى أثناء قيام المشروع يتم تأجير معظم المحلات فيه من الماركات الشهيرة، وهذا بالطبع يلقي بظلاله على السوق، معنى ذلك أننا لم نصل إلى مرحلة التشبع بعد، وأن هناك توجه لإنشاء المزيد من المولات التجارية.

 صممتم العديد من الفنادق في قطر كيف تنظرون إلى هذا القطاع ومعدلاته نموه في السوق القطرية؟
بالفعل هناك نمو كبير في قطاع الفناق والضيافة في قطر، صحيح أن هناك توجه كبير من الدولة على تشجيع قطاع السياحة، وكما هو معروف أن قطاع الفنادق والضيافة يأتي على رأس هذه القطاعات المختلفة، وبالنسبة لنا كمكتب هندسي عندما نتعامل مع القطاع الخاص في مجال الفنادق نلاحظ مجرد انتهائنا من فندق أن صاحب المشروع يطلب تصميما لفندق آخر وهكذا، وهذا يدل على أن قطاع الفنادق والضيافة والقطاع العقاري عامة يقود قاطرة النمو الاقتصادي في قطر.

لكن هل مشاريع القطاع الفندقي ستشهد نموا واستدامه حتى بعد مونديال 2022 م؟
كثيراً ما أسمع هذا الكلام هنا وهناك، لكنني أذكر أنني قرأت دراسة مهمة مفادها أنه في عام  2022 سيشهد قطاع الفنادق نموا كبيرا وبتوسع قطاع الطيران والخطوط الجوية القطرية والتي تعد أسرع شركة طيران نمواً في العالم، يتبين أن لنا معظم من يستخدمون الخطوط الجوية القطرية لو جاءت نسبة قليلة منهم وقضوا ليلة واحدة في قطر، لصار معدل الاشغال الفندقي60% وهذا معدل ممتاز.
ويدل ذلك على أن قطاع الضيافة القطري فيه استدامه وقد شهد القطاع تحولات كبرى وسيشهد تحولات جذرية في قطر ومنطقة الخليج بفضل المشاريع التنموية الرائدة والقطاعات المصاحبة له من تسوق وسياحة ثقافية كالمتاحف القطرية والمؤسسة العامة الحي الثقافي كتارا والأسواق الجاذبة وغير ذلك من القطاعات المميزة، بلا شك سيؤثر ذلك على قطر وعلى نسبة النمو والاشغال بالاضافة إلى الملايين الذين يعبرون من الشرق إلى الغرب والطيران العالمي والترانزيت وغير ذلك لو توقفوا في قطر وقضوا ليلة واحدة لشهدت الفنادق معدلات إشغال عالية، وأحب أن أوضح هنا أن البنى التحتية لا تبنى لحدث معين مهما كان، لكن قد يكون الحدث أداة تشجيعية ولدينا نماذج حية على ذلك، رأينا ما حدث في " سول " أنشأوا بنية تحتية ثم استفادوا بها للأبد.

هل للزيادة السكانية لها تأثير على السياحة المحلية؟
بالتأكيد لها تأثير فالزيادة السكانية المضطردة حتى عام 2022 ستحدث رواجا للسياحة المحلية ، فهناك إحصائيات تقول أن معدل النمو السكاني سيصل عام 2022 سيصل إلى 5 مليون نسمة، وتأثير هذه الزيادة على نمو المشاريع سواء في قطاع التسوق أو السياحة المحلية بلا شك تأثير كبير، فعندما يتم افتتاح محلات جديدة تسمع أن هذا المحل باع كمية كبيرة جدا معنى ذلك أن هناك قوة شرائية هائلة وأن سياحة التسوق والترفيه في حاجة إلى مزيد من المشاريع وأن السوق المحلي في حاجة إلى المزيد من المشاريع ذات الطابع التسويقي والسياحي.

من وجهة نظركم ماذا عن معدلات الايجار في السوق القطري وهل الاسعار الحالية مناسبة للسوق؟
أعتقد أثناء فترة الطفرة منذ 10 سنوات كان هناك نقص في الوحدات السكنية وتم استغلال هذا النقص، فالشقة التي كانت تؤجر بــ 3 آلاف صارت تؤجر بــ 10 آلاف ريال، والسياسة العليا للدولة تبنت تشجيع القطاع الخاص بايعاز إلى البلدية لتسهيل حركة المباني وتشجيع القطاع الخاص في إنشاء العديد من الوحدات السكنية والشقق الفندقية بما يسهم في إنعاش حركة السوق، صحيح مازالت هناك شقق سكنية شاغرة لم تؤجر وأن هناك عمائر سكنية شاغرة بأكملها، لكن كل تاجر له طريقة في التعامل مع السوق، فهو يرى عدم تسكينها بسعر منخفض أفضل لكي يحافظ على سعر السوق، وهناك آخرون يرون عكس ذلك تماما، صعب أن تضبط ايقاع السوق على وتيرة واحدة، فحرية الاقتصاد وحرية السوق تقتضي أن يكون السوق حراً.
كيف تنظرون لسوق الايجارات في هذا العام 2016 وهل ستنخفض الايجارات أم لا ولماذا؟
إذا ظل السوق كما هو ستنخفض الاسعار، وإذا ما نزلت سيكون هناك خيارات أخرى في أماكن أخرى، وأتوقع الانخفاض في الاسعار لأنه مع الارتفاع المستمر في الاسعار دون ضابط للسوق ،فإن ذلك يجعل السوق القطري بيئة طاردة للإستثمار، والحكومة تنبهت لهذا مؤخرا وصرحت أن ذلك يضر بالاقتصاد وبيئة الاستثمار عامة لكن ذلك سيأخذ بعض الوقت.

لكن المقيم دخله ثابت لا يتغير ومعدلات الايجار تشهد كل يوم ازدياد كيف يمكن لهذا المقيم التأقلم مع هذا الوضع المتأزم ولو لبعض الوقت؟
ما تطرحه من تساؤل صحيح تماماً وهذه مشكلة تواجه المستثمرين ورجال الاعمال أيضاً والعمال الذين يعملون لديهم، لذلك يجب على وزارة البلدية أن توفر مساحات تخطيطية جديدة تناسب دخول المقيمين وشركة بروة تعمل حالياً على هذه النوعية من المشاريع، فليس كل الناس تستطيع السكن في اللؤلؤة أو في لوسيل، أو حتى الفلل الفخمة، هناك شرائح مختلفة من المقيمين وعلى المسؤولين في الدولة والشركات الرائدة في القطاع الخاص، أن يوفروا حلولا عملية لهؤلاء الذين يعانون غياب نماذج سكنية تلبي مطلبهم لكن، مع توجه شركة بروة لهذه النوعية من المشاريع سيكون هناك خيارات مختلفة أمام المقيمين، حيث أنشأت شركة بروة " قرية بروة للعمال" أضف إلى ذلك مشاريع إزدان وهي أيضا بأسعار تكاد تكون مناسبة، وهناك بعض المستثمرين القطريين يركزون على شريحة الموظفين الذين يطلبون مساكنا في حدود 5 آلاف ريال.

صرحتم أن الاستثمار في العقار أفضل كثيرا من الاستثمار في البورصة كيف ذلك؟
هذا صحيح وبطبيعة الحال أنا معماري وأرى أن العقار أفضل كثيرا من الاستثمار في البورصة، فالاستثمار العقاري استثمار آمن مقارنة بالاسهم وسوق الأوراق المالية، فمن لم يضارب ويستفيد من المضاربة سوف يخسر بالطبع، وأنا أرى البورصة كالسراب رأينا أناس كثيرين استفادوا من البورصة وخسروا أيضا كل شيء، لكن يظل العقار هو الملاذ الآمن للاستثمار مقارنة مع البورصة وغيرها من الاستثمارات غير الآمنة التي تتطلب المجازفة والمضاربة.
كيف تنظرون لقطاع المباني الخضراء في قطر؟
السرعة التي نمت فيها المباني الخضراء في قطر يعتز بها كل شخص، ولعل ما يبين معدلات النمو العالية في قطر أن المباني الخضراء أصبح لها قانون وأدرجت في كود البناء القطري، ففي مدينة لوسيل إذا أردت أن تعمل أي مشروع لابد أن يخضع لقوانين المباني الخضراء، وهذا شيء اجباري وليس فيه اختيار للمحافظة على مدينة لوسيل وجعلها مدينة صديقة للبيئة، وهناك توجه أن تكون معظم مباني قطر مباني خضراء، بمعنى أنها تستخدم أقل معدلات من الطاقة عبر استخدام الطاقة النظيفة والطاقة المتجددة، بالاضافة إلى استخدام أنواع معينة من مواد البناء والانظمة المتطورة في المباني وهذا شيء نفتخر فيه جميعاً.

ما هو تأثير مشروع الريل وغيره من المشاريع الاستراتيجية على نمو وازدهار القطاع العقاري شمالا أو جنوبا؟
مشروع الريل مشروع جديد على مجتمعنا القطري، لكننا رأينا الدول الأخرى وماذا أثرت فيها مثل هذه النوعية من المشاريع الكبرى، حيث تستطيع القطارات والمترو أن يحمل كتلة بشرية ضخمة جدا في وقت واحد وبسرعة عالية ويوفر حلولاً سريعة لمشكلة الازدحام المروري بما يسهل حركة المرور في المدينة، كما أن نقل البضائع وغيرها من السلع سيكون بسرعة عالية وهذا يجعل حركة المرور في انسيابية تامة، ولعل أهم تأثير سوف يقوم به مشروع الريل على القطاع العقاري هو جعل العقارات القريبة من محطات الريل تزيد أسعارها أضعافا مضاعفة بحكم قربها من المحطة وتمتعها بهذه الميزة النسبية سواء للأفراد أو للشركات.

كيف ترى العمارة القطرية والنسيج العمراني في قطر وهل هناك دمج بين الاصالة والمعاصرة في العمارة القطرية الحالية؟
جزء كبير مما نعمله في المكتب العربي للشؤون الهندسية وأنا كابراهيم الجيدة إضافة لمسات جمالية على العمارة القطرية، بما يتناسب مع روح هذه العمارة وفلسفتها الخاصة، أعتقد أننا نعيش نهضة ثقافية من ناحية العمارة والعمارة القطرية المعاصرة، فعندما نشاهد سفاراتنا في الخارج ومبانينا نراها بالطراز القطري الأصيل، وقد تطورت العمارة القطرية المعاصرة وأصبحت أكثر معاصرة وحداثة باستخدام أهم مواد بناء حديثة، أعتقد أن قطر لعبت شوطا كبيرا في الحفاظ على هوايتها المعمارية، ليست فقط على مستوى العمارة التراثية، لكن حتى الجيل الجديد صار يحافظ على كل ما هو قطري،وصارت هناك ردة للمحافظة على التراث والهوية وكل ما هو قطري بشكل عام.
ما هو دوركم كمهندس قطري للحفاظ على الناحية الجمالية للمدينة مثل الوجهات الخارجية للمباني على سبيل المثال؟
الذوق المعماري الذي يراعي النسيج العام للمدينة مهم جدا، ونحن نساعد الدولة على تبنى مشاريع تحافظ على هذا الارث الجمالي والمعماري للمدينة بشكل أو بآخر، ونحاول أن نقترح على الملاك لدينا من أصحاب المشاريع أن نضفي لمسة جمالية على المدينة من خلال مقترحاتنا، حيث طرحنا على البنك التجاري أن نحضر فنانا يعمل نحتا للواجهة ونفذنا ذلك بالفعل، ولذلك عندما ترى البنك التجاري سترى واجهة جمالية مميزة تضفى ألقا على الواجهات الخارجية للمبنى، فالدول المتحضرة تضع أعمالا فنية مميزة للفنانين في الميادين والأماكن الحيوية كمطارات وميادين المدن وتجميل الواجهات الخارجية للمباني بما يراعي الذوق الجمالي للمدينة، كل الحضارات السابقة ذهبت وبقى منهم مبانيهم التي تدل على ثقافتهم وحضارتهم، فالمباني تعكس الحضارة وشموخ الحضارة فعندما تذهب لأماكن عديدة في قطر تلاحظ المحافظة على روح العمارة والحضارية القطرية الاصيلة المتمثلة في مبنى وزارة الداخلية ومبنى المرور وسوق واقف، وغير ذلك من المباني التي تعبر عن العمارة القطرية.

بحكم عملكم في المجال الهندسي إلى أين يتجه التخطيط الحضري في قطر؟
بصراحة شديدة مر التخطيط الحضري في قطر بمراحل صعبة جدا ولن أجامل هنا، فالزيادة السكانية المضطردة تنمو بسرعة عالية أسرع من جاهزية الدولة للاحق بها من خلال تمديد البنية التحتية، وهذا يؤثر على التخطيط الحضري للمدينة، ونلاحظ في السنوات الأخيرة أن هناك أماكن تجارية تتحول إلى أماكن سكنية والعكس، بما ينسجم مع المحيط العمراني للمكان والمدينة، وصار هناك تعديل على الخطة الحضارية للمدينة وهذه التحديات تم تعيين مستشارين كبارا من حول العالم لحلها وبإذن الله سترى النور قريبا.

ما الذي يميز العمارة القطرية عن غيرها من العمائر الخليجية؟
العمارة الخليجية متاشبهة كثيرا، لكن يظل هناك سمتا خاصا لكل بلد يتميز به عن غيره من البلدان، هناك عناصر معمارية معينة تستخدم في مناطق معنية ولا تستخدم في مناطق أخرى كالابراج الهوائية أو غيرها لم تكن موجودة في قطر، لكن كلغة هي نفس اللغة الموجودة في سائر دول الخليج.

العمارة الزجاجية لا تناسب البيئة الصحراوية ورغم ذلك نشاهدها بقوة كيف ذلك؟
صحيح أن العمارة الزجاجية لا تنسجم مع البيئة الصحراوية بكل ما تعنية الكلمة من معنى، وقد سنت الدولة قوانين وتشريعات تمنع انتشار المباني الزجاجية، كما ألزمت المطورين والملاك من أصحاب العقارات أن يكون المبنى عبارة عن 50% صامت و50% زجاج ومن هنا نستطيع أن نقول وداعا للمدن الزجاجية وللعلب الزجاجية.
وللعلم أن الامير الوالد هو من طرح فكرة لا نريد مباني زجاجية في قطر، ولا نريد أن نحول مدينتنا إلى علب زجاجية، واقترح أن يكون فيه نسبة معقولة من الصامت والزجاج.ومن هنا أخذ التخطيط الحضري منحى آخر وأخذ المسؤلؤون في الجهات ذات العلاقة ما قاله سمو الامير الولد وقالوا لابد أن يكون المبنى50% صامت و50% زجاج.أو ما نسبته 60% إلى 40% بحيث لا يكون المبنى كله زجاج. فضلا عن ذلك هناك معالجات ذكية للمباني والواجهات الخارجية للمبنى ومنها وضع أو تركيب ألواح شمسية على واجهات المباني والاستفادة من الطاقة الشمسية وتحويلها إلى كهرباء، كما أن هناك زجاج ذكي يجعلك تشاهد الرؤية الخارجية ويمتص طاقة ويشغل الاضاءة في الاماكن العامة في المبنى، لكنه لا يستطيع أن يشغل تكييفاً نظرا لتفاوت الاحمال العالية.

الملاحظ أن الاستثمار العقاري في القطاع السياحي فقط في قطاع الفنادق وقطاع المنتجعات السياحية قليل جدا لماذا برأيك ؟
تقوم الهيئة العامة للسياحة حاليا بعمل خطة كاملة لمشاريع المنتجعات السياحية لأنها بالفعل تنقص قطر، فقطر شبه جزيرة في الخليج وتحتاج سياحة المنتجعات السياحية إلى رؤية متكاملة وهذا ما تقوم به الهيئة العامة للسياحة حاليا، فالمشاريع السياحية داخل المدينة متوفرة لكن على الشواطيء لا يوجد مشاريع مميزة، لكن ما يبعث على الامل وبث روح الطمأنية أن هناك مشاريع مميزة لمنتجعات سياحية على شاطيء سلوى أعلنت عنها الجهات المعنية وأتمنى أن ترى النور قريبا.